أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - ثقافة الموت وقتل الحياة في التطرف الاسلامي














المزيد.....

ثقافة الموت وقتل الحياة في التطرف الاسلامي


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5387 - 2016 / 12 / 30 - 16:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الحياة في الاسلام المتطرف ليست هي الغاية انما وسيلة، الموت هو الغاية الاسمي ، والفوز بالجنة الموعودة مع مغرياتها المادية و نسائها الجميلات و غلمانها الصغار هو الغاية السامية . ويعبّر الاسلام عن ثقافة حب الموت للوصول الى الجنة ، بالجهاد في سبيل الله و نشر الاسلام والدفاع عن الدين فهو اسمى الاماني المقدسة حتى وان قتلَ بجهادِه الابرياء المخالفين له بالدين والعقيدة .
هكذا ينظر الاسلام للحياة ، فالقرآن يصفها:
" وما الحياة الدنيا الا لعب ولهو وللدار الاخرة خير للذين يتقون افلا تعقلون " الانعام 32
"وما هذه الحياة الدنيا الا لهو ولعب وان الدار الاخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون" العنكبوت 64
"اعلموا انما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الاموال والاولاد كمثل غيث اعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الاخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور" . سورة الحديد 20
الحياة لا قيمة لها عند المتطرفين، انما هي مرحلة عابرة يقضوها بالانشغال بالصلاة و الصوم و الغزو والجهاد و السلب و النهب و النكاح و السبي والقتال للفوز بجنة الاخرة التي فيها المتعة الابدية ، اما العمل و الدراسة والاجتهاد والابتكار والاكتشاف في زمن الدعوة الاسلامية فهذا ليس من الاولويات المهمة عندهم .
سُئِلَ رسول الاسلام محمد بن عبد الله ، أَيُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ قَالَ : " الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ "
قال ابو هريرة سمعت عن النبي انه قَالَ: " انْتَدَبَ اللَّهُ لِمَنْ خَرَجَ فِي سَبِيلِهِ لَا يُخْرِجُهُ إِلَّا إِيمَانٌ بِي وَتَصْدِيقٌ بِرُسُلِي أَنْ أُرْجِعَهُ بِمَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ أَوْ غَنِيمَةٍ أَوْ أُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ وَلَوْلَا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي مَا قَعَدْتُ خَلْفَ سَرِيَّةٍ . وَلَوَدِدْتُ أَنِّي أُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ " .
وقال محمد : " لا يوجد شئ يعدل الجهاد في الاسلام " .
لماذا حب القتل و الغزو والسبي والاغتصاب هي السائدة في شريعة الاسلام ؟ هل بالقتل والموت والاغتصاب يتم نشر دين الله ، ام بالمحبة وبالموعظة الحسنة والاقناع واتباع العقل و المنطق ؟
الا تخلق شريعة القتل و الغزو من المسلم وحشا كاسرا في نظر الاخرين ؟
لماذا انتشرالخوف من الاسلام و المسلمين الان في العالم الغربي ؟ ولماذا ما تسمى (بدولة الخلافة الاسلامية) التي تطبق الاسلام المحمدي وشريعته ، اصبحت في نظر العالم كله منظمة ارهابية متوحشة ، تمارس القتل و الرجم وقطع الرقاب و الاطراف و حرق الاحياء و اغراقهم او نشر اجسادهم بالمناشير الكهربائية ؟
سبي النساء و بيعهن بالاسواق و اغتصابهن من قبل جند الخلافة الاسلامية هي الشريعة السائدة عندهم . اليست كل هذه الممارسات تم تطبيقها تنفيذا للشريعة الاسلامية و بفتاوي من شيوخ و محاكم اسلامية متوحشة ؟
لماذا في الاديان الاخرى لا يوجد نشر الدين بالقوة والقتل والغزو . لماذا الشعوب المتحضرة تقدس الحياة والعمل و الدراسة و الابحاث و العلوم ولا تفكر بالغزو الديني ، اما الحروب و الممارسات العسكرية التي تحدث في بقاع الدنيا فلا علاقة لها بالدين ولا بوصايا الكتب المقدسة، بل هي ممارسات سياسية و اطماع اقتصادية للحفاظ على المصالح الدولية ولا علاقة لها بالدين بعكس الاسلام . فقد انتشر الاسلام و المسلمون من جزيرة العرب كما ينتشر الجراد الصحراوي ، و احتل العالم بالغزوات العسكرية شرقا و غربا بالسيف والقتل للاستيلاء على الغنائم وفرض الجزية بحجة نشر الاسلام .
