أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 7














المزيد.....

الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 7


علي عامر
الحوار المتمدن-العدد: 5272 - 2016 / 9 / 1 - 22:28
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


{قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي}- 7

الفرضية:

1- الماركسية ليست الا تطبيق الهيجلية في وسط مادي.

" كان الديالكتيك يسير على رأسه، ويكفي اعادته على قدميه لكي نرى له هيأة معقولة"

2- ماركس التزم حرفيا بالمنهج الجدلي.

"اعلنت نفسي تلميذا لهذا الفيلسوف العظيم"

وهذا ما سيتم اثباته في هذه السلسلة.

الحلقة السابعة: تشريح الشبح, تحديدات الكتلة البشرية.

نقتبس من الحلقة السابقة ما يلي:

{يقول ماركس في رأس المال: "لننظر الآن ماذا بقي من منتوجات العمل. لم يبق منها سوى شبح مشترك لها كلّها, سوى مجرّد كتلة من العمل البشري غير المتمايز, أي إنفاق قوّة العمل البشرية بصرف النظر عن شكل هذا الإنفاق.
...أي وحسب ماركس, في خضمّ الانتقال من البضاعة إلى ماهيّتها, وهي العمل البشري المبذول فيها, وقبل الولوج إلى تحديدات الماهية وتمايزها, أو شكل العمل البشري المبذول, لا بدّ من العبور في هذه المنطقة الانتقالية التي تظهر كشبح, أو ككتلة غير متمايزة من العمل البشري, التي تفصل البضاعة وتحديداتها, عن العمل البشري وتحديداته أو شكله.} انتهى الاقتباس من الحلقة السابقة.

وإذا كنّا قد انتهينا من تحليل البضاعة (دائرة الوجود عند هيجل), وبدأنا بتحليل العمل البشري المبذول في البضاعة (دائرة الماهيّة عند هيجل), فسنأخذ هذا (الشبح, كتلة من العمل البشري غير المتمايز) من جهة العمل البشري, أي سننظر لهذه الوحدة التي يتماهى فيها الوجود مع الماهيّة من جهة الماهيّة, من جهة العمل البشري, وبهذا نكون قد تخطينا العتبة التي تفصل الدائرتين, وإن كنّا لم نتجاوزها تجاوزاً كاملاً بعد.

حيث يقول ماركس:
1-" الذي يخلق جوهر القيمة, عمل إنساني متجانس, اي بذل قوّة عمل متجانسة."
2-"والمجموع الكلّي لقوّة عمل المجتمع كما يتمثّل في القيمة الإجمالية لكافّة السلع التي ينتجها المجتمع, يُحسب هنا ككتلة متجانسة من الطاقة الإنسانية على العمل وإن كان مكوّناً من وحدات مفردة لا عداد لها."
3-"كل وحدة من وحدات قوّة العمل تماثل الأخرى, من حيث أنّ لها خواص متوسط قوّة العمل الاجتماعيّة."

إذن هنا يبدأ ماركس بكشف حقيقة الشبح الذي ذكره أعلاه, يبدأ في الولوج بتحديداته الداخلية, فها هو, يحدد التمايز الداخلي الأوّل, داخل تلك الكتلة المتجانسة وغير المتمايزة من العمل البشري, فها هو يقول لنا, أنّ تلك الكتلة التي بدت متجانسة بداية, ذاك الشبح الذي ظهر أصم بدايةً, ليسا كذلك.
فكتلة العمل البشري التي ظهرت بدايةً ككتلة متجانسة, وغير متمايزة, تكشّف لنا ومن خلال سير المنهج, وعن طريق هذا المشوار الجدلي (الشاق والشيّق) الذي نخوض غماره, أنّها ليست كذلك, بل هي كتلة من التمايزات, حيث تتكوّن من "وحدات مفردة لا عداد لها" حسب تعبير ماركس.
ثم يؤكد ماركس: "أنّ كل وحدة من وحدات قوّة العمل تماثل الأخرى".
إذن فنحن نقف عند نقطة, ندرك فيها كتلة العمل البشري, المنتجة للعدد اللّانهائي من البضائع, ككتلة تتكوّن من وحدات (مفردة) و (متماثلة) و (لانهائية) من العمل البشري.

