أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - يوسف عودة - لكل فعل رد فعل














المزيد.....

لكل فعل رد فعل


يوسف عودة
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 13:26
المحور: القضية الفلسطينية
    


لكل فعل رد فعل
يوسف عودة
إختلاط الأمور وكثرتها وتشعبها لربما يكون إيجابياً في أعيُن الناس أو على أقل تقدير في أعيُن البعض منهم، وذلك لأنه عندما تتعدد القضايا تتعدد معها أساليب التعامل الخاصة بتلك القضايا، وبالتالي هذا يفتح المجال أمام الجميع وكلٌ حسب قدراته وإمكانياته للتعامل مع أموره بالطريقة التي يراها مناسبة، وبالوقت الذي تعتبر فيه هذه المعاملات إيجابية هي بنفس الوقت من الممكن أعتبارها سلبية على نفس القدر والمقاس، إي ربما يكون أيضا التعامل مع هذه القضايا بسلبية، إنطلاقاً من توسع طرق الرد والتي لا يكاد يخلو البعض أحياناً فيها من نزعة التعامل بالطرق السلبية وسوء النية، والتي أيضا هي بالأساس تنبع من النفس البشرية وكيفية تربيتها وتنشأتها وظروفها الخاصة.
وبالطبع نحن هنا لسنا بصدد الحديث عن نوعية وأشكال تلك القضايا وكذلك طرق التعامل معها والتي تنبثق عن روح وشخصية كل فرد فينا، بقدر ما يهُمنا الحديث عن جوهر الموضوع وأساسه والذي من الممكن تلخصيه بشكل مبسط، في أن تعدد الأساليب في المعاملات لا يحمل على الدوام في طياتها النوايا الحسنة، فلربما شدتها أي شدة الأحداث أحياناً تخرج الأخرين عن طورهم فيظهروا سوء نواياهم في تصرفاتهم وتعاملاتهم، وعندها قد تقع أمور لا يمكن تداركها مما يؤثر سلباً في نهج الحياة، والذي من الممكن أن يترسخ كنهج مقاوم أو لردع الأخرين في حين وجود إشكاليات أو سوء تصرف، على أعتبار أنه النهج الأفضل رغم ما به من سوء يهدد الأسس السليمة لأركان وقواعد المجتمع.
بشكل عام يمكننا القول أن لكل فعل ردع فعل مساوي له بسوء النية ومخالف له بالنتيجة، أي لا تنتظر من أحد أن يرد على سوء تصرفك معه بأن يقدم لك باقة ورد بألوانٍ زاهية، أو إن ضربته مثلاً على خده الأيسر يدر لك خده الأيمن، فهذا لربما يحدث بعالم الخيال، أما بعالمنا فنحن نعيش في زمن ما تقدم وتزرع فيه "تحصد"، فليس هنالك أحدٌ ضعيف ولا قوي، فالقوي ضعيف بظلمه، والضعيف قوي بإيمانه، لذا أحرص على أن تنتهج الحق كأسلوب حياة، وأن يكون العدل عنوانك، فحينها وحينها فقط لا تخشى في الله لومة لآئم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بدائل غير واقعية
- أولى خطوات النجاح
- مواقع التواصل سلاح ذو حدي
- إنتصار جديد للمرأة الفلسطينية
- العبرة بالفكرة
- نظرة على بعض قضايا المرأة
- التغيير بمناهج الحياة
- مراهنات
- عادة يجب دثرها
- إغتيال الأمل
- من صور الإنتخابات المحلية
- خربشات (11)
- خربشات 10...
- سِجَال...
- أسس حياتُنا...
- يُحكى أن...
- الحاجة للآخر
- تعددت الأصوات والهدف واحد
- حتى يلج الجمل في سم الخياط
- بإنتظار الثامن من آذار العام القادم


المزيد.....




- في روسيا.. الإعلام قد يؤدي إلى الإعدام!
- عشرات القتلى والجرحى في خروج قطار عن مساره في الهند
- طوفان من الطين يحول طريقا سريعا إلى كومة سيارات في سوداك الر ...
- حكاية جابر ونصيب بين الأردن وسوريا!
- استمرار التحقيقات في هجومي إسبانيا
- قسم جديد للأخبار العاجلة على يوتيوب
- الجيش اللبناني يطلق عملية للسيطرة على جرود القاع ورأس بعلبك ...
- ترامب يؤكد التوصل إلى قرارات حول الاستراتيجية في أفغانستان
- زوجة موغابي تتغيب عن قمة نسائية للسيدات الأوليات في جنوب أفر ...
- وزير الأمن البريطاني: التهديد الإرهابي يزداد بسبب خسائر تنظي ...


المزيد.....

- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلسطيني / غازي الصوراني
- مخيم شاتيلا : الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- الصديقان العزيزان أ.د ناجي صادق شراب و أ.د أسامة محمد أبو نح ... / غازي الصوراني
- نقد الصهيونية / عبد الرحمان النوضة
- هزيمة حزيران 1967 وتطوّر حركة المقاومة الفلسطينية / ماهر الشريف
- لا… إسرائيل ليست ديمقراطية / إيلان بابيه
- في الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس حزب الشعب الفلسطيني / نعيم ناصر
- لماذا كان الفشل حصيلة صراعنا، على مدى خمسين عام، مع الاحتلال ... / نعيم الأشهب
- معطيات وأرقام حول الشعب الفلسطيني واللاجئين الفلسطينيين في ا ... / غازي الصوراني
- خرافة: غادر الفلسطينيّون وطنهم عام 1948 بمحض إرادتهم / إيلان بابه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - يوسف عودة - لكل فعل رد فعل