أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - الهيموت عبدالسلام - صادق جلال العظم ورواية آيات شيطانية














المزيد.....

صادق جلال العظم ورواية آيات شيطانية


الهيموت عبدالسلام
الحوار المتمدن-العدد: 5370 - 2016 / 12 / 13 - 18:19
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


انحفرعميقا في ذهني أنه حين صدرت في ربيع 1989 رواية "آيات شيطانية" لكاِتبها "سلمان رشدي" أطلق " آية الله الخميني" آنذاك فتوى بهَدْر دم "سلمان رشدي" وقتلِه وقد تمّ تخصيص مكافأة سمينة لِمَن استطاع تصفيته جسديا ،استوعبتُ أن هذه الشعوب تتحرك بغريزتها وحسيتها وتعطيل كبير لعقلها.

و ما إِن شاع خبرُ الفتوى الدّاعية للقتل بدعوى المسّ بالرسول حتى خرجت جحافل في إيران وباكستان وبنغلادش وأفغانستان وفي دول أخرى حاملين الهراوات والسلاسل وحتى الأسلحة النارية يحرقون في طريقهم كلَّ ما له علاقة بالهند و بإنجلترا لأن الكاتب من أصل هندي ويعيش في لندن
المُضحك المُبكي أن الرواية الصادرة بالإنجليزية لم تقرأها لا الجحافل التي تغرَق في الأمية الأبجدية والفكرية ولم يقرأها "آية الله الخميني" نفسُه، والخطير في الأمر أن انضمّ جميعُ المثقفين والمفكرين والشعراء العرب والمسلمين وعلى رأسهم محمد "أركون" و"هادي العلوي" أَحَدَي كبار المفكرين العرب الأكثر إنتاجا و عقلانية وحداثة واستقلالية في مجال الفكر الإسلامي لِحملة التجييش المذهبي والشحن الطائفي.

كلُّهم انضمّوا لصفوف التجييش والإدانة دون أن يكلّفوا أنفسهم عناءَ قراءة الرواية وانخرطوا في حملة التلويح بمقولات الاستشراق والصهيونية العالمية، كلهم لَعِبوا دورَ محاكم التفتيش اعتمادا على نتف وقصاصات في الجرائد والمجلات متجاهلين أن الرواية مجالٌ إبداعي تخييلي لا يُقيَّم ولا يُقرَأ بالمقاييس الأخلاقية أو الدينية بل يُفترض قراءتُها بالمقاييس الإبداعية والجمالية ،ومتناسين أن الأنتلجنسيا الثقافية يُأمَل منها كذلك أن تكون في الصف الأمامي للدفاع عن حرية الفكر والإبداع أو على الأقل اعتماد المقارعة الفكرية والتناظر و الحوار المدعوم بالحجج وليس الانزلاق للتجييش والشحن لخدمة مشاريع الاستبداد الديني والسياسي التي حولت شعوبها إلى قطعان تستخدمها في قضايا لا مصلحة لها فيها .

وحده "صادق جلال العظم" كلّف نفسَه عناء قراءة الرواية وهو المتمكن من اللغة الإنجليزية قراءةً وكتابةً وتدريساً، قرأ الرواية بعينِ الأديب والمبدع والعارف بعوالم التخييل والإبداع والاستعارة ، ولأنه مبدع و مثقف عقلاني تقدمي حداثي مستقل وواسع الاطلاع على الثقافة الغربية وعلى التراث العربي الإسلامي، سيبسط قراءة في الرواية سمّاها المشكلات الست والمنشورة في كتابه "ما بعد ذهنية التحريم"، وفيها انتصر فيها "العضم" للرواية ولحرية الفكر والإبداع .

خلُص في هذه الدراسة أنّ ما كتَبه "سلمان رشدي" في روايته آيات شيطانية أقل جرأة إبداعية من روايات سابقة كتبها "سلمان رشدي" ولم يُصدر "آية الله الخميني" فتوى بشأنها لقتل الكاتب ،مما يدعو للتساؤل عن خلفيات هذه الفتوى ؟ والتساؤل أليس هناك قضاء ومحاكم ؟ أليس هناك مثقفون ومفكرون للعمل على تنظيم مناظرات وحوارات بدل لغة الدم ومحاكم التفتيش التي تربط العرب والمسلمين بالهمجية والقتل وتصفية كل من يخالفهم؟ المؤلم أن خلفية الفتوى التي أصدرها "الخميني" والتي انساق وراءها الكثير لم تصدر لا دفاعا عن الدين ولاعن الرسول، الخلفية سياسية محضة لهذه الفتوى موضوعُها الصراع حول من يستقطب أكثر الجاليات العربية الإسلامية في إنجلترا والدول الغربية ،إنه تقاطب وصراع حاد احتدم وقتَها بين الوهابية الذي تمثله المملكة العربية السعودية وبين ولاية الفقيه لإيران الشيعية حول من يستميل هذه الجاليات لصفِّه، ومِن ضِمن ما استخدمته إيران في حربها ضد السعودية الوهابية فتوى القتل والمكافأة الكبيرة حتى تظهر ولاية الفقيه للجاليات وللشعوب العربية الإسلامية بمظهر المدافع عن الدين الإسلامي وعن رسوله ،هذه هي الخلفية الحقيقية التي عرّى عنها "صادق جلال العظم" في المشكلات الستة.

