أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - مجانين، لكن عقلاء!














المزيد.....

مجانين، لكن عقلاء!


عادل عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 19:05
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


شاهدت شاباً قالوا عنه أنه مجنون، يهيم في الطرقات، ويتكلم وكأنه مذيع ربط يعلن عن برنامج إذاعي ديني!
وشاهدت رجلاً قالوا عنه أنه مجنون، يقف في أحد الميادين، ويتحدث كزعيم وطني يطالب: بالعدالة، والمساواة، والحرية!
وشاهدت امرأة قالوا عنها أنها مجنونة، تجلس على كرسي في مقهى شهير، تتمتم من آن لآخر بجملة واحدة: احنا ولايا.. احنا الولايات المتحدة الأمريكية!
الذي أدهشني أنهم يتصرفون كالعقلاء في جنونهم، بينما غيرهم يتصرفون كالمجانين في معقولياتهم:
فقد أعلنت أستاذة جامعية، عن نظرية: "الأقل ديناً، والدين الأفضل".. وكأن هناك ما هو سماوي رديء، وما هو سماوي آخر رائع!
وقال أحد القضاة في ساحة العدالة: "من يدخل المسيحية يعلو درجة، ومن يدخل الإسلام يعلو درجتين".. وكأن هناك ما هو إلهيّ درجة أولى، وإلهيّ درجة ثانية!
وماذا عن هؤلاء الذين يؤكدون، "بأن دينهم السماوي، نسخ ما قبله من أديان سماوية".. وكأن الله يناقض نفسه، ويجعل من البشر كائنات للتجارب، بل ويفتح الباب على مصراعيه لأديان سماوية أخرى قادمة!
فإن كان هؤلاء يصنعون الجحيم لغيرهم: بأفكارهم، وأقوالهم، وأفعالهم.. فهناك جنونيات رجال عقلاء، يصنعون الجحيم لأنفسهم؛ لنعيش نحن في نعيم من صنعهم:
يحضرني العالم الإيطالي جاليليو، الذي تأكد من صحة نظرية كوبرنيكس، فجاهر بها، فإذا بأعداء الحقيقة ينددون به، مطالبين بموته. وعندما استحثه أصدقاؤه على الخروج من المأزق، وقالوا له: "هل تريد أن تعيش؟ اذن كن عاقلاً وأفتد رأسك بالإنكار". أجابهم: "نعم أريد أن أعيش، لكن الأرض تدور حول الشمس". فقالوا له: "أنت عالم في الطبيعة والرياضيات والفلك، فاحسبها جيداً، وحافظ على حياتك". أجابهم ثانية: "نعم.. حسبتها ألف مرة، ولا أريد أن أموت، لكن الأرض تدور والشمس ثابته، ولا أقدر أن أقول غير ذلك"!
كما يحضرني، ذلك الرجل الذي ترك كيس الذهب والنخلات العشر، واختار أن يُقطع رأسه على يد الخليفة العباسي المعتمد على الله: فقد خرج مندوب القصر يجول في شوارع البصرة، يحمل في يده اليمنى كيساً من الذهب، وفي يده اليسرى جمجمة تقطر منها الدماء، ونادى في الناس، قائلاً: "يا أهل البصرة.. يا زنج البصرة.. كلٍ يتحسس عنقه.. كلٍ يتحسس كيس نقوده.. كلٍ يتدبر أمره: كيس الذهب ونخلات عشر للطائع، أما للعاصي، فهذه الرأس المقطوع". وخرج إليه عبد الله بن محمد قائد ثورة الزنج؛ ليقول قولته الشهيرة: "اخترنا الرأس المقطوع"!
قد يكون من المعقول أن نصف البعض بالجنون؛ لأنهم يتصرفون كالمجانين. ولكن من الجنون أن نتهم البعض بالجنون؛ لأنهم يتصرفون كالعقلاء في عالم مجنون!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,465,527
- الأحداث تتكلم! (11)
- الأحداث تتكلم! (12)
- الأحداث تتكلم! (10)
- إلى سيدة عرس صومنا المبارك!
- الأحداث تتكلم! (9)
- الأحداث تتكلم! (8)
- الأحداث تتكلم! (7)
- الأحداث تتكلم! (6)
- الأحداث تتكلم! (5)
- الأحداث تتكلم! (4)
- نعي.. وحداد إنساني!
- أنتم من رسمها.. أنتم من فعلها!
- هل هناك من تحريف؟!..
- الأحداث تتكلم! (3)
- صلاة في عمق الليل!
- الأحداث تتكلم! (2)
- كنيسة فوق الردم!
- الأحداث تتكلم!
- خريف التماثيل!
- شهر الفطر!


المزيد.....




- البحرية التركية بصدد استلام -أكبر حاملة طائرات محلية الصنع- ...
- لماذا تتوجع من عضلاتك عند الإصابة بالإنفلونزا؟
- فيديو مروّع لهجوم -وحشي- على مسلمة حامل في سيدني
- نجل مبارك يرد على أنباء وفاة والدته
- حقائق لفهم الخلاف حول المستوطنات الإسرئيلية في الأراضي الفلس ...
- أنا والحجاب: عندما أعلن جسدي أن هذه طريقته في الاختباء
- الولايات المتحدة تتهم مواطنا صينيا بسرقة أسرار تجارية
- -سفينة تجسس- روسية تتوارى عن بصر القوات الأمريكية
- سفير الهند بواشنطن: لا أشعر بالضغط من أمريكا على خلفية التعا ...
- بكين تحث واشنطن على وقف -الأعمال الاستفزازية-


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - مجانين، لكن عقلاء!