أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق المهدوي - عملية العشاء بالخارج














المزيد.....

عملية العشاء بالخارج


طارق المهدوي
الحوار المتمدن-العدد: 5312 - 2016 / 10 / 12 - 14:45
المحور: الادب والفن
    


عملية العشاء بالخارج
طارق المهدوي
تقسو علينا الدراما عندما تواجهنا بمسارات افتراضية راقية تغاير ما سبق مروره على شبيهاتها في حياتنا الحقيقية من مرارات مؤلمة، ومن ذلك الفيلم الذي قدمه المخرج الأمريكي "توني سكوت" عام 2001 تحت اسم "عملية العشاء بالخارج" مع اسم آخر للفيلم هو "لعبة تجسس"، حيث تدور الأحداث بين ثلاثة أشخاص مختلفين تماماً في أفكارهم وآرائهم ومواقفهم رغم ما بينهم من رفقة سلاح حيث يعملون معاً في جهاز المخابرات المركزية الأمريكية، وهم إليزابيث "كاترين ماكورماك" مندوبة المعلومات المدنية التي تعمل في بيروت مع رئيسها المباشر بيشوب "براد بيت" قائد محطة التشغيل الميدانية مع رئيسه الأعلى ناثان "روبرت ريدفورد" مسئول هيئة الخدمة السرية الخارجية بالجهاز، وتتصاعد الأحداث الدرامية عندما باع الجهاز إليزابيث إلى جهاز مخابرات آخر معادي عقب الدس والإيقاع للتفرقة بينها وبين بيشوب بوضاعة وخسة كعادة تلك الأجهزة في كل صفقاتها القذرة، إلا أن بيشوب لم يتوقف عن تحري الأمر وفحصه حتى أدرك حقيقته فوجه اتهاماً بالتخلي عن رفاق سلاحه لناثان الذي أبلغه بأن تلك الصفقة القذرة قد تمت بأمر القيادة السياسية العليا، وهو أمر لم يقبله أو يرضخ له بيشوب فسعى من جانبه لإنقاذ إليزابيث بمفرده مما أوقعه في أسر نفس الجهاز المعادي الذي قرر إعدامهما معاً بعد فشل الاستجوابات الدموية في انتزاع أي معلومات منهما، وحاول ناثان إبرام صفقة جديدة مع الجهاز المعادي لإنقاذ رفيق سلاحه بيشوب إلا أن شعور الأخير بمسئوليته الإنسانية عن رفيقة سلاحه إليزابيث وضعه بين خيارين لا ثالث لهما فإما إنقاذها معه من القتل أو تركه يموت معها، وإزاء استمرار رفض القيادة السياسية العليا لطلبات ناثان المتكررة من أجل التدخل حتى يتم الإفراج عن رفيقي سلاحه معاً وإزاء اقتراب موعد إعدامهما، فقد تنحى ناثان عن مركزه المهني ليدير بمعرفته الشخصية وعلى نفقته الخاصة قبيل تنفيذ تنحيه فعلياً عملية مخابراتية ناجحة أطلق عليها آخر اسم حركي استخدمه الثلاثة أثناء رفقة السلاح بينهم وهو "العشاء بالخارج"، ليخرج من الخدمة مع عودة الأسيرين إلى حياتهما وحرياتهما وتركز الكاميرا على ابتسامات الرضا لدى الثلاثة في رسالة مفادها أن الإنسان الحر يستطيع الحفاظ على إنسانيته أو الموت دونها مهما كانت طبيعة عمله أو أوامر قيادته!!.
طارق المهدوي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,270,183
- رأيتُ فيما يرى الأعمى
- شهادتي حول اختفاء رضا هلال
- مذكرة بدفاع المدعى عليه
- لماذا يدعو رجال أعمال العالم لمقاطعة مصر؟
- احذروا أفخاخ الملاحدة الانعزاليين
- السلوك العشوائي للمرأة المصرية المعاصرة
- مصر بين اللاهين والمجرمين
- رسالة أرسلتُها قبل ربع قرن عن واقعة لم أفهمها حتى الآن
- المؤامرة على نظرية المؤامرة
- المأزق المزدوج للأكراد
- من الوثائق القضائية المصرية (2 - مذكرة بدفاع الطاعن)
- العقائديون بين فقه النقل وفقه العقل
- الانتحار السياسي على الطريقة المصرية
- رسالة لم أرسلها عن واقعة فهمها الجميع
- رسالة لم أرسلها عن واقعة لم أفهمها
- من الوثائق القضائية المصرية (1 - إعلان بشواهد تزوير)
- المثليون جنسياً في مصر المعاصرة
- الحكم القضائي حول الجزيرتين بالموازين الثورية
- كابوس -المواطنين الشرفاء-
- رسالة إلى أبناء الغد وبعد الغد


المزيد.....




- أخنوش يلتقي برئيس الوكالة الأمريكية للخدمات الزراعية الدولية ...
- مجلس المستشارين يجدد هياكله الأربعاء
- لدفع تهمة الاتجار في البشر عن موكله، زيان يعترف بتورط بوعشري ...
- لينا شماميان: ثلاث هويات وشغف واحد بالموسيقى
- أخنوش يسجل في مرمى البيجيدي وشبيبته تتصدى
- تجميد صفقة غربية بشأن بناء عشرات دور السينما في السعودية
- تعز اليمنية تنفض غبار الحرب بالثقافة والقصيدة
- نجم السينما الصربية ميلوش بيكوفيتش يقلَّد ميدالية بوشكين
- مصرع مغني راب مشهور سقط من على جناح طائرة
- الرياض تحتضن أول معرض للفن التشكيلي الروسي


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق المهدوي - عملية العشاء بالخارج