أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - غيرة ملثمة واخرى معفرة بغبار المعارك














المزيد.....

غيرة ملثمة واخرى معفرة بغبار المعارك


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 5402 - 2017 / 1 / 14 - 01:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غيرة الملثمين على استقرار الاوضاع في العاصمة بغداد ولأجل عيون المعتصمين في ساحة التحرير وتحت نصب الحرية, من اهالي شهداء العمليات الارهابية في مدينة الثورة وجميلة, ليس لها حدود... فقد تُرجمت بوابل من الرصاص المطاطي والغازات الخانقة المسيلة للدموع والمفرقة للجموع واعتقال بعضهم بعد ان اوكلوهم ضرباً واحرقوا خيمهم وانتصروا بجعلهم شذر مذر, ثم اتهموهم بتسهيل امور داعش.
لهذه الغيرة الملثمة فلسفتها الخاصة, هي ان مطالبة اهالي الشهداء بمحاسبة المسؤولين الامنيين عن الانفلات الامني وحصول الاختراقات الارهابية المتكررة ولنفس المناطق واستمرار السقوط المجاني للضحايا المدنيين من العراقيين الابرياء, يخدم ارهابيي داعش.
... نعم يخدم الدولة الاسلامية داعش التي تلفظ انفاسها الاخيرة في الموصل على ايادي ابناء هؤلاء المعتصمين وغيرهم من فقراء شعبنا, أليست هذه مفارقة عجيبة ؟ !
هذه الفلسفة لاتصمد امام عفطة عنز. فهل ان تذكير الحكومة بمسؤولياتها الدستورية بتوفير الامن والسلام لمواطنيها يسهل امور الارهابيين ام هي تبرير لفشلهم في اكتشاف مؤامرات هؤلاء ؟
بينما نشهد الغيرة الحقيقية المعفرة بغبار المعارك ضد داعش متمثلة بالسجل النظيف من التجاوزات على المدنيين للقوى الامنية المقاتلة لداعش على الجبهات, الذي يدعو للفخر, والتي تتقاطع مع السجل المليء بالاعتداءات والاختطافات وتغييب النشطاء المدنيين في بغداد والمدن العراقية الاخرى.
وكأن ملثمي المدن بزيهم الرسمي لا يتبعون لنفس الجهة الامنية التي تقود ابطال التحرير على جبهات القتال... فهم لايشبهونهم البتة. فهؤلاء بلثامهم يعتدون على المواطنين بحجة داعش ويفشلون بصدها, بينما يقصمون اولئك ظهر داعش وينقذون المواطنين من براثن ارهابييها.
هؤلاء بلثامهم يخافون المواطن الذي تطحن قلبه لوعة فقدان احبته, والمحاصر بالازمة الاقتصادية واستكلاب الفاسدين ومتفجرات الارهابيين, بينما اولئك يواجهون وحوش الدواعش, اعداء الانسان والفرح, بشجاعة وبوجوه مكشوفة و قلوب ثابتة.
لانعلم من اصدر الاوامر بتهدئة الحماس الشعبي بأطلاق الرصاص, لكنه بالتأكيد يهدف الى رفع جدران عدم الثقة بين الشعب والحكومه او رئيس وزرائها, على اقل تقدير. وهذا بالضبط هو ما يقدم خدمة لداعش ويسهل اختراقاتها.
اطلاق الحريات العامة للمواطن هي السلاح الامضى في الانتصار على داعش لا قمعه.
لذلك نتساءل: ألم يحن الوقت لمحاسبة المسؤولين عن سلسلة الاعتداءات على هامش الحريات العامة ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,871,526
- عن افراحنا المختطفة - المتهم قابع في حديث العميد سعد معن !
- أسأل مجرب ولا تسأل الحكيم !
- تقويض مدنية الدولة... مخططات حثيثة !
- هل هي نكتة ؟ تحريم فقهي في قانون بلدي !!!
- أفراح عاشوراء !
- موسم الصفقات السياسية !
- زيارة مسعود البارازاني الى بغداد... ما عدا مما بدا !!!
- الكتلة العابرة للمكونات - مشروع استغفال !
- ائتلاف المحاصصة, راد يكحلها عماها !
- على هامش وقائع استجواب وزر الدفاع في مجلس النواب - استباحة و ...
- مصادرة تاريخية - بابل -, لماذا؟
- مصادرة تاريخية -بابل -, لماذا ؟
- الأصل - عدم اشهار الصيام !
- شرعية وزارة المحاصصة في مأزق قانوني !
- توفير مستلزمات النصر والتظاهر السلمي
- الطغاة على سر سابقيهم !
- حول الدولة الكردية المستقلة
- ليلة عيد العمال العالمي من تحت قبة مجلس النواب
- ارتكاب المحاصصة مع سبق الاصرار والترصد
- مهازل برلمانية ( كتابات ساخرة )


المزيد.....




- بعد خسارته آخر جيب له ... "داعش" يتبنى هجوماً على ...
- بعد خسارته آخر جيب له ... "داعش" يتبنى هجوماً على ...
- غارات إسرائيلية على قطاع غزة وسقوط صاروخ أطلق من القطاع داخل ...
- مادورو: لقاء حكومي رفيع المستوى بين فنزويلا وروسيا يعقد في أ ...
- -أنصار الله- تعلن صد زحف للجيش في حجة والتحالف يشن 20 غارة
- العمال يعطون دفعة قوية للثورة
- هبوط اضطراري لطائرة من طراز -Boeing 737-MAX 8- في الولايات ا ...
- العراق يعفي المواطنين الإيرانيين من رسوم الدخول
- بالفيديو.. مظاهرات حاشدة وسط حلب ضد قرار ترامب حول الجولان
- الجزائر.. ما سبب تخلي الجيش عن بوتفليقة؟


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - غيرة ملثمة واخرى معفرة بغبار المعارك