أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوار الربيعي - مدعي التوحيد ... يخوط بصف الإستكان !!















المزيد.....

مدعي التوحيد ... يخوط بصف الإستكان !!


نوار الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5416 - 2017 / 1 / 29 - 00:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يخوط بصف الإستكان؛ هو مثل شعبي عراقي يشير لمعنى واحد وهو إن المتحدث يتحدث بحديث لا يتلائم مع موضوع البحث أو النقاش فهو كالذي لا يضع الملعقة في قدح الشاي وإنما بجنب القدح ويبدأ " يخوط " أي إن كلامه بعيداً عن المعنى وعن موضوع البحث والنقاش ولا يرتبط معه بأية رابطة أو صلة وكلامه غير نافع وربما يكون سبباً في إفشال موضوع النقاش أو سبباً في سفاهة الفكر وإنحرافه !!.
ولهذا المثل عدة أمثلة متاشبهة من ناحية المعنى ومنها " يحجي سبعة بالشهر " أو "يحجي سته بالشهر" أو "يحجي تسعه بالشهر " أو " يثرد بصف أللكن " ! في أي موضوع كان سواء بالدين أو السياسة أو في أي جانب من جوانب الحياة, وكثيرة هي الشخصيات التي يطبق عليها هذا المثل أو تلك الأمثال الشعبية, وخصوصاً الذين يدعون التدين ويتظاهرون به, فتجدهم يتحدثون بأمور لا تخص الدين ولا الإسلام وهي بعيدة كل البعد عنه, ومن أبرز هؤلاء ابن تيمية الذي يدعي التوحيد ويتكلم به ولكنه بعيد كل البعد عن التوحيد الحقيقي فهو يتكلم عن توحيد أسطوري أشبه بأساطير الإغريق.
وهذا الأمر أكده المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في المحاضرة الثانية عشرة من بحث ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الإسطوري ) حيث أعطى المرجع الصرخي أكثر من رد وحجة وبيان لكشف ضحالة التيمية وشيخهم المجسم المشبه لله تعالى والذي جعل لله صور مختلفة منها التي يصف الله فيها على انه شاب أمرد ويأتي للناس في المنام ويمكن رؤيته رؤية عين في اليقظة !!!، لينكشف بذلك مستوى مخالفتهم تنزيه وتقديس الذات الإلهية وهو المعنى الذي أكد عليه المرجع في الرد والاحتجاج على التيمية على إنهم هم أهل التجسيم والتشبيه وعموم المسلمين من ( أشاعرة ومعتزلة وشيعة ) هم أهل التقديس والتنزيه، كما يظهر ذلك في بيان تلبيس الجهمية لأبن تيمية والذي يغالط فيه نفسه ويبتعد عن اصل البحوث والآراء التي هو بصدد تأليف كتابه لأجلها ، فتجده يخوض بنقاشات مع أئمته المجسمة أنفسهم ويناقش في طرق صحة الروايات من عدمها وهل إنها عن هذا الطريق أو ذاك أو في منام أو يقظة ! بدل أن يرد على الجهمية بشكل مباشر وما يعتقدون به من تنزيه الله وتقديسه من أي صور مجسمة وفي حال ورود أخبار يظهر منها المعاني الجسمانية يضطر الجهمية وكما في كتاب التقديس للفخر الرازي على تأويل تلك الألفاظ وحملها لمعاني مجازية ليدفع بذلك التجسيم التشبيه عن الذات الإلهية .
وقال المرجع الصرخي عن ابتعاد ابن تيمية عن اصل ما جاء في كتاب الفخر الرازي وآراءه وتأويلاته لتنزيه الله وتقديسه (هل سامعين بالعراقي {يخوط بصفّ الإستٍكان} فابن تيميّة يخوط بصفّ الإستكان، أي يخوط خارج القدح!!، فالرازي في مقام تأويل المتشابهات وفي فصل تأويل الصورة التي ورد ذكرها في الأخبار بعد أن أثبت أن لا يُعقل ولا يجوز حمل المعنى على الحقيقة وعلى الظاهر إذا كان مخالفًا للتنزيه والتقديس ولابدّ من تأويله إلى معنى أقرب مناسب ..) وأضاف السيد الصرخي (فما علاقة الرازي إذن بالخلاف والاختلاف بين ابن تيميّة وأئمّته المجسمين المشبّهين الأسطوريين حتّى يطرح خلافه مع القاضي ويناقشه ويناقش آخرين ... ) وواصل المرجع الصرخي (فمتى ما ثبتت المخالفة للتنزيه والتقديس فنضطر للتأويل وهذا هو التأويل الممكن والمحتمل )...
