أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي غالب - عربة الخضراوات – قصة قصيرة






















المزيد.....

عربة الخضراوات – قصة قصيرة



حسين علي غالب
الحوار المتمدن-العدد: 1423 - 2006 / 1 / 7 - 09:38
المحور: الادب والفن
    


أنظر أنا و أخي إلى عربة الخضراوات عبر نافذة بيتنا و الابتسامة مرسومة على وجهنا ..!!
أبعد نظري عن عربة الخضراوات و أبتعد عن النافذة و أقول لأخي : هل تذكر عربتنا الصغيرة كما كانت جميلة ما أجمل تلك الأيام..؟؟
يرد أخي و يقول لي: نعم كانت أيام رائعة و لكننا الآن أصبحنا أثرياء و أصبحنا نملك السيارات الفخمة بفضل عملنا و جهدنا .
أرد عليه و أقول: و لكننا في الماضي أيضا كنا نشعر بالفرحة و المتعة رغم أننا كنا نبيع الخضراوات عن طريق عربة صغيرة يجرها حمار .
يرد أخي قائلا : الماضي جميل و لكنه قد لا يعود ..؟؟
أقول له مرددا : يا ليت الماضي يعود يا ليت فرغم كل ما حققناه من نجاح إلا أن الماضي يشدني بقوة إليه .
و أبتعد عن أخي بعد انتهاء كلامي و أتوجه لغرفتي لأخذ قسطا من الراحة و أنام لعدة ساعات.
مرت الساعات و بدأ جرس المنبه بالعمل لكي يوقظني و أنهض من على سريري و أوقف المنبه و أجد أخي واقفا بالقرب مني و ابتسامة كبيرة ترتسم على وجهه و بدأت أشعر بالاستغراب فما سبب ابتسامة أخي و وقوفه إمامي بوقت استيقاظي و إذ يقول أخي لي: لقد جهزت لك مفاجأة سوف تعجبك ..؟؟
أقول لأخي : مفاجأة بهذا الوقت ..؟؟
فيرد أخي و يقول : نعم بهذا الوقت هيا أذهب و أغسل وجهك و قم بفتح الباب البيت ..!!
فقالت له : مثلما تريد .
و توجهت لغسل وجهي و عند انتهائي توجهت بخطوات بطيئة نحو الباب لكي أفتحه و كان أخي واقفا بقرب الباب و عند إمساكي لمقبض الباب قال أخي : الآن سوف تشاهد هدية خاصة لك ..؟؟
ففتحت الباب و كان شيئا غير متوقع حيث وجدت عربة قديمة مربوطة بحمار و في العربة عدة صناديق لخضراوات و فواكه فقالت لأخي و أنا أشعر بالاستغراب و التعجب : ما هذا ما الذي جلبته لي ..؟؟
فرد أخي و قال: عندما وجدتك اليوم تتمنى رجوع أيام الماضي عندما كنا نبيع الخضراوات و الفواكه عن طريق العربة قررت بعدما ذهبت للنوم من أن أذهب لشراء عربة و أملئها بصناديق الخضراوات و الفواكه و أن أشتري حمار و أربطه بالعربة لكي يقوم بجرها .
فقالت : أنها هدية غريبة و لكن ماذا سوف نفعل بالعربة..؟؟
فيرد أخي : سوف نركب العربة و نبيع الخضراوات و الفواكه مثلما كنا نفعل بالسابق .
فأرد عليه : ماذا قالت و لكننا الآن أصبحنا مختلفين عما كنا عليه بالماضي .
فيرد أخي : دعنا نرجع أيامنا الماضية و لو لمرة واحدة فلا يوجد شيء نخسره .
و يمد أخي يده إمام حقيبة قريبه منه و يخرج منها ثياب قديمة و يقول لي : هذه ثياب قديمة لكي نرتديها لكي نعيد تجربة الماضي بكل تفاصيلها .
فأضحك للحظات قليلة و أخذ الثياب من يد أخي و أذهب لارتدائها بغرفتي و هو أيضا ذهب لارتداء ثيابه الخاصة و بعد انتهائي توجهت خارجا من بيتي و متوجها للعربة و أجد أخي يسير خلفي فأقول له : من يسوق العربة أنا أو أنت ..؟؟
فيرد أخي : أنا أسوقها الآن و عندما نعود للبيت أنت تسوقها مثلما كنا نفعل بالسابق .
فركبت العربة و أخي جلس أمامي و أمسك بحبل طويل و بدأ يضرب الحمار من أجل أن يسير و بدأ الحمار بالسير بخطواته البطيئة و قال أخي لي : لقد بدأت رحلتنا …!!
و بدأنا بالتوقف بين فترة أخرى حيث كان يوقفنا زبائن يريدون شراء الخضراوات و الفواكه منا و كانت الابتسامة مرسومة على وجه كل الزبائن رغم أننا أردنا فقط أن نتجول بالعربة في المناطق المختلفة إلا أننا توقفنا و عدنا لعمل لمهنتنا السابقة و عند تعب أخي قال لي : هيا خذ أنت قم بقيادة العربة .
فأخذت مكانه و بدأت بقيادة العربة لكي نعود لبيتنا و بعد دقائق من قيادتي للعربة قالت لأخي : رغم تعبي و فرحتي بنفس الوقت إلا أن هذا العمل أفضل من عملنا الحالي .
وجه أخي أنظاره لي بتمعن و قال لي : ماذا تقصد بكلامك …؟؟
قالت له : رغم أن بيع الخضراوات و الفواكه لا يجعلنا نكسب مبالغ طائلة إلا أن الابتسامة لا تفارق وجوه الناس و العمل بغاية البساطة و أفضل من لغة الأرقام و الجلوس إمام الكومبيوتر لساعات طويلة .
فيرد أخي : و لكن حياتنا أفضل من الناحية المادية ف هل تريد ترك هذه النعمة..؟؟
قالت له : نعم أن هذه نعمة ولا يمكن لأحد إنكارها و لكن الفرحة و البساطة و حب و فرحة الناس هي نعمة لا تقدر بثمن و هي نعمة أفضل من مال الدنيا بأكمله و كذلك نحن اكتفينا ماديا فهل نقضي عمرنا بجني المال إلى ما لا نهاية..؟؟
فيرد أخي و يقول : نعم صدقت بكلامك هذا و اقتنعت به إذن ما الذي يجب أن نفعله
فأقول له و ابتسامة كبيرة ترتسم على وجهي : اليوم أول يوم عمل لنا في بيع الخضراوات و الفواكه عبر هذه العربة و غدا سوف نعود لهذا العمل
فيرد أخي و هو يضحك بين فترة و أخرى : نعم وداعا يا سياراتي و أهلا و سهلا بهذه العربة المتطورة التي يجره حمار ..!!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,580,109,153
- القبر – قصة قصيرة
- شعب محروم و ثروات كثيرة
- السارق – قصة قصيرة
- الديمقراطية تلك التجربة الجديدة
- فرانس فان آنرات و بداية النهاية
- العرب السنة و معادلة الأكثرية
- الطريقة القانونية و اجتثاث البعث بشكل كلي
- الأوجه الثلاث لسوق العمل
- حسابات لا تدخل ضمن اهتمام المواطن
- القطاع النفطي و القطاعات الأخرى
- الحافلة و الموت – قصة قصيرة
- أخيرا أدركوا أهمية العملية السياسية
- لجان و مجموعات حكومية بلا فائدة
- الجثتين – قصة قصيرة
- المنقبين في الجانب السيئ
- انتخابات السنوات الأربع
- هذه آراء مدمرة و ليست نقدية و معارضة
- استخدام الأسلحة بكثرة دليل ضعف للقوات المحتلة
- خدمة شعبنا و المكان في الجمعية الوطنية
- ماذا يحدث في سجوننا


