أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - دخول الشوال مع الدُب














المزيد.....

دخول الشوال مع الدُب


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 5511 - 2017 / 5 / 4 - 21:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لِغَير المُطّلَعين على أصل الحكاية ... فأن إنتخابات نيسان 2014 لمجلس محافظة السليمانية " ورغم الجهود الكبيرة لحزب السلطة في السليمانية أي الإتحاد الوطني الكردستاني ، للتلاعُب والتزوير ... شأنهُ شأن الحزب الديمقراطي الحاكم في أربيل " ، فأن حركة التغيير فازتْ بالأغلبية وحصلتْ على 12 مقعداً في حين حصل الإتحاد الوطني على 11 مقعداً والحزب الديمقراطي على 3 مقاعد وكُل من الإتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية على مقعدَين لكُل منهما والتحالف الوطني مقعد واحد وكوتا المسيحيين مقعد . علماً ان " هفال أبو بكر " مُرّشَح حركة التغيير حصلَ لوحده على ( 241241 ) من مجموع العدد الكُلي للأصوات الصحيحة البالغة ( 906643 ) صوت ، أي 26.5% من مجموع أصوات الناخبين في المحافظة .
ورغم الشعبية الكاسحة التي نالها هفال أبو بكر في تلك الإنتخابات ، فأن الإتحاد الوطني الكردستاني الحاكِم ، رفضَ أن يتخلى لهُ عن منصب المُحافِظ ! ، وعملَ بما صّرَحَ بهِ نوري المالكي سابقاً ، حينما قال : [ ما ننطيها ] أي أنهُ لن يتنازَل عن السُلطة مهما يكُنْ ! . وماطلَ الإتحاد الوطني وتحججَ وراوغ لأشهُرٍ طويلة وتذرَعَ بتواجِد معظم قيادات الإتحاد الوطني في جبهات القتال ضد داعش ! .
ببساطة .. مادامَ ضِلعا السُلطة المتمثلَين ب : البيشمركة والأمن والمخابرات / والمال والشركات والتجارة ، كُلها مُحتَكَرة من الإتحاد الوطني ، فمن الصعوبة بِمكان ، إقناع الحيتان المستفيدة بالتخلي عن السُلطة .. وهذا ما حدث .. فبعد أشهر ، أقنعَ الإتحاد ، حركة التغيير ، بالموافقة على ان يكون رئيس مجلس المحافظة من حركة التغيير لسنتَين والمحافظ من الإتحاد ، ثم يُستبدلان للسنتَين التاليتَين .. وأعلنتْ حينها حركة التغيير بانها وافقتْ وتخلتْ عن حقها المشروع ، في سبيل شعب السليمانية ولكي لاتسوء الأوضاع أكثر .
وبالفعل .. سارتْ الأمور على ذلك المنوال .. ولكن وبعد مرور سنتَين ، وترشيح مجلس المحافظة بالأكثرية ، ل هفال أبو بكر ، لإستلام منصب المُحافِظ ، خلفاً لمُحافِظ الإتحاد المنتهية ولايته والذي أعلن تخليه عن المنصب .. ظهرتْ عقبة " قانونية " شكلية في وجه تنصيب هفال ابو بكر ! ، إذ يجب أن يصدر مرسوم بتوقيع رئيس الأقليم ( في حين ان حركة التغيير لا تعترف بشرعية مسعود البارزاني وتعتبره منتهي الولاية ، وهو السبب الأساسي في تفاقُم الخلاف بين الديمقراطي والتغيير ) .
فإضطَر الطرفان التغيير والإتحاد ، إلى إيجاد مخرج للإشكالية ، وهو إناطة منصب المحافظ لنائبه وهو " سردار قادر " من حركة التغيير ، وهو يمارس وظيفته منذ ستة أشهُر وكالةً . كُل هذا والإتحاد راضٍ عن " البهدلة " التي يُعاني منها هفال أبو بكر وحركة التغيير عموماً ! .
.............
لم يكتفِ الإتحاد الوطني الكردستاني ، بذلك .. فلقد فرضَ حصاراً غير مُعلَنْ ، على مُحافظ التغيير ، ولم يلتفتْ قُباد الطالباني نائب رئيس الوزراء ولا وزير الداخلية ، إلى عشرات المطالبات التي قَدمها محافظ السليمانية وكالةً / سردار قادر ، لتلبية إحتياجات المحافظة .. بل أن الإتحاد حجبَ الجزء الأعظم من الميزانية التشغيلية عن المحافِظ ... فأصبح لا حَولَ لهُ ولا قُوّة ، بحيث عجز عن تقديم أبسط الخدمات للمواطنين .. لكُل ما تقدم ، فأن المحافظ وكالةً سردار قادر ، أعلنَ قبل يومَين إستقالته .
...........
متى وبعد كَم تجربة مريرة ... ستكتشف حركة التغيير وهي بِلا أظافِر ولا أنياب ، خطورة وعدم جدوى ( الدخول في شوال " كونية " مع الدُب ) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,223,156
- شخصِيةٌ غير نَمَطِية
- يحدثُ أحياناً ...- جُزءٌ من مشروع رِواية -
- قولوا لا .. لأردوغان
- أعِدَكُمْ ... أعِدَكُمْ
- - شاه كَرَمْ -
- شاحِنةُ خرفان
- حِكاية شُرطيٍ ظريف
- إقترابات إيزيدية
- دَعوات الحجّية اُم حمودي
- نَظرِية القَدَح
- الحِمارةُ لا تكذُب
- مَنْ بدأ المأساةَ .. يُنهيها
- الحَمَوات .. والمسؤولين
- - نظرية البقلاوة -
- مَلِكٌ .. وشُرطي
- - حَمه - الذي لن يدخل الجّنة !
- في العَجَلة .. النَدامة
- هزيمةٌ شنيعة للمالكي وحزب الدعوة
- 29% من نفوس الأقليم ، مُستلمو رواتِب
- أسئِلةٌ وأجوبة


المزيد.....




- مسارات تناقش تحديات بناء الثقة في المناطق المحررة من داعش
- الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا تمتلك خيارات كثيرة ...
- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - دخول الشوال مع الدُب