يشير" صادق العظم" الأعمق والأكثر اطلاعا على المتن الإبداعي العربي الإسلامي أن الأدباء والشعراء مثل "الجاحظ" و"الحسين الضحاك" و "أبونواس" و"أبو العلاء المعري" و"أبو الطيب المتنبي" وغيرهم أكثر استعارة وتشكيكا وتخييلا من سلمان رشدي ؟ ألم يقل "البحتري" : إن أطيب الشعر أكذبه؟، وأن أحسن الشعر أكذبه ؟ قد أورد "العضم" أنه في كتاب "القرطبي" منتهى الخيال والاختلاق كَ "التذكرة في أحوال الموتى" الذي يحتوي على أبواب وعناوين من النوع التالي: "في لباس أهل الجنة وآنيتهم"، "باب ليس في الجنة شجرة إلا وساقها من ذهب" "باب ما جاء في خيام الجنة"، "باب ما جاء في طير الجنة وخِيلها وإِبلها"، "باب ما جاء أن في جهنم جبالاً وخنادقاً وأودية وبحاراً وصهاريج وآباراً وجبايا وتنانير وسجوناً وبيوتاً وجسوراً وقصوراً ونواعير وعقارب وحيّات"

إن عوالم التخييل التي تناولها الأدباء والشعراء العرب والمسلمون هي العوالم التي أبدع في صناعتها "سلمان رشدي" وهي نفسها هي العوالم التي أبدع فيها "الجاحظ "و"البحتري" و"أبو تمام" وهي نفسُها العوالم التي أبدع فيها "وليام شكسبير" ونفس العوالم التي قال فيها نيتشه ببلاغة " نحتاج الفن حتى لا تُميتنا الحقيقة" و"الفن كذبة نفهم بواسطتها الحقيقة "كما يقول "بيكاسو "، أما "إنشتاين" صاحب نظرية النسبية " يقول : "إذا كان المنطق يأخدك من النقطة ألف إلى النقطة باء فإن الفن يأخذك حيثما تريد "

بذلك يكون صادق جلال العظم خير من دافع فكريا وإبداعيا عن العرب والمسلمين وعن هذه النخب المسكونة بذهنية التحريم والمهووسة بالاتهام والتخوين والمؤامرة ،دافع بأن قرأ أولا الرواية وبأن انتصر لقيم الإبداع والجمال والحرية والاختلاف بالنقاش والحوار وليس بالتجييش العاطفي واستثارة الغرائز، وبأن الفن هومن يغسل عن أرواحنا أتربة الحياة اليومية في كل الأزمنة ولدى كل الشعوب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,954,139
- فيديل كاسترو وجدارة الحياة
- المزاد المخزني
- تلك الفصيلة البشرية
- مفارقات المشهد السياسي المغربي على ضوء انتخابات 7 أكتوبر
- على هامش التصويت والمقاطعة لانتخابات 7 أكتوبر
- على هامش قضية عمر وفاطمة القياديان بحركة التوحيد والإصلاح
- فصل المقال فيما بين النظام السياسي المغربي والأحزاب من اتصال
- الطرق الخمسة لولوج النخبة المخزنية
- في الحاجة الوجودية إلى الفلسفة
- صادق خان عمدة لندن وفزاعة الإسلاموفوبيا
- فقط في المغرب
- لاتصلح النصوص ما أفسدته النفوس
- الهجمات الانتحارية على بلجيكا وماذا بعد؟
- داعش التي في فكرنا
- التصفيق بين الطقس الاحتفالي والممارسة القهرية
- حول قاموس الأحزاب السياسية بالمغرب
- ما يجب أن نعرفه عن تقاعد الأجراء وعن تقاعد ومعاشات الوزراء و ...
- هل أتاكم خبر مشاركة المرأة السعودية في الانتخابات؟
- الإبداع بين المسلمين والإسلاميين
- على شفا الانفجار الثوري !!! كما تراءى ذات يوم لجون واتربوري


المزيد.....




- العبادي في زيارة إلى -الحشد الشعبي-: من واجبنا تلبية مطالب ش ...
- قمة هلسنكي: بوتين يرحب بمحادثات -ناجحة جدا ومفيدة- مع ترامب ...
- العبادي في زيارة إلى -الحشد الشعبي-: من واجبنا تلبية مطالب ش ...
- سعودية تشارك منزلها مع 300 قطة!
- الأمن يخرج شخصا بالقوة من مؤتمر بوتين وترامب
- العبادي يصدر أمرا بترقية ضباط وزارتي الدفاع والداخلية في ال ...
- إنستغرام -يفضح ويحرج- مستخدميه!
- بوتين يوقع على كتاب ضيوف الشرف في قصر الرئاسة الفنلندية
- الرجوب: رعاية مصر للقاء دحلان بممثلي حماس -سقطة-
- ظهور جزيرة جديدة في هاواي!


المزيد.....

- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي
- نقد النساء مصحح / نايف سلوم
- -أقتحام السماء- تأملات في الحراك الشعبي / مزاحم مبارك مال الله
- طروحات إدوارد سعيد وحميد دباشي في الاستشراق وما بعد الاستشرا ... / ماد قبريال قاتوج
- الأعداد العشر لصحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية (فك ... / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - الهيموت عبدالسلام - صادق جلال العظم ورواية آيات شيطانية