يقول هيجل في الموسوعة, فقرة 114, في ترجمة لإمام عبدالفتاح إمام:
"لأنّه طالما أنّ فكرة واحدة بعينها هي التي تسود المنطق كلّه, فسوف يظهر في سير الجدل في دائرة الماهيّة نفس الخصائص أو الحدود التي ظهرت في سيره في دائرة الوجود, ولكن في صورة منعكسة."
لذا فقد ظهرت البضاعة (دائرة الوجود), في عدد لا نهائي من الوحدات, يقول ماركس: "تبدو ثروة المجتمعات التي يسودها الأسلوب الرأسمالي في الإنتاج, تراكماً واسع النطاق من السلع, ووحداته التي يتكوّن منها عبارة عن السلع الفرديّة", أي أنّ عدد البضائع المنتجة, هو عدد لانهائي من السلع الفرديّة. كذلك ظهر أساسها في (دائرة الماهيّة) وهو كتلة العمل البشري, ككتلة تتكوّن من عدد لانهائي من وحدات العمل البشري المتماثلة.

وكما قال ماركس بدايةً عن السلع أنّها:"حاجات لا تختلف ماهيّتها". كذلك يقول عن وحدات العمل البشري بأنّها "متماثلة".
في تحقق عملي تاريخي لقول هيجل:"فسوف يظهر في سير الجدل في دائرة الماهيّة (العمل البشري عند ماركس) نفس الخصائص أو الحدود التي ظهرت في سيره في دائرة الوجود (البضاعة عند ماركس), ولكن في صورة منعكسة".
أو لنكون صحيحين, ليست فكرة هيجل هي التي تحققت عملياً وتاريخياً, ولكن التاريخ العملي الحقيقي انعكس في دماغ هيجل كفيلسوف, أو أنّ هييجل استطاع أن يكتشف حقيقة الوجود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,061,140
- إيران واقتصاد الكازينو
- عولمة العسكرة
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 6
- نقد للعنصرية في معالجة الفرضية العنصرية - مراجعة لمقال عامر ...
- الأصدقاء الماديين للجدل الهيجلي - بيان و توضيح الموقف المارك ...
- {قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي} - 6
- على هامش رأس المال - 3 (جدل العمل ومادته)
- بين صورية الحدث وحقيقته - مقدمة لاشتقاق المفهوم الحقيقي للحد ...
- تركيا: حرب بين انقلابَيْن
- على هامش رأس المال - 2 (الطابع المزدوج للعمل)
- على هامش رأس المال - 1
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 5
- ماركس عن الفقاعات المالية: نظرات أكثر تبصّراً من الاقتصاديين ...
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 4
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 3
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 2
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 1
- مبحث في بؤس الفلسقة لماركس(2): سبعة ملاحظات حددها ماركس ضد م ...
- آلان باديو: عن الإرهاب والرأسمالية العالمية
- مبحث في بؤس الفلسقة لماركس(1): ثلاثة مدارس في الاقتصاد, والم ...


المزيد.....




- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- بيان من التيار الاشتراكي الأممي عن الحملة العنصرية في أوروبا ...
- رفاقنا الشهداء
- الاساتذة المتعاقدون بالساعة في اللبنانية اعتصموا في بعبدا وو ...
- غزة: السيلفي الأخير للطفلين أمير نمرة ولؤي كحيل
- بعيداً عن -سد النهضة-.. أسباب جفاف نهر النيل في مصر
- خليفة راؤول كاسترو يؤكد التزام كوبا بالاشتراكية رغم التعديلا ...
- عن الاحتجاجات والصيف في العراق
- الحرب الاسرائيلية = الطائفية!


المزيد.....

- مترجم: حول المثلية الجنسية وقانون العقوبات / ريم سعيد
- الفكر السياسي العلماني ومناهضة فكر الهوية الفرعية / لطفي حاتم
- الدستور، واحتكار العنف ، وموازين القوى الطبقية فرديناند لاسا ... / سعيد العليمى
- «الإشتراكية ذات الخصائص الصينية» / فتحي كليب
- ملاحظات حول الحركة الاجتماعية الاحتجاجية في تونس / علي الجلولي
- كروبوسكايا: كيف درس لينينن ماركس / عالية محمد الروسان
- في إمكانية ومعنى أن يصير المرء شيوعيًا اليوم / أنطونيو نيجري
- الطابع الطبقي لإسرائيل / موشيه ماتشوفر، وأكيفا أور
- لينين تعامل مع الإسلام بصفته دين أمة مضطهدة / ماتيو رونو
- بحث فى أسباب إنهيار الإتحاد السوفيتى والأحزاب الشيوعية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 7