فهل تلك الدول والشعوب التي تم غزوها و احتلال اراضيها اسلاميا ابتداءّ من العراق و الشام الى اسبانيا غربا و الى الهند و الصين شرقاُ، هي من اعتدت على المسلمين و غزت اراضيهم ام العكس هو الصحيح ؟
محمد الغى الزراعة و تربية الماشية في جزيرة العرب لتشجيع الناس على الانضمام الى جيوش الغزو والقتال حيث جاء في سنن ابي داؤود ان النبي قال : " اذا تبايعتم بالعينة وأخذتم اذناب البقر و رضيتم بالزرع و تركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلّا لا ينزعه حتى ترجعوا الى دينكم ".
وفي حديث آخر قال محمد " من مات ولم يغزو ولم يحدّث به نفسه مات على شعبة من نفاق "
هل الغزو والقتل و السبي هي افضل عملا من الزراعة و الصناعة و تربية الماشية و تطوير العلوم و البناء ؟ كيف تتطور الحضارات و تتقدم الشعوب نحو المعرفة والثقافة و العلم ، هل يالغزو وثقافة القتل و الاغتصاب و الوحشية ام بالعمل المثمر البناء ؟
اليست الشعوب و الدول الاسلامية هي في مؤخرة الدول المتقدمة حضاريا و تعتمد في كل مستلزمات الحياة على ما ينتجه من يسمونهم بالكفار ؟ اليس الدين والشريعة المتوحشة و الجهاد المعتمد على القتل و السبي هو السبب في تأخر المسلمين حضاريا ؟
كيف يتحضر شعب يعتمد على العنف و الغزو بحجة الجهاد في سبيل الله ؟
هل الله ضعيف ومحتاج ان يدافع عنه البشر و هو على كل شئ قدير ؟
المسلم المتطرف يؤمن ان لذة الحياة ليست على الارض، بل في جنة الاخرة حيث الطعام اللذيذ و فاكهة مما يشتهون وشراب من عسل و خمر و لبن ، ولذة جنسية غير منقطعة بنكاح دحما دحما من نساء باكرات موصوفات بكواعب اترابا ،هي الحياة الحقيقية و الفوز العظيم .
الموت عند المتطرفين الاسلاميين وقتل المخالفين لهم في الدين والعقيدة، هو الفوز العظيم و الغاية السامية .
شعار الاخوان المسلمين [القرآن دستورنا و الموت في سبيل الله اسمى آمانينا ].
المسلم المغالي في دينه و المغسول عقله يحتقر الحياة ، و يفجر نفسه بين الناس ليفوز بجنة الحوريات لأن الحياة الدنيا هي متاع الغرَور !!
فهنيئا لكم بموت الانتحار بتمزيق اجسادكم ، و الفوز بنكاح حور العين .
فهذا اسمى امانيكم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,440,184
- آيات وقرآن حسب الطلب
- داعش و نينوى في نبؤة النبي ناحوم
- الحكومة المصرية تحارب الارهابيين و تحمي قادة الارهاب
- قوانين الفيزياء تبرهن على وجود الاله الخالق
- ما معنى يسوع ابن الله
- قادمون يا نينوى
- طرق حساب عمر الارض علميا
- لماذا مغريات الجنة كلها جنس ؟
- قصة الخليقة بين الدين و نظرية التطور
- التدخل العسكري التركي في شمال العراق
- التصميم الذكي
- قصة انشتاين و النسبية
- تسلسل تكون العناصر الكيميائية بعد الانفجار العظيم
- كيف تكونت العناصر الكيميائية
- القوى الاساسية الاربع في الكون
- الدليل القاطع لصحة الكتاب المقدس
- اسئلة علمية بحاجة الى اجوبة
- تطور الحياة على الارض
- مقارنة بين الاسلام و الاديان الاخرى
- ما تفسير ظاهرة موت ابناء الرسول مبكرا


المزيد.....




- مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي ...
- متحدث قضائي في تونس: يتم التعامل مع حارس بن لادن وفقا لقانون ...
- الآلاف يحتجون على مشروع -قانون الدولة اليهودية- الذي يسمح بف ...
- السعودية تلغي التوعية الإسلامية في المدارس
- مقتل واصابة العشرات في المثنى وحرق مقار لأحزاب اسلامية
- مصير مجهول لـ23 جنديا نيجيريا فقدوا بعد تعرضهم لكمين نصبته ب ...
- تونس.. القضاء يرفض إعادة حارس ابن لادن السابق إلى ألمانيا
- تونس ليس لديها خطط لإعادة -حارس بن لادن- إلى ألمانيا
- تونس.. توقيف -الحارس الشخصي- لأسامة بن لادن
- القضاء التونسي يرفض إعادة حارس سابق لبن لادن إلى ألمانيا


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - ثقافة الموت وقتل الحياة في التطرف الاسلامي