أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ياقاصد الحب














المزيد.....

ياقاصد الحب


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5271 - 2016 / 8 / 31 - 23:07
المحور: الادب والفن
    


يّاقاصدَ الحُبِّ لاتَسجُر مَــآقينا
وَابقَ على العَهدِ أنَّ البُعد يُشجينا

وَكنْ كما الماءُ مَوكولٌ بِــخاطرِنا
إن زارنا عَطشٌ من وَحيكَ اسقينا

وَكنْ كما الرُّوحُ لا تَرجو لِصاحبِها
أدنى المَآسي ، وِلاتَذهبْ فَتُؤذينا

وَكنْ كتاباً إذا شِئنا نُـــداهمُهُ
يُلقي ذِراعيهِ ، بِالأحسانِ يُلهينا

وَاذرفْ لنا الحُبَّ إيماناً بِلهفتِنا
وَاسكبْ على الرَّاحِ وَصلاً لايُجافينا

دَعنا نُصلِّي على كَفيكَ مَنقـــبةً
مَوصولةَ الشُّكرُ ، تُبديها مَراضينا

حتَّى إذا رامَ وَصلُ الحُبِّ قُبلتَنا
نُقبلُ الثَّــغرَ إذعــاناً لـِما فِينا

وَنَملأُ الرَّحــبَ آيـــاتٍ وَطائرُنا
تَهفو جَناحــاهُ تَـصفيقاً لِيغرينا

فَننتقي فَرجاً من عطرٍ بَسمتِكَ
يَنسابُ من فَوقِ هَاماتِ المُصلينا

يَاقاصدَ الحُبِّ تَدري أن مِحنتَنا
طالتْ كما طالَ يأسٌ في بَوادينا !!

حتَّى إذا جاءَ يَومٌ نَلتقي خَجلاً
نَستلهمُ العِشقَ من كفيكَ يادِينا

يَاقاصدَ الحُبِّ يامن فيكَ حِكمتُنا
إجهزْ على اللَّيلِ وَألطُّفْ بِالمَساكينا

فَأنما اللَّيـــلُ لا تـَنزاحُ ظُلمتَهُ
لَولاكَ يَاعِشقُ أمسينا مَجانينا

أرجوكَ بِاللهِ حَققْ كــلَّ أمنيةٍ
وَلاتَذرنا هَـــواكَ الغُـــرَّ ، آمينا !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,830,333
- سيدتي الصغيرة
- رباه
- مشانق الأرق
- ثنايا الاستدراج
- مناجاة فارغة
- كيمياء الوصال
- الحتف الأخير
- قصائد محترقة
- اطلق لها الحب
- تعال وشوفني.... شعبية
- عبق المراضي
- واخيرا .....
- لوجودر.... شعبية
- كان من المُفترضِ
- خدران.... شعبية
- شعبية... عمر اسود
- فم القيامة
- رفاة على قيد الحياة
- هيمتني بهواك
- نصف وجه


المزيد.....




- صدرت حديثا رواية -زمن الضباع- للروائى أشرف العشماوي
- -المصارع-2-: قصة أغرب فيلم لم يخرج إلى النور
- «عريقات»: مصر تقوم بجهود جبارة لتحقيق المصالحة ومواجهة مخططا ...
- المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقي للاتصالات
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- نماذج من الادب النسوى المعاصر: المغرب الكبير”نص: حصة فراغ”لل ...
- أبرز 5 أفلام مصرية في العيد.. هل هذا هو الموسم الأقوى؟
- منع الحفلات الفنية بحجة غياب التنمية.. هل يجس الإسلاميون نبض ...
- براد بيت: أخاف هرب أنجلينا جولي برفقة أطفالنا!


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ياقاصد الحب