أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - ذهول القديس














المزيد.....

ذهول القديس


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5307 - 2016 / 10 / 7 - 13:14
المحور: الادب والفن
    


ذهول القديس
محمد الذهبي
تيقن اخيرا ان روحه مريضة، الطبيب الرابع او الخامس ينصحه بهذا، جسدك لايشكو شيئا، روحك هي المريضة، حاول ان تتوازن مع من حولك لتنتهي امراضك، من غير المعقول ان يكون الصداع اليومي مرضا عضويا، يتناول دائما المهدئات ويقفل راجعا، وحين يسألونه عما قال الطبيب، يضحك ويقول: ان روحي مريضة، دائما يتكلم عما يعتريه ويشكو حاله الى المقربين، فيشاركونه الادعاء، يا اخي جسدي يتحرك لا اراديا، فيرد عليه من يشكو له: جسدي ايضا يتحرك، عندي صداع يومي، فيرد وانا ايضا، في الآونة الاخيرة ارهقته حركات العضلات التي تنبض في جسده بلا امر من الدماغ، فاراد ان يستفهم من الآخرين ، علها تكون حالة طبيعية لدى الجميع، فايدوا ان اجسادهم تفعل هذا، لكنه شك في صدقهم، فذهب الى الطبيب، سأله الطبيب: هل عانيت من الانزلاق في العمود الفقري؟ فقال: نعم، فأكد الطبيب ان الحالة ترتبط بالحبل الشوكي المار من خلال الفقرات، واراد ان يخبر الجميع او يسألهم: هل عانيتم من الانزلاق؟ لكنه احجم وعرف بانهم يعانون من الكذب، التلاميذ الصغار في المدرسة يكذبون، لماذا لم تكتب الواجب؟ امي مريضة، واثناء التحقيق الدقيق مع احدهم، اكتشف ان امه ترشده الى الكذب، فهي التي اوصته، قل للمدرس ان امي مريضة، في ذلك اليوم خمسون طالبا كانت امهاتهم مريضة، والقليل القليل منهم من ذهب الى الزيارة، ضجر من هذا العالم الذي يكذب دائما بسبب او بدون سبب، في كل مكان الكذب منتشر.
عاد الى ايام زمان، صديقه الذي فقد ولايعرف احد وحدته العسكرية ليسأل عنه، فقد ضلل هذا الصديق الكثيرين، كان في وحدات المقر العام ولم يشترك في حرب، ولكنه كان يقول انه في الخطوط الامامية، بحثوا عنه في كل مكان فلم يجدوا شيئا، الكذب مرض العصر، هكذا كان يخاطب نفسه، انا ربما لم اكن مثل بطل هنري باربوس في الجحيم، لكنني املك النافذة التي اطل منها على العالم، لم اكن اراقب عري الآخرين بازدراء، لم يعد يمتلك كثيرا من الحلول مثل كل مرة، فيقنع نفسه انه كذب ابيض، عليه ان يعطي وصفة ناجعة هذه المرة، انتم تحتاجون الى الدمار، كم رصاصة اخطأتني حين كان اطلاق النار عشوائيا على كل شيء يتحرك او ثابت في 2006، منذ ذلك اليوم اقتنعت انه القدر ولاشيء سواه، ايضا السائق كذب على الجميع وانزلهم في منتصف الطريق ليلاقوا مصيرهم، الكذب الذي احرق المدن، حروب تاريخية كبرى قامت على اساس كذبة، حتى الحسين كان ضحية كذبة كبيرة، يقولون ان القطط كاذبة، لا ادري كيف اكتشفوا هذا الامر، لكنهم عادوا ليقولوا:( فاتك من الجذاب صدك جثير)، لم افهم ميثيولوجيا هذا الكون بترهاته كلها، لم استطع ان افسر لغزا بسيطا مما تنطوي عليه سريرة هؤلاء، الكلاب ايضا تكذب، ويستدلون بكلاب الصيد التي تخدع اصحابها، الروح تكذب دائما وعليه ان يكتشف صدق الجسد، لايمكن ان تكون الراقصة كاذبة ابدا، كلمات كثيرة تطلقها على الجمهور وتمثلها حركات الجسد افضل تمثيل، كم طلب منها ان ترقص ليكتشف هل ان جسدها كاذب هو الآخر، ام ان الجسد لايكذب ابدا، وهذه حسنة كبرى من حسناته، ارقص وارقص وارقص لاكتشف انك صادق، هكذا راح يحدث نفسه بصوت عالٍ، فنبهه احدهم: مابك ايها الرجل؟ الا تدري بانه شهر محرم، فرد عليه: الا ترقصون في محرم؟.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحصان الاعمى
- الحمقى لايرقصون
- سليمهْ
- في الثورة
- الدور الثالث ضربة قاضية للتعليم في العراق
- عيد في العراق
- البحث عن صلاة الفجر
- الجثث لم تقل شيئاً
- الرجل الكلب
- خربها ابن الكلب
- تقاعد في بسماية
- الطيور تقع ميتة
- رأس الرئيس كان كبيرا
- فياغرا
- دفاعا عن النفس
- الساعة الخامسة عصرا
- لماذا لم انسحبْ
- آلة موسيقية
- كم طال ليلك ياهذا وماعلموا
- لصوص المفخخات


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - ذهول القديس