أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - {قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي} - 6














المزيد.....

{قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي} - 6


علي عامر

الحوار المتمدن-العدد: 5254 - 2016 / 8 / 14 - 02:13
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


{قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي{ - 6
الفرضية:
1- الماركسية ليست إلّا تطبيق الهيجلية في وسط مادي.
" كان الديالكتيك يسير على رأسه، ويكفي اعادته على قدميه لكي نرى له هيأة معقولة"
2- ماركس التزم حرفياً بالمنهج الجدلي.
"أعلنت نفسي تلميذا لهذا الفيلسوف العظيم"
وهذا ما سيتم اثباته في هذه السلسلة.

الحلقة السادسة: " من التناقض الضمني إلى التناقض الصريح, من الطبيعة المزدوجة للبضاعة إلى الطبيعة المزدوجة للعمل "

• يقول هيجل في المنطق الكبير, في بداية فصل الماهيّة:"الماهيّة حقيقة الوجود".
• كنّا قد عرفنا أنّ البضاعة هي الوجود المباشر, الذي ماهيته ليست إلّا العمل البشري المنفق في انتاجها.
• يقول ماركس: "لقد كنت أوّل من أبرز الطابع المزدوج للعمل المتمثل في البضاعة, ولمّا كانت هذه النقطة محور الاقتصاد السياسي, وجب علينا هنا التطرق إلى تفاصيل أوسع".
• اشتقاق الطابع المزدوج للعمل:
1- ما هي شروط البضاعة؟
- أن تكون نافعة.
- أن تكون قد انتجت بهدف التبادل.
- أي لتكون المنتجات بضائع, لا بد أن تكون انتجت كقيم استعماليّة للآخرين, كقيم استعمالية اجتماعية.
2- ما هو العمل النافع؟
هو العمل المحوّل والمصعّد إلى قيم استعمالية.
فالعمل يتحول ويتصعّد لبضائع, فكما تعتبر الماهيّة عند هيجل, وجود ماضٍ و مرفوع, أي أنّه وجود ماضٍ, ولكنّه لم يلغ تماماً, كما أنّه لم يبقَ كما هو, وإنّما رفع وحوّل وصعّد, وبالتالي فهو محفوظ, ولكنّه ليس محفوظ في شكله الذاتي, أي هو غير محفوظ في ذاته, وإنّما محفوظ في آخر, والآخر هنا هو البضاعة, فالعمل كذلك يتموضع في بضاعة (آخر), أمّا العمل الذي لا يعبّر عن نفسه في بضاعة منتجة, ليس إلّا مراوحة في المكان, لا قيمة لها, ويساوي العدم.
3- ما هي شروط البضاعة لتدخل حيّز التبادل؟
أن تكون نافعة, وأن تكون مختلفة, فالبضاعة لا تبادل مع نفسها, وإنّما تبادل مع بضاعة مختلفة عنها, ولكن مساوية لها في القيمة.
3- اختلاف البضائع, يفترض ضمناً اختلاف الأعمال النافعة التي انتجتها.
4- اختلاف الأعمال المنتجة يعني التقسيم الاجتماعي للعمل.
5- التقسيم الاجتماعي ضروري لإنتاج هذا التنوع في البضائع.
6- بعد أن بيّن ماركس أنّ كميّة العمل المتبلورة في بضاعة ما, هي التي تحدد قيمة تلك البضاعة, يبيّن هنا علاقة الطابع النوعي أو الكيفي للعمل, في انتاج بضائع متنوعة.
7- فالبضائع المختلفة, بحاجة لأنماط مختلفة من الأعمال المنتجة.
8- يقول ماركس في رأس المال, تحت عنوان "الطابع المزدوج للعمل, الذي تعوّضه البضاعة", ص 53, في ترجمة لمحمد عيتاني, نشرتها مكتبة المعارف بيروت, سنة 1982:"يطابق مجموع القيم الاستعماليّة من كل نوع, مجموع من الأعمال النافعة المتنوعة أيضاً, المميزة جنساً ونوعاً و أسراً, إنّه التقسيم الاجتمعي للعمل, وبدونه ليس ثمة انتاج للبضائع."
9- فكل عمل نافع يتمايز عن سائر الأعمال النافعة الأخرى, في طبيعته وطريقته و وسيلته وغايته, كتميّز طبيعة عمل النجّار عن طبيعة عمل النسّاج.
10- نوع العمل, أو طبيعة العمل, تعني ببساطة أنّ عمل الحائك لمدة ساعة من الزمن يختلف عن عمل الخياط لمدة ساعة من الزمن, رغم أنهما متساويان في الكمية.
11- إذنْ و كتكثيف, فالبضائع مختلفة لاختلاف أشكال العمل المنتج, والبضائع قابلة للتبادل لاشتراكها جميعاً في كونها قد انتجت بمجهود بشري, أي أن خصوصية واختلاف العمل أنتجت اختلاف البضائع, وعموميّة فكرة العمل أنتجت قابليتها للتبادل من حيث اشتراكها جميعاً في أساس واحد وهو أنّها انتجت من بذل قوة بشرية على شكل عمل.

