أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد حسن يوسف - ليس جديدا ان تباع بربرة














المزيد.....

ليس جديدا ان تباع بربرة


خالد حسن يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 09:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



باسم وهم الخلافة الاسلامية تم بيعها للعثمانيين وانتقصت سيادتها ومن يرون ذلك يرددون ان الاتراك قد قاموا بتعمير المدينة وان لهم فضل كبير عليها, أما الحديث عن ضياع سيادتها واستقلاليتها فهو مستبعد وغير مطروق الجانب!

وباسم الحداثة والتطور احتلت من قبل بريطانيا وتم تغيير ملامحها التي سارعت حركة الدراويش في انقادها قبل ضياعها وبرر البعض ان المدينة تحتاج للحضارة من تعمير وتعليم وخدمات اخرى, في حين غاب الاهتمام بقرار اهاليها الذين تم السيطرة عليهم عنوتا.

وباسم الرابطة الاممية والصداقة تم السيطرة على المدينة من قبل السوفيت وقيل ان ضرورات التحالف الصومالي - السوفيتي ودعم الاخير يتطلب منح موسكو قاعدة عسكرية فاصبحت المدينة عبارة عن معسكر كبير سخر سكانه للوجود السوفيتي.

وباسم علاقات الصداقة الصومالية - الامريكية والمساعدة السياسية والاقتصادية لصوماليين اصبحت المدينة بخندق عسكري امريكي ووجد الاهالي ذاتهم مع وجوه جديدة لا تختلف كثيرا عن الروس في الملامح وحتى الطبائع.

وباسم رابطة العروبة والاسلام الطائفي قيل ان منح دولة الامارات العربية المتحدة قاعدة عسكرية يمثل مدخل للاعتراف بمشروع الانفصال وسيجلب الدعم المادي فتم تاجير المدينة واهاليها عبر عقد زمني طويل المدى وسيؤذي الى تجنيب المنطقة مخاطر القرصنة والحوثي اليمني.

تاريخيا تبريرات بيع بربرة تتباين في مدلولاتها بينما يجمعها الخضوع للآخر القادم من خلف البحر.

دوما تختطف بربرة ويقف وراء معاناتها وفقدانها قرار سيادتها حسابات سياسية توسعية وصراعات بين قوى كبرى بداعي الصراعات الاقتصادية والايديولوجية او الدينية او لوازم الاستقواء بالخارج في اطار الصراعات الصومالية.

وكما تضيع بربرة دوما ما بين القادمين اليها عنوتا, فانها سكانها ذاتهم يتغيرون عبر الحقب بفعل التغيرات الديمغرافي والتي تفرضها الصراعات الصومالية, وعلى بربرة ان تتكيف بصورة او اخرى مع ما يجد عليها بين حقبة واخرى.

كثرت معاناتها وما تتعرض له باستمرار من اهمال وبلغ ذلك طمس بنيتها التحتية وهي شاهدة على تاريخ الصومال قديما وحاضرا وانتهى واقعها الى ما لا تستحق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,400,048
- بلوغ الوزارة بفضل العلمانية
- نحو ثقافة علمانية ديمقراطية
- وحدها الراسمالية لا تتبنى الارهاب المتعارف عليه!
- شجاعة سياد بري وكونفيدرالية فيدل كاسترو
- سكان الاوجادين ما بين الصومال وجيبوتي
- الصوملة ما بين عبرة وبذاءة عربية
- الصوماليين وحكاية إسمها جالكعيو
- المحاكم الا إسلامية.. سراب خدع الصوماليين
- زبلوط عربي يقابله افمينشار صومالي1-2
- مارشال الصومال 3-4
- مارشال الصومال 2-3
- صالح حماية وحربه مع العربية!
- تباين إسلامي بصدد مفاهيم اركان الايمان
- حرية المعتقلين لا تكفي
- مارشال الصومال 1-2
- المشهد متسم بالرتابة
- العلمانيين لم يتولوا السلطة في الصومال1
- صوماليين يتخوفون على اللغة العربية2-2
- صوماليين يتخوفون على اللغة العربية1-2
- يوم مع رجال الدين


المزيد.....




- تداول فيديو لنزول مناصري حزب الله وحركة أمل إلى شوارع بيروت. ...
- تداول مقطع فيديو لتصدي الجيش اللبناني لـ-مسيرة- حزب الله وحر ...
- فيديو “لمسيرة” أنصار حزب الله وحركة أمل في شوارع بيروت
- قطر قد تلجأ إلى تبريد المساحات الخارجية لمكافحة الحرارة
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- قطر قد تلجأ إلى تبريد المساحات الخارجية لمكافحة الحرارة
- نابليون أعاد العبودية.. عندما حمت فرنسا تجارة الرقيق وتواطأت ...
- هزيمة جديدة لجونسون.. البرلمان يرفض التصويت على اتفاق بريكست ...
- رغم قرارات الحكومة.. مظاهرات لبنان تتواصل مطالبة برحيل النخب ...
- بتكليف من السيسي... تفاصيل اتفاقيات بين مصر والكويت بشأن سين ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد حسن يوسف - ليس جديدا ان تباع بربرة