أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التصوير في -ضوء- مصطفى أبو البركات














المزيد.....

التصوير في -ضوء- مصطفى أبو البركات


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5432 - 2017 / 2 / 14 - 22:48
المحور: الادب والفن
    


التصوير في
"ضوء"
مصطفى أبو البركات
هناك من يبدع في اختيار الفكرة وشكل تقديمها، وهناك من يبدع في انتقاء الالفاظ واللغة، وهناك من يبدع في التصوير الأدبي، الشاعر "مصطفى أبو البركات" ابدع في التصوير وتقديم مشاهد بلغة راقية، مستخدما مقاطع قصيرة، وهذا بحد ذاته يشير إلى قدرة الكاتب على التعبير وتقديم افكاره بأقل الكلمات.
لم يسبق أن تحدثت عن علاقة الصور الأدبية مع اللغة في النص الشعري، لكن سهل الشاعر علي هذا الأمر من خلال هذه القصيدة، في المقطع الأول نجد الفضاء الرحب، "الضوء، الصباح" لكننا نجد تظليم في المقطع الثاني، "رأس أفعى، دون جناح" وكلنا يعلم أن الكاتب عندما يستحضر الحيوانات يكون في ذروة اليأس، فهي تعبر عن حالة غير سوية، وهنا يستخدم الشاعر السواد من خلال الأفعى، واليأس من خلال "دون جناح".
يقدم لنا الشاعر حالة الاضطراب التي يمر بها من خلال فصله بين بين "غرامه ولهيب غرامه"، فهما منفصلين عنده، وكأنه يريد الغراب ويرفض لهيبه، يريد الحب ولا يريد العذاب، لهذا نجده يستخدم
" ذَابَ لَيْلٌ فِي كَأْسِ شَوْقٍ قَدِيمٍ

عَلَّهُ سَبْعًا، بَعْدَ نَزْفِ الْجِرَاحِ"
فرقم سبعة يشير إلى المقدس، يشير إلى الكمال، إلى الاطراد، فهو هنا يمر بعلة كاملة مطردة ليس منها شفاء، وهنا تكمن عبقرية الشاعر الذي قدم لنا حالته بهذا التصوير الجميل والذي يقدم المتلقي من الفكرة التي يريدها الشاعر.
حالة عدم الاتزان قدمت من خلال:
"لَمْ يَعُدْ رَشْحًا لِانْتِكَاسِ الْمَرَايَا
أَوْ مَلَاذًا لِصَوْلَةِ الْأَقْدَاحِ"
فالتوجه إلى الشرب ليس للوصول إلى اللذة أو إلى النشوة بل للهروب من الواقع، وعدم القدرة على التحمل، وهذا ما أكده لنا عندما تحدث بعد الشرب عن الأشباح:
"طَالَ، حَتَّى خِلْتُ الرَّيَاحِينَ جُنَّتْ
مِنْ تَعَاوِيذِهَا مِنَ الْأَشْبَاحِ"
صورة توكد حالة الانتصار اللون الأسود على اللون الأبيض، الموت على الحياة، التعاطي مع حالة الهروب إلى الشراب لم تتوقف عند المشهد السابق، بل وصفها الشاعر في أكثر من بيت، لكن كان هذا البيت من أجمل ما جاء في القصيدة:
" قَدْ شَرِبْتُ الصُّدُودَ حَتَّى تَمَارَتْ
شَهَقَاتُ الْأَشْوَاقِ فِي الْأَفْرَاحِ" من اجمل ما جاء في القصيدة، حيث جعل الشاعر الأقداح هي من يفرغ فيه، من يستوعب ذاك العذاب الذي يمر فيه.


