أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - شهقات آنية














المزيد.....

شهقات آنية


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5496 - 2017 / 4 / 19 - 00:19
المحور: الادب والفن
    


تَيقني تَماماً
إنَّ وجودي مَعكِ كأعشابِ العَطارين
إذا لَم أنفعكِ يَوماً مَا
فَحتماً لا أضركِ...
________

لَستِ رَبةَ بَيتٍ جَيدة
لِذا كانَ من المُفترض
أن تَكنسي قَلبي مِن نفاياتِ الحَنين
قَبلَ أن تُغادريه ...
________

كُلما تَبكينَ يَاحَبيبتي
يَتَسللُ الدَّمعُ من عَينيكِ
الى سَقفِ كبريائي
فَتَزدادُ الرُّطوبةُ فِيه
حَتَّى يَسقط...
_______

وُجودُنا ياصَديقتي
أشبهُ بِذراتِ السُّكَّر
مَهمَا شَخِصنا في تَوهجِنا البَلوري
لابدَّ أنْ نَذوبَ يَوماً ما
في بَحرِ الحَياة
_______

أدركتُ مُؤخراً
إنَّ جَميعَ النَّاسِ حُروفٌ
وَأنا حَرفُ الرَّاء
وَالقَدرُ مُتكلمٌ جَيدٌ إلا أنَّهُ ألثغٌ....
_______

كَيفَ لِمن هَتكَ الزَّمانُ حُصونَهُ
وَأرداهُ خَاويا على الأرض
أنْ يَصدَّ هَجماتِ مَشاعرِكِ الاستعمارية !!
________

بعدما أخذ الشيب
يتأرجح في رأسي
وقفت بأنحناءة شديد
ك مئذنة الحدباء
وأردد :
رصاص ذوي القربى أشد مضاضة
على المرء من وقع الحسام المهند
_______

أطرافُ الحَربِ
مَهما طَالتْ وَاستطَالتْ
لابدَّ أن يُقطِّعَها لُغمُ السَّلام...
_______

تِلكَ الثَّكلى جَارتي
جَنَّ جُنونُها ..
تَشرَّدتْ في دَهاليزِ التَّساؤل
كَكلِّ الطَّامعينَ في الإجابة ..
بَعدَ أنْ نَثرَ الإنفجارُ جَسدَ وَليدِها
كَما يَنثرُ المُترفونَ أموالَهم
على رُؤوسِ الرَّاقصات
حتَّى أكلتْ نَارُ الإنتظارِ
مَاتَبقى لَها من خَضارِ العُمر
ذَاتَ يَوم
رَأيتُها في بَينَ زَوايا المَقبرة
تُفخخُ قَبرَ أبنِها بِدموعٍ حَارقة
وَعندَما سَألتُها عن فِعلِها أجابتْ :
لاتَلمني يا أحمد ...
القَدرُ أخذَ وَلدي الوَحيدَ بِإنفجارٍ مَا
رُبَّما هو قَادرٌ على إعادتهِ إليّ
بإنفجارٍ أخر...
_________

في المَدرسةِ سَألَني مُعلمِي
عن سَببِ إنتشارِ الشَّيب
في شَعري مُبكرا
أجبتُهُ :
في مَدينتي
النِّساءُ يَتَجمعن
يَلعبنَ لِعبةَ الغُميضة
وَكلمَا يَنفخُ القَدرُ بِصَافرةِ التَّوجع
تَبدأ النِّسوةُ بِالإختباء
وَمَن يُكتشف أمرُها
لابدَّ أنْ تُقدمَ ابنَها ضَحيةً
وَحِينما وَصلَ الدَّورُ إلى أمي
تَحيَّرتْ...
هي لا تَودُ اللِّعبَ أساساً
لِهذا حَاولتْ الإختباء
وَسرعانَ ما انسحبتْ من اللِّعبة
خَوفاً من أنْ يُكتشفَ أمرُها
فَأموتُ أنا...
وَبعدَ إتمامِ إجابتي
أحمرتْ عَينُ المُعلمِ
فَتَساقطَ الدَّرسُ مِنها
على شَكلِ دُموع....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قفزات من عالم آخر
- مخالب الرثاء
- حماقات راغبة
- ياروحي سلاما
- تبا لك
- سبل الجحيم
- الحب داري
- ايها الراحل
- بغدادي
- كلاكيت واقعي
- أنا فقير
- بلا ايحاء
- ثلاثة نصوص ميتة
- على أمل قديم
- يامنالي
- مذكرات رجل أعزل
- رؤوس البصل
- أوراق من شجرة يابسة
- مسحوق بالندم
- مشاعر منقلبة


المزيد.....




- فنانة قطرية تختم أول مشاركة بإقامة فنية في باريس
- العبقري.. دراما تلفزيونية عن ألبرت أينشتاين
- -اللوبي- الإسرائيلي في بريطانيا يقتني كافة تذاكر فيلم -البرغ ...
- الديكتاتور مادورو بعد قتل شعبه..يهاجم المغرب!
- وشاي تهاجم عيوش ولخماري: “سقطا سهوا على السينما”
- اللغة الآيسلندية مهددة لأن الروبوتات لا تستوعبها
- وفاة الممثلة الأمريكية إرين موران عن 56 عاما
- جائزة كتارا لشاعر الرسول.. أدب ودين وترفيه
- كلوديا سيريه: الرجل الذي يرسم الزمن
- الفنانة المصرية حنان ترك في مهرجان الشارقة القرائي للطفل


المزيد.....

- جسد ضيق / هويدا صالح
- عشق البنات / هويدا صالح
- القرآن كتاب الشيطان الأخير Freedom Ezabel / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- أناشيد كارمنا بورانا - المجموعة الكاملة / ماجد الحيدر
- -في هذه الايام..-، لغابريل غارسيا ماركيز / سعدي عبد اللطيف
- التناقض بين الأدب والفن وبين السياق الاجتماعى فى المجتمع الب ... / رمضان الصباغ
- رواية كاثرين / تامر البطراوي
- التابو المحرم والثقافة المضادة- نوال السعداوي- / يوسف أحمد إسماعيل
- همسات مبحوحة / ميساء البشيتي
- دروس في فقه اللغة / المهدي فكري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - شهقات آنية