أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - أفراح عاشوراء !














المزيد.....

أفراح عاشوراء !


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 5312 - 2016 / 10 / 12 - 02:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بينما تتوشح مدن العراق وقصباته بمسوح الحزن في ذكرى استشهاد الحسين بن على ورهطه في واقعة الطف امام جيش طاغية عصره يزيد بن معاوية, ترتسم علامات السرور ومظاهر الفرح الغامر على وجوه الكثير من سياسيي احزاب الفساد من اعداء الاصلاح والتغيير بعد ان قدمت المحكمة الاتحادية العليا بقرارها بنقض قرار سابق لرئيس الوزراء حيدر العبادي بتجريدهم من مناصب نواب رئيس الجمهورية, سبباً وجيهاً لفرحهم وشماتتهم بأبناء شعبنا وتحدياً لتطلعاتهم.
وبعد اعلان قرار النقض مباشرة وبسبب الغضب الشعبي, عاد المتحدث بأسم السلطة القضائية عبد الستار البيرقدار ليصرح بأن قرار المحكمة الاتحادية العليا لم يتطرق الى اعادة او عدم اعادة نواب رئيس الجمهورية المرفوعة ايديهم الى مناصبهم !!!
اذن لم كانت هذه الزوبعة في هذا التوقيت بالذات؟ واهدار المحكمة الاتحادية العليا لوقتها الثمين في دراسة دعوى اسامة النجيفي ضد قرار الغاء مناصبهم ( وخصوصاً وانهم كانوا يستلمون طول الوقت رواتبهم كنواب لرئيس الجمهورية )؟ ألم يكن من الاوجب الانشغال بملفات مهمة ومصيرية مثل اسباب سقوط الموصل بأيدي الارهابيين او مأساة سبايكر او مطاردة رؤوس الفساد وغيرها الكثير ؟
هل كان القرار مجرد تطبيق بيروقراطي للقانون من قبل قضاة مسلكيين يتوجب عليهم القيام بعملهم وحسب؟ او هو استدراج للسلطة القضائية لتكون طرفاً في الصراع السياسي الدائر؟
ان الامر في حقيقته محاولة لكسر حلقات الاصلاح وتقويضها كلياً, واشاعة اليأس والقنوط في نفوس المطالبين بالتغيير والاصلاح.
فأننا نشهد هجمة رجعية للتنصل من كل الخطوات الاصلاحية الخجولة التي خطاها رئيس الوزراء تحت تأثير الضغط الشعبي المطالب بالتغيير. فقد كان لفرحتهم هذه ما سبقها من لملمة لأطراف تحالفهم الطائفي للاستمرار بذات السياسات الطائفية التحاصصية وممارسات النهب للمال العام التي ادت الى تقديمهم العراق لقمة سائغة لوحوش الدولة الاسلامية داعش وجعلوا كل معتوه حالم يسخر من العراق كدولة وليتحدث عن ضرورة تهشيمه وتفريقه كانتونات حقد بين مافيات الطوائف والقوميات.
يفترض بمن انتخب ممثلي احزاب الاسلام السياسي بالتحديد ان يحتجوا قبل غيرهم على قرار المحكمة العليا لان من يدعي تمثيلهم ويزعق بمظلوميتهم, خدعهم ولم يحقق لهم حتى ما وعدهم به, وهو يضحك منهم اليوم, بينما يشهدون هم بأم اعينهم تحول قيادات هذه الاحزاب الى ملياردية بعد ان كانوا حفاة, لايملكون شروى نقير.
لقد جاء القرار وفي هذا التوقيت بالذات, تحدياً لمطامح شعبنا العراقي في حياة حرة كريمة, واهانة للأيثارالحسيني وتنكر سافل لقيم استشهاده في احقاق الحق ونصرة المظلوم.
كم كان بودنا ونحن في حضرة الحزن البالغ لوفاة فقيد الفن العراقي يوسف العاني ان نردد معه في وداع الحارس الليلي, لرئيس المحكمة الاتحادية العليا مدحت المحمود لو انصف : اسعدت مساءاً يا صديقنا ويا عدو اللصوص !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,108,852
- موسم الصفقات السياسية !
- زيارة مسعود البارازاني الى بغداد... ما عدا مما بدا !!!
- الكتلة العابرة للمكونات - مشروع استغفال !
- ائتلاف المحاصصة, راد يكحلها عماها !
- على هامش وقائع استجواب وزر الدفاع في مجلس النواب - استباحة و ...
- مصادرة تاريخية - بابل -, لماذا؟
- مصادرة تاريخية -بابل -, لماذا ؟
- الأصل - عدم اشهار الصيام !
- شرعية وزارة المحاصصة في مأزق قانوني !
- توفير مستلزمات النصر والتظاهر السلمي
- الطغاة على سر سابقيهم !
- حول الدولة الكردية المستقلة
- ليلة عيد العمال العالمي من تحت قبة مجلس النواب
- ارتكاب المحاصصة مع سبق الاصرار والترصد
- مهازل برلمانية ( كتابات ساخرة )
- اعتكاف مقتدى... حيرة اتباعه !
- هتاف - ايران برة برة... - بين غضب البدريين وخجل الصدريين
- وثيقة الشرف, التزام في استمرار العار
- سندروم الشيخ جلال الدين الصغير... مالكياً
- قوى متنفذة ضد التغيير... شعب كامل معه !


المزيد.....




- للحصول على مساعدات أمريكية… إيفانكا ترامب: على الدول النامية ...
- مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الر ...
- الديموقراطيون يسعون لمنع نادي غولف يملكه ترامب من استضافة قم ...
- ثورة السودان وتحديات المرحلة القادمة
- Kurz Artikel lernen Sie die Ins und Outs der Studie in Deuts ...
- Produktive Tipps für Technische informatik Studien, die Sie ...
- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - أفراح عاشوراء !