أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - في اليوم الذي اختفت فيه ذاتيتي














المزيد.....

في اليوم الذي اختفت فيه ذاتيتي


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5400 - 2017 / 1 / 12 - 19:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في اليوم الذي اختفت فيه ذاتيتي
فٌتحت نافذة جديدة في في اليوم الذي بدأت فيه. فٌتحت نافذة القلق و الحيرة و المعاناة. بدأت ارى حياتي قبل ان تبدأ و بعد ان تنتهي. فقدت ماهيتي و ذاتيتي كليا. بدأت اشاهد فيلمي الخاص. تحولت الى الممثل و المشاهد في نفس الوقت. اختفت و تلاشت الحدود بين الواقع و الخيال. اتحرك الى الامام و الى الخلف. لا يهم الاتجاه. احيانا احاول لمس جسدي لاتاكد من حقيقة وجودي - ثم يتوقف الفيلم للحظات مثلما تتوقف الافلام بسبب الاعلانات التجارية.

عندما تصل المعاناة الى اقصى حدودها و اجد نفسي في قبضة حديدية اشعر بحاجة قوية ان اصرخ باعلى صوتي و لكني ابقى هادئا - لا افقد ارض الواقع و سيطرتي على نفسي ثم احاول االلجوء الى الالتهاء و التسلية و اقول لا - اشرب القهوة , الشاي, الماء او شيء اخر- كل شيئا, افعل شيئا و لكن لا تجلس هكذا. ماذا تقول الناس عندما ترى هذا التصرف الغريب – الشاذ؟ ستقول فقد عقله؟ بالتاكيد ستفقد كل شيء: الاصدقاء و الاعداء و الوظيفة و شريكة الحياة. ستضيع الى الابد.

ما هو هذا الاضطراب؟ اريد ان اعرف. لماذا تشوهت الحياة هكذا؟ هناك من يقول انها نفس خبرة العذاب التي يواجهها اسير الحرب قبل و بعد التعذيب. يبدأ الفيلم بالعرض حالما تتهيأ الروح لمغادرة الجسد. تقتل ذاتيتي و واقعي و تجردني من جسدي لاكون غريبا عن نفسي. هل الجسد زنزانة – تختفي فيها الحرية – حرية النفس؟ الافضل اذن المغادرة.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,827,267
- العودة الى دول بوليسية Back to Police States
- ما هذا العالم؟
- محل الحلال للمواد الغذائية و النساء
- ثقافة الحلال و الحرام
- انظروا الى اين وصل الغباء
- ينتصر الخائف للخوف
- اليزيدية = الكوردية
- اصل الخطأ
- النعومة الايرانية و الجنة الاسلامية
- جميل بشرّه
- من العالم الاول الى العالم الثالث
- عقلية العبد و السيد - من المهد الى اللحد
- العاشق الملحد
- صوت العلك من فم البنت
- ليس هناك مستقبل
- الانسان اخطر سلاح في العالم
- محمد - بين الحكيم و الحاكم
- برد الكراهية
- نار الكراهية
- ليس هناك قول الفصل


المزيد.....




- سوريا - إدلب: ابتعاد شبح الحرب لصالح من؟
- مقتل 18 صيادا باستهداف قاربهم قبالة الساحل اليمني
- تحليل- مصير الجهاديين هو المفتاح في نجاح خطة السلام في إدلب ...
- بدء سلسلة من المظاهرات تهدف لإسقاط الرئيس المجري أوربان
- واشنطن: اجتماع في مجلس الأمن حول كوريا الشمالية
- البنتاغون: إسرائيل دمرت منشأة خطيرة لحزب الله
- تحليل- مصير الجهاديين هو المفتاح في نجاح خطة السلام في إدلب ...
- ليفربول ينجو من فخ سان جيرمان
- -أنصار الله- تقصف عسير وتقنص جنديين سعوديين في جيزان ونجران ...
- وكالة -سبوتنيك- تصبح شريكا لصحيفة عربية رائدة


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - في اليوم الذي اختفت فيه ذاتيتي