أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - مقتدى الصدر حصان طروادة سعودي أمريكي














المزيد.....

مقتدى الصدر حصان طروادة سعودي أمريكي


احمد الطحان
الحوار المتمدن-العدد: 5467 - 2017 / 3 / 21 - 20:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوماً بعد آخر تتكشف حقيقة مقتدى الصدر وتياره المخدوع به, فالحقائق والوقائع التي تظهر إلى السطح يومياً تؤكد للجميع بأن مقتدى الصدر الذي لبس ثوب الوطنية ورداء الإصلاح زيفاً وخداعاً وهو يخدم مشروع دولي وليس عراقي اتضحت معالمه جيداً للعلن منذ أن حدثت بينه وبين السبهان السفير السعودي السابق في العراق عدة زيارات ولقاءات بالمباشر وغير المباشر.
وبعد ذلك وكما بات واضحاً كيف إن مقتدى الصدر ابرم الإتفاقيات مع العبادي من أجل تشكيل كيان سياسي جديد يخدم المشروع الأمريكي في العراق وقد بينا ذلك في أكثر من مقال, وها هو العبادي اليوم يضع يده بيد ترامب والعبادي في نظر مقتدى الصدر رجل وطني وشريف ونزيه وهذا يعني إن مقتدى الصدر أيضا يضع يده بيد ترامب وهذا الكلام لمن يقول بان مقتدى رجل مقامة ويرفض الإحتلال الأمريكي, فالمشهد السياسي العراقي اليوم بات بيد مقتدى الصدر والعبادي, وقد تجلى ذلك الأمر في زيارة وزير خارجية السعودية عادل الجبير إلى العراق, فالتشكيل السياسي الجديد بين العبادي ومقتدى يمثل الجهة الأمريكية السعودية في العراق.
وما تصريح خميس الخنجر الذي أدلى به لصحيفة إيلاف يكشف مدى علاقات مقتدى الصدر مع أمريكا والسعودية, فالكل يعلم إن خميس الخنجر له ارتباط مع السعودية ومع أمريكا ومع تركيا وهذا لا يختلف عليه إثنان, وقد كشف الخنجر في تصريحه إن له علاقات ورسائل مع التيار الصدري وقد تبادل معهم العديد من الرسائل هذا بالإضافة إلى ثنائه على العبادي!! فهل يعقل هذا الأمر جاء من فراغ وعدم ترتيب مسبق بين هؤلاء ؟.
وهذا ما قاله الخنجر بالنص في رد على سؤال ((س *هل لديكم اتصال أو تفاهمات مع التيار الصدري؟
ج/ السيد مقتدى الصدر اثبت في اكثر من حادثة انه يسير في الاتجاه الوطني الحقيقي ومواقفه الوطنية المشهود لها كانت صمام امان لعدم التقسيم والتجزئة، نعم لدينا رسائل سواء مع الاخوة في التيار الصدري او مع آخرين فاعلين في الساحة العراقية، وهذا الامر سيصب في مصلحة البلد، نحن نسير جميعاً في الاتجاه الصحيح اذا ما استمرت هذه المواقف الوطنية الرائعة التي كانت في فترة من الفترات بصيص الامل الوحيد.)) .
هذا دليل على إن مقتدى الصدر عبارة عن حصان طروادة سعودي أمريكي وهو الآن يسعى لتنفيذ مشروع تلك الدول تحت عنوان الإصلاح وتحت عنوان المقاومة ورفض الإحتلال بينما الأحتلال الأن يملأ الأراضي العراقية في عين الأسد والقيارة وفي البصرة وسبايكر باقرب من مقرات سرايا السلام !! وقد اتفق العبادي ومقتدى على كذبة واحدة وهي ان الجنود الأمريكان لا وجود لهم والموجودون هم مستشارون !! ليحاولوا أن يغطوا على خدمتهم لأمريكا والسعودية.


احمد الطحان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل أصبح مقتدى الصدر أمريكياً ؟
- غضب الطلاب يكشف تحالف العبادي ومقتدى الصدر
- عبد المهدي الكربلائي ... إمبراطورية بإسم الدين !
- هكذا اتفق العبادي مع مقتدى الصدر للإطاحة بالمالكي
- العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!
- شيماء طعمة ... قد أسمعتي لو ناديتي حياً لكن لا حياة ولا حياء ...
- مقتدى وأتباعه ... الوجه الآخر لداعش
- التيار الصدري وزعزعة الأمن في العراق ... محاولة إغتيال الغزي ...
- رفع المصاحف من معاوية إلى مقتدى .. التاريخ يعيد نفسه
- مقتدى الصدر والإستهتار بدماء العراقيين
- بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!
- مقتدى يرد على التفجيرات بفخفخة وكلام فارغ !!
- ضحايا الحشد الشعبي ... قرابين لوجه ربهم الأعلى السيستاني !!
- شيسموه ودعوة التظاهر ... عفطة عنز !!
- شيسموه والتكنوضراط !!
- تصريحات مقتدى هل هي كيل بمكيالين أم إنه أعمى العين ؟!
- السيستاني ودعم التظاهرات ... واقع أم زيف ؟!
- مؤتمر المُكفرين ... بإشراف إيراني وإعداد حكيمي
- بإسم الدين باكتنه المرجعية
- السيستاني سعيد مهنئا الشعب فضحايا عاشوراء 134فقط !!


المزيد.....




- قائد الحرس الثوري: مؤامرات السعودية وأمريكا وإسرائيل فشلت.. ...
- حماس: 3 مسارات لمواجهة قرار ترامب
- بوتين: دحر الإرهابيين في سوريا يفتح الباب أمام التسوية السيا ...
- بيونغ يانغ: سننظر إلى فرض حصار بحري ضدنا على أنه عمل حربي
- سوريا بانتظار انفجار.. وروسيا هناك
- من ذكريات جنود الهندسة الروس في سوريا
- لبنان يبدأ تحركا للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين يشمل تبادل ال ...
- الجبير: إدارة ترامب جادة بإحلال السلام بين إسرائيل والعرب
- بوتين: واشنطن لا تلاحق مسلحين لاستخدامهم
- فيديو.. القوات الإسرائيلية تعتدي بوحشية على المعتصمين في باب ...


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - مقتدى الصدر حصان طروادة سعودي أمريكي