أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - كلكامش نبيل - أحوال أديرة المشرق - قراءة في كتاب -الديارات- لأبي الفرج الأصبهاني














المزيد.....

أحوال أديرة المشرق - قراءة في كتاب -الديارات- لأبي الفرج الأصبهاني


كلكامش نبيل
الحوار المتمدن-العدد: 5394 - 2017 / 1 / 6 - 00:59
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


يعتبر كتاب "الديارات" الكتاب السادس لأبي الفرج الأصبهاني، وكان المخطوط الأصلي - ولا يزال - مفقوداً، حيث أن هذا الكتاب من تحقيق جليل العطية بالإعتماد على مصادر أخرى كثيرة نقلت عن الكتاب الأصلي. يعتبر هذا العمل مصدراً رائعاً في التاريخ والشعر والاجتماع ومعرفة أحوال المنطقة في العصر العباسي وعصور ما قبل الإسلام فضلاً عن بعض الأخبار المتعلقة بفترة دخول المسلمين للعراق والحيرة بالتحديد.

يتكلم الكتاب عن 53 من أديرة العراق والشام والجزيرة واليمن. ويلاحظ في الكتاب علاقة الشعراء والخلفاء من المسلمين بالأديرة – التي كانت تقام في بساتين عامرة ومنعزلة عن المدن. في الغالب، نلاحظ أن هذه الأديرة كانت محاطة بحانات للشراب ولهذا السبب كان يؤمها الشعراء والخلفاء بهدف السكر وبذلك تطور أدب خاص يعرف بأدب الأديرة. يضم الكتاب الكثير من الأبيات الجميلة التي تصف جمال الأديرة وطيب مواضعها بالإضافة لوصف جمال الراهبات والغلمان في الأديرة. لا يغيب عن الكتاب الأدب المثلي مع كثرة الشعر الذي قاله شعراء في غلمان يعشقونهم. يغلب على الكتاب وصف قصير لمواضع الأديرة والأحداث التاريخية المرتبطة بها، فضلاً عن مرّ بها من الشعراء والخلفاء وما دار بالقرب منها من معارك وما كتب على جدرانها بقلم عشاق أو حيارى أو سكارى مروا بالقرب منها. هناك أديرة دمرت على يد خليفة غاضب وأخرى تم إكرامها وإعفاؤها من الخراج بسبب جمال إبنة أحد القسس فيها، وأخرى أصبحت موضعاً لدفن أحدهم كما هو حال الخليفة عمر بن عبد العزيز ودير سمعان. يمكن أن نستنتج أن الأديرة في تلك الفترة كانت بمثابة خانات يمر بها المسافرون، ومواضع لهو وإستجمام يمر بها الشبان في الكوفة والموصل وبغداد. ربما كانت الأديرة توفر مناخاً من الحرية وسط التعسف الاجتماعي الذي يحكم المدن في العصر الإسلامي. في الوقت ذاته، نلاحظ إكثار الخلفاء من الشراب، مع قلة منهم يمتنعون عن الشراب في أيام محددة من الإسبوع، لكنهم في الغالب يشربون حتى الثمالة. كما نلاحظ نشاط أديرة النجف وتكريت وواسط والأنبار حتى أواخر العصر العباسي.

في الكتاب نقرأ عن حوارات دارت بين هند بنت النعمان بن المنذر وخالد بن الوليد وحوارات حول دخول المسلمين إلى العراق. وفي الكتاب أيضاً إشارات لزيارة مشهد الطف في النجف من قبل أحد العشاق في العصر العباسي. تذكر النصوص قصص حب كثيرة بين مسلمين وبنات قسس وإلحاح الرجال في زواجهن، وبعض القصص لا تخلو من مبالغات أسطورية لترويج فكرة إسلام تلك الفتيات بعد موت العشاق وزيارتهم في أحلام خيالية. بصورة عامة، هناك ملاحظات مهمة تتعلق في كون معظم أولئك الخلفاء العباسيين يزورون الأديرة والكنائس بهدف اللهو، ولكنهم يعبرون عن إعجابهم بالأيقونات والصور التي تزين جدران وسقوف الأديرة في الشام والعراق. تثير هذه النصوص تساؤلات حول علاقة الأمويين بالمسيحية وهل كانوا معادين لها ومضطهدين – وكونهم سبب انتشار بدعة تحطيم الأيقونات في بيزنطة – أو أنهم في الأساس منشقون عن المسيحية (في إشارة لنظرية نشأة الإسلام في الشام أصلاً). يذكر الكتاب أيضاً بعض الضرائب الثقيلة على بعض الأديرة وفي أحيان أخرى المكارم الكبيرة التي منحها من مرّ بها من الخلفاء للرهبان والقائمين على البيع والأديرة.