وأكد سماحته قائلا (( احفظوا هذا الرد دائمًا على التيميّة وإفحامهم، وللاطمئنان إلى ما تعتقدون به، أيّها الأشاعرة والمعتزلة والشيعة، افهموا واحفظوا هذا المعنى، أنتم في مقام التنزيه والتقديس وهم في مقام التجسيم والتشبيه وعبادة الوثن الشاب الأمرد)) وأوضح المرجع لجوء التيمية الى حشو الكلام في الاكثار من الصحفات في مؤلفاته :
((كلمّا أكثروا الصفحات كلمّا وقف ابن تيميّة بين يدي الله على هذا اللغو وحشو الكلام، توجد صفحات يوجد فيها سطر ونصف – وحتى لا يزعل التيميّة فيها سطران- ويعتبرونها صفحة عندهم!! فليكثروا الصفحات حتّى يكون حسابه أشد عن الله تعالى، وهناك سيعرف من هو عليّ عليه السلام ومن هم أهل البيت عليهم السلام، ومن هم صحابة النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، ومن هم أهل التقديس والتنزيه)) ....
بين ذلك في معرض تعليقاته وبيانه لما جاء في أقوال وآراء الفخر الرازي وتأويلاته للصور الوارد ذكرها في الأخبار وكيفية تقسيمه لأبحاثه بطريقة علمية مرتبة ، مقابل حشو ومغالطات ابن تيمية ، حيث قال السيد الصرخي في عدة نقاط منها : 1-2-3 ...
4 ـ هل سامعين بالعراقي {يخوط بصفّ الإستٍكان} فابن تيميّة يخوط بصفّ الإستكان، أي يخوط خارج القدح!!، فالرازي في مقام تأويل المتشابهات وفي فصل تأويل الصورة التي ورد ذكرها في الأخبار بعد أن أثبت أن لا يُعقل ولا يجوز حمل المعنى على الحقيقة وعلى الظاهر إذا كان مخالفًا للتنزيه والتقديس ولابدّ من تأويله إلى معنى أقرب مناسب، فما علاقة الرازي إذن بالخلاف والاختلاف بين ابن تيميّة وأئمّته المجسمين المشبّهين الأسطوريين حتّى يطرح خلافه مع القاضي ويناقشه ويناقش آخرين، وما علاقة الرازي بصحّة رواية وعدم صحّتها وصحّة هذا الطريق أو ذاك الطريق الروائي؟!! فمهما كانت الرواية ومن أيّ جهة أو شخص صدرت فإنّه في مقام تأويل معنى الصورة الوارد في الرواية، فيكون كلامه حجّة على كلّ من ثبت عنده لفظ الصورة في رواية ثبتت صحّتها عنده، وانتهى الأمر!!! فهل تيقنتم أنّ الشيخ ابن تيميّة لا يفقَه شيئًا وأنّه عاش في مغالطة كبرى أفقدته الاتزان في التفكير!!! ونفس الكلام يجري في كلّ أو جلّ ما سجّله في كتابه بيان تلبيس الجهمية، فمادام كلامه لا علاقة له بأصل البحث والموضوع فهو حشوٌ ولغوٌ يترفّع العلماء عن الردّ عليه وإضاعة الوقت والجهد معه، ولهذا اقتصر العلماء في الردّ عليه في موارد معيّنة أثبتوا فيها جهلَه وحشوِيّتَه وبطلان ما ذكره في كتابه لعدم علاقته بموضوع البحث!!!
