أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قحطان محمد صالح الهيتي - الأمن والأمان -














المزيد.....

الأمن والأمان -


قحطان محمد صالح الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5383 - 2016 / 12 / 26 - 23:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في معرض حديث جرى بين السيدين محمد مهند رئيس مجلس قضاء هيت والصديق طه حردان علي، قال الأخير:" الأمن متوفر ولكنّ الناس لا يشعرون بالأمان"
-
اتفق مع الصديق طه على ما ذكر فالجهات المسؤولة عن حفظ الأمن في هيت كثيرة ومتعددة، وهي: الجيش واستخباراته، والشرطة المحلية واستخباراتها، والأمن الوطني، ومكافحة الإجرام، واللجنة الأمنية في المجلس المحلي، فضلا عن السيد القائم مقام كونه الرئيس التنفيذي المباشر عن حفظ أمن المدينة.
-
ولا يمكن لمنصف أن ينسى الدور البارز لهذه الجهات وعملها الدؤوب من أجل استتباب الأمن في المدينة، وزرع الأمان في نفوس أهلها، ولكن! لابد من التنبيه إلى الى ضرورة توخي هذه الجهات الدقة في اختيار عناصرها العاملين فيه من أجل تحقيق أهدافها وغاياتها في توفير الأمن ونشر الأمان.
-
ولا بد لنا في هذا الصدد أن نفرق بين الأمن والأمان. فالأمن هو الممارسات التي تضمن التخلّص من المخاطر التي تهدّد السلامة، من أجل توفير بيئة من الاستقرار اللازم لديمومة الحياة بكل جوانبها من خلال حماية الأرواح والأملاك. ومن أهم أنواع الأمن: أمن الدولة أو الأمن القومي أو الأمن العام، والأمن العسكري، والأمن السياسي، والأمن الاقتصادي، والأمن الاجتماعي، والأمن البيئي.
-
أما الأمان: فهو شعور داخلي ينتج عن الأمن الذي تحدثنا عنه، ويتمثل في شعور وإحساس الأشخاص والجماعات بالراحة والطمأنينة، دون خوف أو قلق أو توتر، مما يوفر لهم جواً مناسباً للقيام بأنشطتهم الحياتية اليومية؛ وبالتالي الاحساس بالطمأنينة والراحة والهدوء.
-
ولا يتحقق الأمان إلا بتظافر جهود الدولة، ممثلة بأجهزتها الأمنية والأفراد من خلال تسوية النزاعات الداخلية سلمياً بما يعرف بالمصالحة الوطنية. وسيادة القانون. وتحقيق العدالة الاجتماعية بين جميع أفراد وطبقات المجتمع دون تفرقة. والتصدي للهجمات الخارجية، والتوزيع العادل للموارد بحيث يضمن العدالة في الأجور والمداخيل ويتجنب ظهور المجتمعات الطبقية التي ينتج عنها طبقة أغنياء وطبقة فقراء أو أشخاص تحت خط الفقر مما يفاقم معدلات الجرائم داخل المجتمع.
-
فعلينا أن نتعاون مع الجهات الأمنية من أجل أن يتحقق الأمان، وعلى العاملين فيها أن يحققوه لنا لأنه واجبهم، وأن نَدْعُو الله كما دعاه سيدنا إبراهيم (رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آَمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ).





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,612,202
- وثيقة أهل هيت
- هنا هيت
- أمر حكومه يا نوفه
- هاي فرْحهْ وبعدْ فرْحهْ
- قريبا سنلتقي هناك
- يا هيتُ منزلُكِ العُلوْ
- علم من مدينتي- أحمد ردام محمد
- من نوازل الفيسبوك
- يوم القلب العالمي
- الخلاف والاختلاف وأشياء أخرى
- شْعَيْطْ ومْعَيْطْ وداعش جرار الخيط
- هيت في التاريخ
- شرُّ البلية ما يُضحك
- احترامي للحرامي
- إحنا وين وعلي وين
- قراءة في قانون العفو العام الجديد
- لسنا أبناء زنا يا ......
- هؤلاء هم الدواعش
- علم من مدينتي - مهدي نعمان محمد الهيتي
- أمك جابتكْ واحنا ابتلينا


المزيد.....




- بطلب -سيادي عاجل-.. سفير الإمارات يغادر المغرب
- قوى -التغيير- السودانية: نرفض رموز النظام السابق بالمرحلة ال ...
- الأمير وليام وزوجته كيت ينشران صورا للأمير لويس لاحتفال بعيد ...
- ارتفاع عدد قتلى زلزال الفلبين إلى 11 شخصا و24 مفقودا
- أراد سرقة عنوان موقع إلكتروني بمسدس
- 71 إصابة بالحصبة في أسبوع
- الجيش اليمني يعلن تكبيد -أنصار الله- خسائر بغارات شرق صعدة
- الصين تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- بدأ مجرما.. كيف غير إليوت مصيره؟
- مقترح بفرض -ودائع قبول- للتأشيرات قصيرة المدى


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قحطان محمد صالح الهيتي - الأمن والأمان -