يذكر الكتاب عظيم بناء بعض الأديرة وقبابها وجمال بساتينها وكثرة حاناتها واستخدام بعضها للنذور وزياراتها في أعياد معينة، فضلاً عن فصل عن عيد الشعانين، كما يذكر استخدامها في التنزه من قبل السكان المحليين. ويذكر الكتاب أيضاً تحصينات الأديرة وتعرضها للنهب من قبل اللصوص، بالإضافة إلى استخدام بعضها في الاستشفاء بمياه عيون في داخلها مثل الدير الأعلى في الموصل. ويذكر الكتاب احتواء خزائن الأديرة على الذخائر والذهب والفضة، وغنى مكتباتها. يذكر الكتاب أحوال أديرة في بغداد والحيرة والكوفة وواسط والأنبار وتكريت والموصل وجزيرة إبن عمر وسامراء وغيرها من مدن العراق، بالإضافة لبعض الأديرة في سوريا – دمشق وحلب والرقة - واليمن والجزيرة.

إعتمد محقق هذا الكتاب، جليل العطية، على مصادر جمة ومهمة من كتب التواريخ ومعاجم البلدان ودواوين الكثير من الشعراء في إنجاز عمله المهم هذا وإعادة جزء من الكتاب المفقود للوجود. صدر الكتاب عن منشورات الريس في لندن عام 1991. أعتقد بأنه وثيقة مهمة لمعرفة أحوال أديرة العراق والشام والأوضاع الاجتماعية للسكان في تلك الحقبة. إنه كتاب مهم للباحث في شؤون المنطقة والمسيحية المشرقية في القرون الوسطى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العراق عام 1797 في عيون الرحالة البريطاني جاكسون - قراءة في ...
- آراء في وقت الفراغ والديمقراطية والتكاثر السكاني – قراءة في ...
- عشق في ظروف غير مواتية – قراءة في رواية -ملك أفغانستان لم يز ...
- تساؤلات في الوجود، الحب، والإنتماء – قراءة في رواية -فالس ال ...
- شتات يأبى التشتت – قراءة في رواية -شتات نينوى- للروائية العر ...
- ثنائية الموت والرعب - قراءة في المجموعة القصصة -معرض الجثث- ...
- نبوءة عرّاف كلخو - قصة قصيرة
- غموض ذاتٍ عدمية - قراءة في رواية -الغريب- للكاتب الفرنسي ألب ...
- مجتمعاتنا العمياء - قراءة في رواية العمى للكاتب البرتغالي جو ...
- صراعات الذات واللاهوت – قراءة في رواية عزازيل للكاتب المصري ...
- وداع نينوى – الأمّة والتاريخ – وسط صمت العالم
- صراعات مقنّعة بالجمال – قراءة في رواية -عن الجمال- للكاتبة ا ...
- شارلي إيبدو – ضريبة الحريّة الباهظة
- لم يحن الوقت بعد - قصة قصيرة
- عبث الحياة - قصيدة
- تراجيديا عراقيّة – قراءة في رواية -فرانكشتاين في بغداد- للكا ...
- ألف ليلة وليلة الفرنسية – قراءة في رواية زديج لفولتير
- قبول الآخر – قراءة في رسالة الفيلسوف جون لوك عن التسامح
- إطلالة قصيرة على كافكا
- تناقضات النفس البشريّة – قراءة في رواية -الإنسان الصرصار- لل ...


المزيد.....




- العبادي لتيلرسون: الحشد الشعبي يمثل أمل العراق والمنطقة
- مركز المصالحة الروسي: أكثر من 650 سوريا يعودون إلى بيوتهم خل ...
- العامري: وزير الخارجية الأمريكي غير مرحب به في العراق
- بعد لقائه أردوغان.. عمدة أنقرة يعلن عن نيته تقديم الاستقالة ...
- الجزائر.. تعليق منح مواعيد لتأشيرات إسبانيا إلى أجل غير مسمى ...
- اختارت لرضيعها إسم -جهاد-.. عائلة فرنسية تجد نفسها أمام القض ...
- الرئيس الإسرائيلي يهاجم نتنياهو
- السيسي يبحث مع وزيرة الدفاع الفرنسية التعاون العسكري بين الق ...
- إسرائيل باعت أسلحة لميانمار تمّ استخدامها ضدّ الروهينغا
- عسكري روسي يقتل زميله وينتحر


المزيد.....

- -أقتحام السماء- تأملات في الحراك الشعبي / مزاحم مبارك مال الله
- طروحات إدوارد سعيد وحميد دباشي في الاستشراق وما بعد الاستشرا ... / ماد قبريال قاتوج
- الأعداد العشر لصحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية (فك ... / ريبر هبون
- صحن الجن / عادل الامين
- لا يمكن الدفاع عن الطائرات المسيرة القاتلة أخلاقياً / فضيلة يوسف
- الاقتصاد السياسي للفئات الرثة الحاكمة في العراق / كاظم حبيب
- ملخص كتاب: ثقافة التنمية، دراسة في أثر الرواسب الثقافية على ... / عبد الكريم جندي
- قراءة ميتا- نقدية في كتاب -في نظرية الأدب: محتوى الشكل، مساه ... / علاء عبد الهادي
- مقدمة كتاب يهود العراق والمواطنة المنتزعة / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب -من يزرع الريح... - للدكتور ميخائيل لودرز - ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - كلكامش نبيل - أحوال أديرة المشرق - قراءة في كتاب -الديارات- لأبي الفرج الأصبهاني