5ـ فمثلًا ما علاقة تأويل معنى الصورة إلى معنى نعيم الله وفضله وعطائه وفيضه ورحمته وإكرامه بكون الرواية من هذا الطريق أو من ذاك أو صحيحة بهذا الطريق أو ذاك أو أنّها كانت في النوم أو في اليقظة أو في نوم اليقظة أو أنّها كانت بالعين أو بالقلب والفؤاد، أو أنّها كانت في الإسراء أو غير الإسراء أو أنّها كانت في مكّة أو في المدينة أو غيرها؟!! فمتى ما ثبتت المخالفة للتنزيه والتقديس فنضطر للتأويل وهذا هو التأويل الممكن والمحتمل، (( احفظوا هذا الرد دائمًا على التيميّة وإفحامهم، وللاطمئنان إلى ما تعتقدون به، أيّها الأشاعرة والمعتزلة والشيعة، افهموا واحفظوا هذا المعنى، أنتم في مقام التنزيه والتقديس وهم في مقام التجسيم والتشبيه وعبادة الوثن الشاب الأمرد)) ونفس الكلام يجري في باقي المحتملات من التأويل، ومنها كون الصورة راجعة إلى شخص النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيكون مثلًا معنى {رأيت ربي في أحسن أو بأحسن صورة} هو {رأيت ربي وأنا في أحسن أو بأحسن صورة}.
6ـ فما علاقة هذا بحشو ابن تيميّة ونقاشاته مع أئمّته المجسّمة المشبّهة وما علاقته مع كون الرؤيا في المنام أو اليقظة أو في إسراء أو بالقلب والفؤاد أو بالعين أو في مكّة أو مدينة، فهل يبقى غير عنوان اللغويّة والحشو والخزعبلات لما قاله ابن تيميّة في مورد البحث:
أـ ففي بيان تلبيس الجهمية6 في صفحة355: (( سأبين لكم مقدار الحشو والخزعبلات والفراغ واللغو في كلام ابن تيميّة، ومع هذا يكفّرون الناس ويفسّقونهم ويحكمون بإباحة دمائهم وأعراضهم وأموالهم، ويعتبرون أنفسهم هم العلماء وباقي الناس هم حمير العلم!!!)) بدأ ابن تيميّة نقاشه مع الرازي في إثبات الصورة لله سبحانه وتعالى والتي ذكرها الرازي في القسم الثاني من كتابه، في الفصل الأوّل من هذا القسم، حيث قال تيميّة: {{ فصل قال الرازي الفصل الأوّل[من القسم الثاني من أساس التقديس] في إثبات الصورة اعلم أنّ هذه اللفظة ما وردت في القرآن لكنّها واردة في الأخبار فالخبر الأوّل ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال {إنّ الله خلق آدم على صورته}... قال الخبر الثاني ما رواه ابن خُزَيمة في كتابه الذي سمّاه التوحيد بإسناده عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وآلِه وسلم أنّه قال: {لا تقبّحوا الوجه فإنّ الله خلق آدم على صورة الرحمن}، قال(الرازي) واعلم أنّ ابن خُزَيمة ضعَّف هذه الرواية ويقول إن صحّت هذه الراوية، (قال الرازي) فلها تأويلان...}}
وانتهى الجزء السادس عند صفحة615، وهذا يعني أنّ حَشْوَ كلامِه بدأ من 355 إلى 615، أي ما يقارب 260 صفحة من حشو ولغو الكلام (( ليكثروا الصفحات! كلمّا أكثروا الصفحات كلمّا وقف ابن تيميّة بين يدي الله على هذا اللغو وحشو الكلام، توجد صفحات يوجد فيها سطر ونصف – وحتى لا يزعل التيميّة فيها سطران- ويعتبرونها صفحة عندهم!! فليكثروا الصفحات حتّى يكون حسابه أشد عن الله تعالى، وهناك سيعرف من هو عليّ عليه السلام ومن هم أهل البيت عليهم السلام، ومن هم صحابة النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، ومن هم أهل التقديس والتنزيه)) من تعدد طرق روائيّة وتصحيح وتضعيف وتعارض وترجيح وجمع بين الروايات وأقوال وتأييد واعتراض وقياس واستحسانات تدور بصورة رئيسة بين أئمّة التشبيه والتجسيم والتي لا مدخليّة ولا علاقة لها في مورد البحث والكلام،
ب ـ ثم بدأ بالجزء السابع بقوله {{ فصل: قال الرازي الخبر الثالث: ما روى صاحب شرح السنة في كتابه في باب آخِر مَن يخرُجُ من النار عن أبي هريرة (رض) في حديث طويل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: {فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم..}، وانتهى كلامه في ص149، وبهذا تضاف 149 صفحة جديدة من حشو ولغو الكلام يزعم تيميّة وباقي الجهّال أنّه ردّ على ما قاله الرازي في الخبر الثالث!!!
