أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!














المزيد.....

العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!


احمد الطحان
الحوار المتمدن-العدد: 5420 - 2017 / 2 / 2 - 23:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بتاريخ 24 / 1 / 2017 م وضع الأمين العام للعتبة الحسينية ووكيل السيد السيستاني في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي, وضع الحجر الأساس لإنشاء مطار كربلاء الدولي وقال في كلمة له بهذه المناسبة (ما كنا لنصل إلى البدء بتنفيذ هذا المشروع لولا جهود وإخلاص وعمل من عدة جهات يسجل لها النجاح وهي وزارة النقل ومحافظة كربلاء ومجلسها وهيئة الاستثمار الوطنية) !!!.
مع هذا الخبر استبشر العراقيون عموماً وأهالي محافظة كربلاء خيراً, لكن سرعان ما إنكشفت حقيقة هذا المطار الذي أصبح آيل للسقوط قبل البدء بتنفيذه, حيث إتضح في ما بعد إن الشركة التي ستقوم ببناء مطار كربلاء الدولي وهي شركة بريطانية هي عبارة عن شركة متخصصة فقط في مجالات الهواتف والتليفزيونات وليس لها علاقة بإنشاء المطارات أو أي مشاريع عمرانية أخرى, وقد تم التعاقد معها على إنشاء هذا المطار بكلفة مالية قدرها (500) مليون دولار أميركي والجهة المتعاقدة هي محافظ كربلاء وهيئة الإستثمار.
السؤال الذي يطرح نفسه هنا؛ ما هي صلة أمين عام العتبة الحسينية " عبد المهدي الكربلائي " بهذا المطار ؟ ولماذا هو من وضع الحجر الأساس لهذا المشروع ؟ قد يجيب أحدهم ويقول من أجل الحصول على المباركة أو لأن العتبة الحسينية هي الجهة التي تبنت هذا المشروع من أجل خدمة الزائرين, وهنا نقول أما بخصوص المباركة فلا أتصور ولا يتصور أي عاقل عراقي بأن " جهة دينية " شريفة تبارك عمل فاسد ومفسدين, فهل هناك من ينزه ويزكي محافظ كربلاء وهيئة الإستثمار ؟ فهم عبارة عن جهات معروفة بفسادها وإفسادها فهل هناك رجل دين شريف ونزيه يبارك عمل يقوم به مفسدون ؟ نعم قد يبارك رجال الدين بعمل يقوم به المفسدين لكن بحالة واحدة فقط وهي إنهم شركاء معهم في الفساد.
أما في حال إن العتبة الحسينية هي التي تبنت بناء هذا المشروع فهذا تصريح واضح بالفساد الذي تمارسه الأمانة العامة للعتبة الحسينية, فكيف تقوم العتبة بالتعاقد مع شركة وهمية أو زائفة لبناء مطار دولي ؟ قد يقول أحدهم إنها لا تملك معلومات عن حقيقة هذه الشركة وأوكلت المهمة للمحافظ ولهيئة الإستثمار, وهذا أمر هي براء منه, هنا نقول أيضاً كيف لجهة دينية أن تسلم زمام أمورها بيد فاسدين ؟ ألم تقل المرجعية قبل مدة بأن صوتها قد بح من كثرة التصريحات حول الفساد وإنها مع الشعب ضد الفساد والمفسدين فكيف تقوم بتسليم مشروع لجهات فاسدة ؟.
بخلاصة بسيطة جداً إن الأمين العام للعتبة الحسينية " عبد المهدي الكربلائي " هو متورط من أخمص قدمه إلى أم رأسه بهذا الأمر وهو شريك رسمي بصفقة الفساد هذه ولو م يحصل على نسبة من الأموال المخصصة لبناء المطار لما وافق على هذه الشركة, كما إن الشركة تحمل الهوية البريطانية والجميع يعلم ماهي مكانة بريطانيا بالنسبة لمرجعية السيد السيستاني ووكلائها, ففيها توجد مؤسسة السيد الخوئي, والحر تكفيه الإشارة, وبهذا حول يمكن أن نغير إسم العتبة الحسينية إلى إسم آخر وهو العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية, لأن أمينها العام أصبح مقاولاً بإمتياز وأخذ ينافس المفسدين في صفقات الفساد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شيماء طعمة ... قد أسمعتي لو ناديتي حياً لكن لا حياة ولا حياء ...
- مقتدى وأتباعه ... الوجه الآخر لداعش
- التيار الصدري وزعزعة الأمن في العراق ... محاولة إغتيال الغزي ...
- رفع المصاحف من معاوية إلى مقتدى .. التاريخ يعيد نفسه
- مقتدى الصدر والإستهتار بدماء العراقيين
- بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!
- مقتدى يرد على التفجيرات بفخفخة وكلام فارغ !!
- ضحايا الحشد الشعبي ... قرابين لوجه ربهم الأعلى السيستاني !!
- شيسموه ودعوة التظاهر ... عفطة عنز !!
- شيسموه والتكنوضراط !!
- تصريحات مقتدى هل هي كيل بمكيالين أم إنه أعمى العين ؟!
- السيستاني ودعم التظاهرات ... واقع أم زيف ؟!
- مؤتمر المُكفرين ... بإشراف إيراني وإعداد حكيمي
- بإسم الدين باكتنه المرجعية
- السيستاني سعيد مهنئا الشعب فضحايا عاشوراء 134فقط !!
- عمار الحكيم وسيلة إيران لاسقاط المالكي
- أيهما أكثر أهمية ضريح الحكيم أم منارة الملوية ؟!
- السفياني على الابواب ... الدعاية الانتخابية الجدية لسراق الع ...


المزيد.....




- داعش يفقد عاصمته بالرقة.. ماذا يحمل المستقبل للتنظيم والمدين ...
- ضربة موجعة جديدة لسياسة ترامب المناهضة للهجرة
- الشرطة الأمريكية تعتقل سعوديا لضربه زوجته
- تقرير مختص: 90% من الأمريكيين سيقتلون إذا استخدمت بيونغ يان ...
- قد تشمل 9 ولايات.. إجراءات جديدة تطال الرحلات الداخلية قريبا ...
- ملالا يوسفزاي تختار ارتداء الجينز والكعب العالي في جامعة أكس ...
- أمنستي تدعو لعزل ميانمار لاضطهادها الروهينغا
- مقتل شرطيين بهجوم في كويتا الباكستانية
- إندبندنت: أين سيذهب مقاتلو تنظيم الدولة بعد الرقة؟
- مقتل ثلاثة مدنيين بغارة للتحالف باليمن


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!