ضَوْءٌ
مِنْ شُقُوقِ الْجِدَارِ يَنْفُذُ ضَوْءٌ
فَيَصِيرُ الْمَكَانُ شِبْهَ صَبَاحِ
وَ تُطِلُّ الْأَفْكَارُ مِنْ رَأْسِ أَفْعَى
فَتَطِيرُ الْأَحْلَامُ دُونَ جَنَاحِ
يَا غَرَامِي، وَ يَا لَهِيبَ غَرَامِي
كُنْتُمَا جَذْوَةً بِقَلْبِ الرِّيَاحِ
ذَابَ لَيْلٌ فِي كَأْسِ شَوْقٍ قَدِيمٍ
عَلَّهُ سَبْعًا، بَعْدَ نَزْفِ الْجِرَاحِ
لَمْ يَعُدْ رَشْحًا لِانْتِكَاسِ الْمَرَايَا
أَوْ مَلَاذًا لِصَوْلَةِ الْأَقْدَاحِ
طَالَ، حَتَّى خِلْتُ الرَّيَاحِينَ جُنَّتْ
مِنْ تَعَاوِيذِهَا مِنَ الْأَشْبَاحِ
وَ أُرِيقَ الْحَنِينُ فِي جَوْفِ لَيْلٍ
مَا لَهُ ـ بَعْدَ السُّكْرِ ـ مِنْ إِصْبَاحِ
يَا نَدِيمِي، وَ يَا جُنُونَ نَدِيمِي
كُنْتُمَا أُنْسًا فِي اللَّيَالِي الْمِلَاحِ
قَدْ شَرِبْتُ الصُّدُودَ حَتَّى تَمَارَتْ
شَهَقَاتُ الْأَشْوَاقِ فِي الْأَفْرَاحِ
ثُمَّ خُضْتُ الْحُرُوبَ تِلْوَ حُرُوبٍ
بِجُيُوشِي، وَ الصَّافِنَاتِ النِّطَاحِ
فَامْتَلَكْتُ الدُّمُوعَ رُغْمَ انْهِزَامِي
وَ فَتَحْتُ الْأَحْزَانَ دُونَ سِلَاحِ
خِلْتُ نَصْرِي عَلَيْكَ ـ يَا لَيْلُ ـ فَتْحًا
فَانْتَهَى وَهْمًا، مُوقِنًا بِاجْتِيَاحِي
تَاهَ مَا فِي يَدِي مِنَ الضَّوْءِ عَنِّي
غَابَ ظِلِّي فِي نَشْوَتِي، وَ انْشِرَاحِي
لَا غُرُوبُ الْغُرُوبِ يَعْلَمُ مَا بِي
لَيْسَ يَدْرِي تَهَافُتَ الْأَرْوَاحِ
وَ أَنَا أَرْقُبُ الْجِدَارَ بِعَيْنٍ
وَ بِأُخْرَى أَلُوذُ بِالْمِصْبَاحِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,763,460
- الطبيعة واللغة في -جناحان للحب وثالثهما لا يرى- مازن دويكات
- العراقي في رواية -يا مريم- سنان أنطون
- الشدة في قصيدة -تزلج على جليد الذكريات- محمد الربادي الكثير ...
- التأنيث في قصيدة -نبض المرايا- عبد السلام حسين محمدي
- الانحياز للجماهير في مسرحية -حدث في جمهورية الموز- بدر محارب
- الاضطراب والغضب في قصيدة -سفر سفر- معين بسيسو
- حقيقتنا في كتاب -الأنثى هي الأصل- نوال السعداوي
- الحكمة الصوفية في رواية -قواعد العشق الأربعون- إليف شافاق
- التأنيث في مسرحية -عالم ذكور- عفيف شليوط
- الأنثى في كتاب -الشاعرة والمعاناة- هاني أبو غضيب
- فرح الشاعر
- الشعر والمرأة والغضب في ديوان -الصافنات الجياع- محمد العموش
- العهد التركي في رواية -نابلس جمر تحت الرماد- هاني أبوغضيب
- صوت المرأة في ديوان - أنثى المطر الأول- وفاء عياشي بقاعي ال ...
- أنا الأسود وهم الأبيض في قصيدة -مسخ لغوي-
- أثر الواقع على الكتابة مالك البطلي
- التماثل بين اللفظ والفكرة في -ذات مساء- -محمد لينسي-
- الفاتحة في سردية -أيلول الاسود- شريف سمحان
- المخاطب في ديوان -غفوة في المهب- منصور الريكان
- ونحن والاحتلال في رواية -كافر سبت- عارف الحسيني


المزيد.....




- -المصارع-2-: قصة أغرب فيلم لم يخرج إلى النور
- «عريقات»: مصر تقوم بجهود جبارة لتحقيق المصالحة ومواجهة مخططا ...
- المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقي للاتصالات
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- نماذج من الادب النسوى المعاصر: المغرب الكبير”نص: حصة فراغ”لل ...
- أبرز 5 أفلام مصرية في العيد.. هل هذا هو الموسم الأقوى؟
- منع الحفلات الفنية بحجة غياب التنمية.. هل يجس الإسلاميون نبض ...
- براد بيت: أخاف هرب أنجلينا جولي برفقة أطفالنا!
- لأصحاب الأرواح -الحرة-.. هذا أكبر احتفال للفنون والثقافة


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التصوير في -ضوء- مصطفى أبو البركات