• بعد أن استنبطنا الطابع المزدوج, نكون قد بيّنا كيف يكشف ماركس, لأوّل مرة في التاريخ, هذا الطابع المزدوج للعمل, والذي يظهر في الطابع المزدوج للبضاعة, في احتواء كل منها على قيمة تبادلية (كم) يتم تحديدها (بكمية العمل) اللازمة لها, وقيمة استعمالية, تختلف من بضاعة لأخرى باختلاف (نوع العمل) المنتج لها.
• لذا فالتناقض الضمني في طبيعة البضاعة المزدوجة, ظهر صريحاً في طبيعة العمل المزدوجة.
• يقول هيجل في الموسوعة, فقرة 114, في ترجمة لإمام عبدالفتاح إمام:"دائرة الماهيّة: يظهر التناقض في دائرة الماهيّة صريحاً, ذلك التناقض الذي كان ضمنيّاً في دارة الوجود".
• ويكمل:"لأنّه طالما أنّ فكرة واحدة بعينها هي التي تسود المنطق كلّه, فسوف يظهر في سير الجدل في دائرة الماهيّة نفس الخصائص أو الحدود التي ظهرت في سيره في دائرة الوجود, ولكن في صورة منعكسة."
• فما كان ضمني في جسم البضاعة الجماد, الساكن, الصنم, من قيم تبادلية واستعمالية, يظهر صريحاً في عالم الإنتاج البشري الحيوي والمتفاعل.
• فحين تمسك بيدك قلم حبر مثلاً, أو تنظر إليه بعينك, لا تجد فيه أي أثر للقيم التبادلية والاستعمالية, فهي مستترة في جسد هذا القلم, أو لنقل موجودة وجوداً ضمنياً في جسد هذا القلم, أو بشكل عام فالقيم الاستعمالية والتبادلية, موجودة وجوداً ضمنياً (ليس صريحاً) في جسد البضاعة.
• أمّا في عالم الانتاج البشري الحيّ, فتنوّع العمل, واختلاف طباع وأشكال العمل البشري المنتج, سيكون ظاهراً صريحاً, كما أنّ كميّة العمل, أو المدة الزمنية اللازمة للانتاج, ستكون واضحة وصريحة, ويمكن ضبطها من خلال الطاقم الإداري أو مراقب العمل أو المشرف عليه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على هامش رأس المال - 3 (جدل العمل ومادته)
- بين صورية الحدث وحقيقته - مقدمة لاشتقاق المفهوم الحقيقي للحد ...
- تركيا: حرب بين انقلابَيْن
- على هامش رأس المال - 2 (الطابع المزدوج للعمل)
- على هامش رأس المال - 1
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 5
- ماركس عن الفقاعات المالية: نظرات أكثر تبصّراً من الاقتصاديين ...
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 4
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 3
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 2
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 1
- مبحث في بؤس الفلسقة لماركس(2): سبعة ملاحظات حددها ماركس ضد م ...
- آلان باديو: عن الإرهاب والرأسمالية العالمية
- مبحث في بؤس الفلسقة لماركس(1): ثلاثة مدارس في الاقتصاد, والم ...


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي يراهن على -الدرهم- في الصحراء
- تُحسَم غداً.. الإكوادور: منافسة حادة بين اليمين واليسار في ا ...
- تطاحنات في تندوف تسبق مقتل قيادي بارز من عصابة البوليساريو
- تونس تطلق حملة تبرعات لدعم الفقراء المتضررين من وباء كورونا ...
- الرئاسة التونسية تحسم الجدل بشأن ما كتبه سعيد في ضريح عبد ال ...
- بعد زيارة ضريحه.. ماذا كتب الرئيس التونسي عن الزعيم جمال عبد ...
- كلمات سجلها الرئيس التونسي في دفتر الزيارات لضريح عبد الناصر ...
- ما السبيل لاستئناف النضال ضد مخطط التعاقد وإنقاذ أسراه من فك ...
- ماذا كتب الرئيس التونسي في سجل زيارات ضريح عبد الناصر؟
- أمانة حزب التجمع ببلبيس: مبادرة ” جمعة الخير ” تنظم أكبر قاف ...


المزيد.....

- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة - البحث عن الحزب والدولة و مشاكل الشيوعية ا ... / اسو كمال
- المفهوم اللينيني حول الآيديولوجيا العلمية ونُقّاده / مالك ابوعليا
- إفريقيا والمغرب العربي في عَيْن العاصفة الإمبريالية / الطاهر المعز
- الفلسفة الماركسية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - {قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي} - 6