أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - تامر البطراوي - هايجن ورؤية ثقافية لتغيير المجتمعات النامية..














المزيد.....

هايجن ورؤية ثقافية لتغيير المجتمعات النامية..


تامر البطراوي

الحوار المتمدن-العدد: 5331 - 2016 / 11 / 2 - 04:10
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


في الفترة التي ظهر فيها الإتجاه البارسونزي للحداثة (1951) كان الأمريكي "إفريت هايجن" 1906 - 1993 (Everett Hagen) يعمل مستشارًا اقتصاديا للحكومة الإتحادية لبورما (1951-1953) وعند عودته عام 1953 للولايات المتحدة لينضم لأعضاء هيئة التدريس بمعهد ماستشوستس (والذي أصبح أستاذًا للتنمية الإقتصادية بها بعد ذلك) كان يدور لديه تساؤل مُلح عند عودته يبحث عن إجابة دقيقه حوله ، مفاده أنه بالرغم من تحمس من قام بالعمل معهم من المسؤلين بالدول النامية ورغبتهم الشديدة في التغيير وتحقيق التنمية الإقتصادية لماذا لم يتمكنوا من استخدام الموارد المتاحة لديهم على وجه أكثر كفاءة وفاعلية؟ ، لقد ظلت هذه المسألة تدور في ذهنه ولمدة عامين يحاول وضع إجابة دقيقة لها ، وفي عام 1956 كرس مجهوده لوضع إجابة علمية على تساؤل محدد وهو لماذا بعض المجتمعات المتخلفة تكون أسرع في دخول مرحلة التقدم الإقتصادي والحداثة من مجتمعات أخرى؟ ، وقد حاول هايجن الإجابة على ذلك التساؤل من خلال عدة أبحاث ابتدئها ببحث بعنوان "عملية التنمية الإقتصادية" نشره عام 1957 (Everett , The Process of Economic Development, 1957) ، وبحث بعنوان "السكان والنمو الإقتصادي" نشره عام 1959 (Everett ، Population and Economic Growth، 1959) ، وفي عام 1962 أصدر كتابه المتوسع حول نفس الموضوع بعنوان "حول نظرية التغيير الإجتماعي: كيف يبدأ النمو الإقتصادي؟" (On the Theory of Social Change: How Economic Growth Begins) لقد توصل هايجن خلال أعماله البحثيه وعلى خلاف السائد آنذاك أن إشكالية النمو الإقتصادي بالدول النامية ترجع وبشكل بسيط للعقبات الإقتصادية ونقص المعلومات ، وأن العقبة الرئيسية في تحقيق النمو الإقتصادي والتقدم بتلك المجتمعات ترتبط بالبنية الفكرية والثقافية والسلوكية (Everett , 1962) فالشخصية النمطية التي توجد في المجتمعات التقليدية هي شخصية غير خلاقة وتميل للتسلط ، في حين تستدعي التنمية بروز الفرد الخلاق الذي يتميز بطاقة للإنجاز والاستقلالية والإنضباط وعدم الشغف بالتسلط (بلقاسم، التنمية والتغير في نسق القيم الاجتماعية، 2011، صفحة 98) ، لقد اعتبر هيغن أن عملية التغيير الإجتماعي الثقافي ستكون التحدي الأكبر تجاه تلك المجتمعات لأنها عملية مرهقة وشاقة جدًا ، فهي ترتبط بتنشئة الفرد منذ الطفولة داخل تركيبة مغايرة للمجتمع من حيث سلوك الأسرة والبيئة الإجتماعية لتغيير النمط الثقافي التقليدي للتركيبة الفكرية للفرد وتغيير نظرته لنفسه بأن يُصبح ذو طموح وأن يكتسب الثقة في النفس وتتغير نظرته لغيره باحترام الآخرين وألا ينظر لغيره نظرة دونية.

تامر البطراوي، (2016) أبحاث في الإقتصاد السياسي، دار السلام، الأسكندرية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,605,667
- الدرجة التحصيلية والإضافة العلمية ما بين النظرية والتطبيق وع ...
- ذِكرياتٍ فاحشة وآمالٍ لامُوحِشة
- السائحة (لا عفيف)..
- عاهرةٌ في حَيِّنا
- مقاربة أبستمولوجية
- الأصول النظرية لمفهوم العلم
- النظرية الإقتصادية الكلية مُقاربة تأصيلية
- المدرسة الإقتصادية للإسلاميون الجُدد
- مناقشة لبعض مواد الدستور المصري
- دستورية موضوع الهوية (دراسة مقارنة)
- الحُقبة الماركنتيلية الجذور السياسية والثقافية وانعكاساتها ع ...
- البكيني والحرب المُقدسة
- مقاربة أنطولوجية
- متى ظهر مصطلح الإقتصاد ومتى ظهر مصطلح الإقتصاد الإسلامي؟
- ثورة على أصنام المعبد
- الإقتصاد المصري منذ عصر الفراعنة وحتى حكم محمد علي
- النُظم الهيكلية بالنظام الإقتصادي العالمي الجديد
- النظام الاقتصادي العالمي الجديد
- رسائل إلى الرئيس - الرسالة الرابعة إستراتيجيات الوصول للتمثي ...
- رسائل إلى الرئيس - الرسالة الثالثة الدولة ما بين فلسفة الرؤي ...


المزيد.....




- روسيا توقع مع الإمارات العربية المتحدة على 10 اتفاقيات استثم ...
- أسوأ العملات أداء في العالم!
- صندوق سيادي روسي: 10 اتفاقات مع الإمارات بأكثر من 1.3 مليار ...
- نزيف جديد في أسعار النفط
- قصة شاب جائع أسس شركة طعام قيمتها 100 مليون جنيه استرليني
- الخزانة تفرض عقوبات وبنس إلى أنقرة.. ترامب يطلب من أردوغان و ...
- هدد بتدمير اقتصادها.. ترامب يعلن فرض عقوبات وشيكة على تركيا ...
- فايننشال تايمز: بريطانيا تراجع جميع تراخيص صادرات الأسلحة إل ...
- البنتاغون: سنضغط على أعضاء الناتو لاتخاذ إجراءات جماعية وفرد ...
- اشتيه: نعمل على الانفكاك من التبعية الاقتصادية لإسرائيل بالت ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - تامر البطراوي - هايجن ورؤية ثقافية لتغيير المجتمعات النامية..