جـ ـ عندما وصل (ص150) قال تيميّة: فصل: قال الرازي في تأسيسه الخبر الرابع: ما رُوي عنه عليه وعلى آله الصلاة والسلام أنّه قال {رأيت ربي في أحسن صورة}... (وفي ص151) قال: الخبر الخامس: ما روي عن ابن عباس(رض) عن النبي صلى الله عليه وآلِه وسلم أنّه قال: {رأيت ربّي في أحسن صورة. قال: صلى الله عليه وآلِه وسلم فوضع يده بين كَتِفَي فوَجَدْتُ بردها بين ثَدْيَي فعلِمْت ما بين السماء والأرض..}...
(إلى أن وصل ص288 فَذَكر متحصَّل نقاشه وردّه على القاضي وأنّ القاضي اعتمد في مبناه رؤيا العين على آية النجم، وعلى قول ابن عباس كما في نصّ الخبر الرابع للرازي، (حيث أنّ ابن تيمية فيما سَبَق قد بيّن إجمالًا أنّ الخبر الخامس لا يصلح للدلالة لأنّه كان في المنام وكان في المدينة وليس في الإسراء)، وبعد هذا المقام دخل تيمية في تفصيل النقاش والردّ على الخبر الخامس للرازي وإثبات أنّه في المنام وأنّه في مكّة وليس في الإسراء، وقد سجلنا بعض الردود والتعليقات عليه سابقًا، وهنا في ص288 طرح ابن تيميّة رأيه في رؤيا العين وحسب ما ذكره الرازي في الخبر الرابع وما يرجع إليه المنسوب لابن عباس وكذلك لغير ابن عباس، مع ملاحظة أنّ الرازي لم ينسب الخبر إلى ابن عباس بل ذكر النصّ فقط بغض النظر عن الراوي، لأنّه كان عادة في مقام نقاش ابن خزيمة وما جاء في كتابه التوحيد)، قال(تيميّة ص288)): {{فتبيّن أنّ القاضي ليس معه ما اعتمد عليه في رواية اليقظة إلّا قول ابن عباس وآية النجم وقول ابن عباس قد جمعنا ألفاظه، فأبلغ ما يقال لمن يثبت رؤية العين أنّ ابن عباس أراد بالمطلق رؤية العين لوجوه أحدها: أن يقال هذا المفهوم من مطلق الرؤية والثاني لأنّ عائشة قالت من زعم أنّ محمدًا رأى ربه...}}،
وأنهى كلامه في ص370، وبهذا يكون قد حشا كلامًا في 220 صفحة واهمًا أنّه يناقش الرازي ويرد عليه بخصوص الخبر الرابع!!! .

بقلم نوار الربيعي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,294,857
- هل يخضع الرب لقوانين الانتقال والتوازن الحراري ؟!
- إيران والمالكي وتصدير الأزمات داخلياً وخارجياً !!
- مشروع خلاص ... الضربة القاضية للتدخلات التركية والدولية في ا ...
- إستجواب العبيدي يؤكد ... البرلمان العراقي أصل الفساد ومنبعه ...
- الفلاح والبطة التي تبيض ذهباً ... السياسيون والعراق ... حكاي ...
- أين إختفى قائد عمليات الموصل مهدي الغراوي ومال السبب ؟!
- هل وقع الأكراد في الفخ الإيراني ؟!
- الذكرى السنوية الثانية لمسيرة الخلود والتضحية العراقية
- العراق ... بين إحياء أعياد الحُب ومساعدة النازحين
- ما سبب انهيار المؤسسة العسكرية في العراق ؟!
- فتوى جهاد أم فتوى فساد ؟!
- متظاهروا بابل بين الرصاص الحي والإصرار على تنفيذ المطالب


المزيد.....




- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟
- 611 مستوطنا يتزعمهم وزير إسرائيلي يقتحمون المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوار الربيعي - مدعي التوحيد ... يخوط بصف الإستكان !!