المزيد.....


- أدب المحنة/ اختبار حقيقي لثقافة الشعوب / امنة الذهبي
- البصرة دمعة نخلة وتوابل قبلة خضراء / نعيم عبد مهلهل
- في عيد الميلاد / سعدي يوسف
- تداعيات القصيدة المجندة / حنين عمر
- فيلم الجنة الآن للفلسطيني هاني أبو أسعد.. إزاحة الستار عن ال ... / نائل الطوخي
- قصة قصيرة ..البرتقال وام اولادي / نعيم عبد مهلهل
- الميلاد والموت / دلور ميقري
- على قاعدة التمثال / حسين عجيب
- ويسقط الحائط الرابع والعشرون / نور العذاري
- في المطعم المسيحي / عماد البابلي


المزيد.....

- حركية مغاربة الخارج على المستوى الدولي في ندوة بمارسيليا
- الحسن الثاني في أمريكا - فيديو (1963)
- كاريكاتير.. مصطفى الشيخ
- كاريكاتير
- شكيب بنموسى: معرفة الجالية المغربية بالخارج ببلدها الاصلي يم ...
- سفير المغرب بالأراضي المنخفضة يقرر مقاضاة الأمن الهولندي
- «الثقافة السينمائية» يعرض 3 أفلام تسجيلية.. الأربعاء
- كاريكاتير
- بالفيديو.. وزير الثقافة: مهرجان «سماع» للإنشاد مواجهة للإرها ...
- أبو عوض والسينما المغربية


المزيد.....

- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ
- رواية -الصراصير- محمد عبد الله البيتاوي / رائد الحواري
- رواية -شهاب- صافي صافي / رائد الحواري
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- قلم وفنجان / بشرى رسوان
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- ما بعد الجنون / بشرى رسوان
- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي غالب - عربة الخضراوات – قصة قصيرة