أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - إبراهيم الحسيني - امسك حرامي














المزيد.....

امسك حرامي


إبراهيم الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 5335 - 2016 / 11 / 6 - 19:20
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


امسك حرامي
اتخذت الديكتاتورية العسكرية إجراءات صندوق النقد الدولي ، دون مشاركة ، ولم تجد من بين مفكريها ومنظريها من لديه القدرة على تمرير وتبرير هذه الإجراءات والدفاع عنها ، فيتطوع اليسار الإصلاحي ، يرتدي أقنعة الحكمة والموضوعية ، المزيفة ، المضللة ، يدعو إلى فتح حوارا ومناقشة الأزمة " المرض " للبحث عن حلول حول سبل الشفاء منها ومعالجتها ، باعتبار هذه الإجراءات عملا فنيا بيروقراطيا ، يفتقد الكفاءة والرشد ، يجانبه الصواب ، ليمنح الديكتاتورية العسكرية فرصة ، وقتا ، لامتصاص حالة الغضب الشعبي وتبريدها ، دون ردة فعل جماهيري غاضبة ، وهو عين ما تريده الديكتاتورية العسكرية ، لتمرير سياسات الترويع والتجويع ، وترسيخها في هيكل التبعية والحلف الطبقي الحاكم ، دون طرح بديل اجتماعي ، تبدأ أولى خطواته باسقاط السلطة ، وإحلال سلطة ثورية محلها ، سلطة الجماهير ، وشرعية الساحات والميادين ..
اليسار الإصلاحي بيقفل للعسكر النشالين ، لينشلوا طبقات الأمة الوسطى والعاملة والطبقات الفقيرة المهمشة ، مقابل تنتوفة " تنتوفة " يستجديها كبيرهم ومرشدهم كاهنهم الأعلى ..
يا عمال مصر وفلاحيها وطبقتها الوسطى ، في النقابات المهنية والعمالية المستقلة ، ومهمشيها ، حرفيين وعاطلين وباعة جائلين ، ليس امامكم إلا الساحات والميادين ، والغضب الثوري ، وشعاركم :
امسك حرامي ..
حاميها حراميها ..
الحرامي أهو .. أهو
يسقط .. يسقط حكم العسكر
يسقط الشاويش والكاهن والدرويش




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,312,918
- الجماهير بمفردها
- الموافقون يمتنعون
- الحضور الجماهيري .. أزمة الثورة المضادة
- لن يستقيم الظل .. والعود أعوج
- كونشيرتو الثورة
- مات أكلنيكيا
- الشدة السيساوية
- كشف العذرية بين النائب والجنرال
- خطاب إلى الأمة
- ستارة من الدموع
- رشيد في القلب .. رشيد مدينة المدن
- الثورة المصرية على مائدة مفاوضات العولمة
- المهمة الإستراتيجية للثورة المصرية
- دولة الجباية والأتاوة
- ما بين قوسين
- البزازة تربك الدبابة
- قصة قصيرة جدا
- بيان
- ما تدفعوش .. ما تشتغلوش
- الخنافس


المزيد.....




- ما هي خطط تطوير لقاح -سبوتنيك- الروسي ضد كورونا؟
- إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذر من معقمات أيدي قد تكون خ ...
- في اليمن... الفيضانات تدمر جزءا من تراث صنعاء المعماري
- كيف تنظر السعودية لاتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائي ...
- السفير الأمريكي في إسرائيل يعلق على موضوع الضم بعد الاتفاق م ...
- الخارجية الفرنسية تعليقا على تطبيع العلاقات بين الإمارات وإس ...
- -خطة بوتين الماكرة- في بيلاروسيا باتت مفهومة
- شاهد: 24 ثانية ساحرة لزخات كثيفة من الشهب في سماء إسبانيا
- انفجار بيروت: هل يعيش لبنان صدمة جماعية؟
- التطبيع: تركيا وإيران تعتبران الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي - ...


المزيد.....

- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - إبراهيم الحسيني - امسك حرامي