أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مولاي عبد الحكيم الزاوي - الريگيلاتور المغربي














المزيد.....

الريگيلاتور المغربي


مولاي عبد الحكيم الزاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 19 - 01:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الريگيلاتور المغربي
مولاي عبد الحكيم الزاوي
أستاذ باحث من مراكش
ترتسم داخل مغرب اليوم ملامح بلا أفق، داء عطب قديم، تبرز نتوءات التباعد، وأنوية المغايرة، بين دولة تتمخزن وفرد يتحرر، ترسم سؤالا حارقا، من يريد حَرق الوضع؟
البراديغم السيكولوجي حلقة أساسية لفهم احتقانات الوضع الحالي، للاقتراب من سيكولوجية معذبي الأرض، لرصد تراكمات سياسات الهاوية والاقصاء، التي تبنتها الدولة منذ لحظة الاستقلال، وهي تنهجس بالسلطة، وترمي بالفرد خارج التاريخ.
لقد كانت محطة 20 فبراير مفصلية في تاريخ المغرب الراهن، وهي تعلن عن وفاة "المغرب القديم"، مغرب لمقدم والشيخ والقايد والبوليسي، مغرب الابتزاز القبلي، مغرب المماطلة الإدارية، مغرب الهندسة الاجتماعية الجديدة، التي أقبرت مقاومي الاستعمار، وصعدت بخدّامه الأوفياء.
لحظة كادت أن تكتب شهادة وفاة نظام بأكمله، لولا الاصلاح الدستوري، وزخم الإحتجاج العربي الذي فرمل المسيرة، وأَجَّل وضعا على وشك الانفجار، وجسدا على وشك الوضع.
الشارع أخد الكلمة ولا أحد يمكنه أن يسكته، الشارع كان يخاف من المخزن، وأصبح المخزن اليوم مرعوبا من الشارع، علينا أن نُقر، بأن المغرب القديم مات إلى الأبد، ومخطئ من يظن أن الرجوع إلى مغرب الأمس ممكن.
عصر السمارتفون والفايسيبوك والتوتير يصنع الحدث ويُسطر مفهوما جديدا للسياسة، ففي واقعة الحسيمة الأخيرة، 24 ساعة كانت كافية لخروج الناس للاحتجاج في قضية محسن فكري، وهي الاحتجاجات التي لم تدع لها لا أحزاب سياسية، ولا جمعيات ولا نقابات، بقدر ما كانت تلقائية انطلقت من فضاءات الانترنيت، لتشهد عن " خروج المكبوت إلى الشارع" بتوصيف فيلسوف الثورة الايرانية دريوش شيغان، ورغبة شبابية في رفع الحگرة عن واقع يعتصر ألما بالمعاناة.
شباب لا يؤطره أحد، موجات بشرية هادرة لا أحد يستطيع التحكم فيها، احتجاجات تجاوزت الحرس القديم "الجمعية المغربية لحقوق الانسان" و"العدل والاحسان" و"النهج"، تلك التنظيمات التي كانت الدولة فيما مضى ترفع عليها شمَّاعة صخب الشارع ولهيبه. مجنون يا سادة من يتحدى البحر أو البركان أو النار، ألم يقل فولتير يوما لسدنة النظام الكاتوليكي البائد "يمكنكم خداع الشباب لأنهم يستعجلون الأمل، لكنكم لا يمكنكم اجهاض أحلامهم".
ففي سنة 2013، سنجد أنفسنا أما لحظة جديدة، سابقة من نوعها، فلأول مرة تصدح حناجر الشباب تظاهرا ضد الملك، ضد قرار العفو الملكي عن مغتصب الأطفال دانييل كالفن. مما عجّل بتحرك لاحتواء الأمر. أي تحول هذا الذي ترسمه شاشات الأنترنيت؟
القصر يصلح ما أفسده رجال السياسة، ما كل مرة تسلم الجَرَّة، القصر يتحاور مباشرة مع الجماهير دون وساطة، الملك صار في معمعة الصخب، والديموقراطية أضحت في خطر، أو لنقل في انحدار حسب آلان تورين.
لعل الجيل القديم يتذكر جهازا كان يدعى "التلفاز" بالأسود والأبيض، كان يحتاج إلى ريگيلاتور، أو ضابط بوصف جون راولز، التليفزيون هو القصر، والشعب هو الكهرباء، والريگيلاتور هو الحكومة والأحزاب والنقابات، واضح أن القصر يشتغل اليوم من دون ريگيلاتور، والخشية كل الخشية من أن يحترق الجهاز برمته عند أول تماس كهربائي.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,405,994
- الشباب والاندماج الاجتماعي: نحو حفر مغاير
- عبد الرحمان اليوسفي: من عدو للنظام إلى صديق للملك
- -قلق البارادايم- مصطفى غلمان.
- سوسيولوجيا الحُگرة.
- رواية سنترا
- -ظل الأفعى- يوسف زيدان.
- حينما يحاكم القضاة الأدب عوض النقاد
- استبانة العروي
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية ( 3)
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية ( 4)
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية ( الجزء الثاني ...
- البيئيون الجدد
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية
- في ماهية النقد التاريخي (الجزء الأول)
- صرخة ضمير
- قصيدة: رحيل في ذرى الديموقراطية
- سدنة الميكيافيلية الجديدة
- قراءة في كتاب -المخزن في الثقافة السياسية المغربية-
- تدريس التاريخ بالمدرسة المغربية.
- قصيدة: -رحيل في درى الذلقراطية-


المزيد.....




- إصابة 9 أشخاص على الأقل بإطلاق نار في تورونتو الكندية
- ترامب لروحاني: لا تهددنا وإلا سترى ما لم يره التاريخ!
- 80 ألف مثليّ إسرائيلي يحتجون على حرمانهم من استئجار الأرحام ...
- كيف سيؤثر ذوبان -لارسن- على مستوى سطح البحر؟
- بومبيو يعلن قرب انطلاق -حرب- ضد إيران على مدار الساعة!
- داعش يعلن مقتل أحد قادة فرعه في مصر
- إصابة عشرة أشخاص على الأقل في إطلاق نار في تورونتو
- ترامب يحذر إيران من تهديد بلاده وبومبيو يشبه قادة طهران بالم ...
- ترامب يحذر روحاني من مغبة تهديد الولايات المتحدة
- داعش يعلن مقتل أحد قادة فرعه في مصر


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مولاي عبد الحكيم الزاوي - الريگيلاتور المغربي