أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طوني سماحة - إنها الحياة-11- لا، لا ترحل يا والدي














المزيد.....

إنها الحياة-11- لا، لا ترحل يا والدي


طوني سماحة
الحوار المتمدن-العدد: 5347 - 2016 / 11 / 19 - 18:25
المحور: الادب والفن
    


مع اقتراب عيد الميلاد، كان هذا الرجل الألماني المسن يشعر بالحزن العميق. كان يتمنى شأنه شأن كل الناس أن يجتمع أولاده حوله ليلة العيد. لكن للأسف، كان معظم الأولاد يعتذرون، فالبعد الجغرافي حاجز للبعض، واهتمامات الحياة عقبة لدى الآخرين، كذلك الانشغال بأمور أخرى أكثر أهمية. كان العمر يمضي وكان هذا العجوز يدرك أن الوقت ليس في صالحه.

ذات يوم ومع اقتراب العيد، وصل خبر وفاة الأب لأبنائه. اضطر الجميع لإلغاء أعمالهم ومشاريعهم واهتماماتهم واتجهوا الى منزل الوالد. كان الحزن يخيم عليهم كما كان الشعور بالذنب يؤلمهم. كانوا يتمنون لو اجتمعوا ليلة العيد مع الوالد وهو على قيد الحياة. لكن حصل ما قد حصل وها هم يأتونه جثة هامدة.

فتح الأولاد باب البيت لدى وصولهم. أناروا الغرفة. فوجئوا بوجود طاولة في غرفة الطعام وعليها كل ما لذ وطاب. كانت الروائح الشهية تملأ البيت وكانت الحرارة لا تزال تنبعث من الأواني الزجاجية والحديدية. نظروا الى بعضهم البعض باستغراب. لم يستطيعوا فهم ما يحصل. فجأة، أطل الوالد من المطبخ. أصيبوا بالذهول والقشعريرة. تسمروا في أماكنهم. عجزت حناجرهم وألسنتهم عن التفوه بأي كلمة إلى أن حطمت إحدى الحفيدات الصمت وركضت نحو الرجل المسن لتستقر في ذراعيه وهي تصرخ "جدي، جدي".

تقدم الأبناء الواحد تلو الآخر وعانقوا والدهم. بكوا. جلسوا على طاولة العيد. كانت رؤية والدهم على قيد الحياة أقصى ما يتمنون الحصول عليه في تلك اللحظة. اعتذروا عن تقصيرهم. ضحكوا. تذكروا أيام الطفولة. تبادلوا أطراف الحديث. كانوا سعداء باجتماعهم حول الوالد الذي لم يمتلك حيلة لجمعهم حوله سوى الادعاء بوفاته.

غريبة هي الحياة. حياة تنسينا أغلى من لدينا. حياة تغرقنا شيئا فشيئا في بحر الانشغالات اليومية حتى ننسى أن نحب. حياة مثل العنكبوت تحبك خيوطها حولنا دون أن ندرك أننا أصبحنا فريسة لها. حياة، مثل السجان، تضع الأغلال في أيدينا فتستعبدنا بقيود العمل والعائلة والاهتمامات المختلفة دون أن ندرك أننا قد خسرنا حريتنا.

غريبة هي الحياة التي لا تجمع الأبناء حول والديهم إلا حين وفاتهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,247,536
- إنها الحياة-10- كل عام وانت بخير يا صغيري
- العهد القديم والعهد الجديد-20- الخاتمة
- عهد قديم وعهد جديد-19- لا يكن لك آلهة غيري
- لا لزواج القاصرات
- أترانا شعبا أصيب بالانفصام الثقافي والديني؟
- عهد قديم وعهد جديد-18- أنطق ايها التمثال
- إنها الحياة-9- الجدّ والجدّة والحفيد
- عهد قديم وعهد جديد-17- لماذا العهد القديم؟
- إنها الحياة-8- ومن قال ان الاغتصاب رذيلة؟
- عهد قديم وعهد جديد-16- أنا الدولة والدولة أنا
- أصحاب الفخامة والجلالة والمعالي
- حكاية إيمان
- عهد قديم وعهد جديد-15- فجر جديد
- عهد قديم وعهد جديد-14- أصنامهم فضة وذهب
- عهد قديم وعهد جديد-13- إيل تحت المجهر
- عهد قديم وعهد جديد-12- إيل العبري وإيل الكنعاني
- أما يكفي أيها السيف دماء؟
- شبهة وردود-2- ما لي ولك يا امرأة؟
- هل مسموح أن يتعرض أبو سليم للإذلال؟
- شبهة وردود-1- يسوع سارق الحمير


المزيد.....




- المعطي و-التشيار- الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!
- موسكو: فكرة استجواب مترجمة مباحثات هلسنكي اختلاق للمشاكل 
- الخلفي : دستور 2011 أعطى زخما جديدا لمشاركة الشباب في عملية ...
- كيف تبدو -ماريا مرسيدس- في سن 46 عاما؟ (صور)
- مهرجان عشتار يحتضن مسرح الشباب برام الله
- في وول ستريت يمشي الناس على الهواء
- هيئة البحرين للثقافة والآثار تعرض مسرحية مقامات بديع الزمان ...
- بمشاركة أردنية وعربية ودولية واسعة افتتاح فعاليات مهرجان جرش ...
- السفارة المصرية بالرباط تحتفل بالذكرى66 لثورة يوليو
- إيران: ترامب طلب مقابلة روحاني 8 مرات ولكن الرئيس رفض!


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طوني سماحة - إنها الحياة-11- لا، لا ترحل يا والدي