أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - ما هدف عودة الخلافة الاسلامية ؟














المزيد.....

ما هدف عودة الخلافة الاسلامية ؟


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 14:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماهدف عودة الخلافة الإسلامية؟
طلعت رضوان
هل الهدف نهب موارد الشعوب؟
أم تكريس منظومة (الحكم الدينى)؟
ولماذا تؤيد الإدارة الأمريكية أردوغان؟
منذ سقوط الخلافة الإسلامية عام1924بقرار التركى العظيم (كمال أتاتورك) فإنّ الإسلاميين يُـصرون على عودة الخلافة من جديد. فما سر هذا (الهوس)؟ وهل الخلافة حقـّـقتْ العدالة؟ أم تسبـّـبتْ فى البلايا ؟ الإجابة موجودة – وبوفرة - فى أمهات كتب التراث العربى/ الإسلامى مثل ابن عبدالحكم والواحدى النيسابورى وابن الجوزى والطبرى..إلخ. وإذا كان شباب اليوم لا يملكون تلك الكتب (رغم أنها مُـتاحة على النت بشرط كتابة الشهادتيْن الإسلاميتيْن) فإننى أرى أنّ كتب المستشار العشماوى والمفكر الكبير خليل عبدالكريم، فيها خلاصة ما كتبه المؤرخون القدامى، خاصة وأنهما لا يذكران واقعة إلاّ مصحوبة بمصدرها الأصلى. ولأنّ خليل عبدالكريم استوعب تلك الكتب وهضمها، لذلك فإنه أصرّ على استخدام تعبير (الغزو العربى) ورفض تعبير (الفتح الإسلامى) فكتب إنّ العرب ((دعسوا أرض الكنانة (مصر) بخيولهم (المبروكة) وغزوها واستوطنوها واستعمروها بحد السيف ونهبوها بقيادة عمربن العاص الذى فعل الأفاعيل فى مصر.. وأنّ أنس بن مالك صار بعد الغزو الاستيطانى النهبوى لدول الجوار أحد كبار الأثرياء)) (النص المؤسس ومجتمعه- ج1- دار المحروسة- عام2002- ص93، 96)
ونتيجة نهب موارد الشعوب تحت يافطة (الخلافة الإسلامية) فإنّ الصحابة اهتموا بجمع المال، مثل الزبيربن العوام (زوج أسماء بنت أبى بكر) وصار بعد الغزو الاستيطانى النهبوى الذى تـمّ فى عهود أبى بكر وعمر وعثمان، يمتلك ثروة أسطورية نتاج عرق الفلاحين فى الدول التى دهسوها بسنابك أحصنتهم (المبروكة) مثل فارس والعراق والشام ومصر(ص205) ولذلك فإنّ خليل عبدالكريم أصرّ على أنْ يـُـوضـّـح موقفه بلا مراوغة مثل غيره من أدعياء (التقدمية) الذين أطلقوا على أنفسهم (يسار الإسلام) ويستخدمون تعبير (الفتح الإسلامى) فكتب ((إنّ البعض يـُـطلق على الغزو أنه (فتح) مثل (فتح مصر) مع أنه غزو استعمارى استيطانى استنزافى لم تر مصر أبشع منه فى تاريخها الطويل المجيد، فلم يحدث على تعدد الغزاة وتنوع جنسياتهم أنْ استعمرها واستنزف خيراتها واستوطن أرضها مثل أولئك العرب، بل إنهم فرضوا عليها بالقوة لغتهم)) (ص265)
وفى الجزء الثانى كتب ((مُـنيتْ مصر بالعديد من الغزو، ولكن لم يقم أى من الغزاة والمُـحتلين بمثل ما قام به العرب الذين نهبوا خيراتها. وأجبروهم على التخلى عن لغتهم وأكرهوهم على تعلم لسانهم. وأطلقوا على الفلاحين (العلوج) وتلك الكلمة ((مقلوب العجول- جمع عجل)) فى معاجم اللغة : العلج = الرجل من كفار العجم (المصباح المنير للفيومى)
ولأنّ الراحل الجليل سليمان فياض كان يعتمد فى كل ما يكتب على أمهات كتب التراث العربى/ الإسلامى، لذلك كتب – وهو يرصد ويُـحلل تاريخ الخلافة الأسلامية- أنّ الخليفة الأموى ((كان يجلس وعلى يمينه أمراء البيت المالك، وعلى يساره رجال الدولة وأعيان البلاد، وأمامه رُسل الملوك والشعراء المداحون والفقهاء الواصلون، جاهزون للجدل والخلاف وحيل الفقهاء يـُـخرجون الناس من التحريم إلى التحليل ، ومن المحظور إلى المباح)) (الوجه الآخر للخلافة الإسلامية- ميرت للنشر- عام1999- ص90) ونقل عن الكتب التراثية أنّ الزبيربن العوام كانت له قصور بالبصرة والكوفة والفسطاط والإسكندرية. وبلغتْ ثروته حين وفاته : خمسين ألف دينار ذهبى وألف فرس وألف (عبد) وألف أمة (= عبدة) وكانت له مزارع فى العراق ومصر والحجاز. أما طلحة بن عبدالله (أحد العشرة المُـبشرين بالجنة) فكانت له قصور فى الكوفة، وعلى قمم جبل بمدينة الطائف ومزارع من الكروم وقصور بالمدينة. ومزارع بالعراق، تدر عليه فى كل يوم ألف دينار ذهبى. أما سعد بن أبى وقاص (الذى غزا بلاد فارس) فكان له حين وفاته قصر بالعقيق. أما سعيد بن المُسيب فترك وراءه حين وفاته من الذهب والفضة، ما يـُـكسّـر بالفئوس، ومن الأموال والضياع ما قـُـيم فى حينه بمائة ألف دينارذهبى. أما معاوية بن إبى سفيان فقد بلغتْ ثروته حين وفاته رقمـًـا مُـذهلا هو رقم بيت المال فى منظومة الخلافة الإسلامية، فلم يكن ثمة فرق بين المال العام ومال الخليفة الخاص. وللخروج من هذا الحرج، وحتى لا يترك بيت المال خاويـًـا، بأيلولة ما به بالميراث لابنه يزيد، أوصى (معاوية) بنصف ماله إلى بيت المال. ولا يدرى أحد هل نفــّـذ يزيد هذه الوصية بعد وفاة معاوية أم لا؟
وأضاف فياض ((ومن وراء ظهر الخلفاء الأمويين، فعل الولاة أفاعيل عجيبة بأموال بيت المال فى الأقاليم حين يثورون على الخلفاء أو حين يـُـعزلون عن ولايتهم.. وكان قرة بن شريك من الولاة المُـرتشين، وُلىَ أمر مصر خلفــًـا لعبدالله بن عبدالملك، فأخذ كل أموال البيت بمصر، وهرب.. واتخذ الخلفاء العباسيون القصور وبها غلمان يتراوح عددهم بين الأربعين والستين غلامًـا. ومن هذه القصور قصران بناهما جعفر المنصور: قصر الذهب ببغداد وقصر الخلد بدجلة (من ص90- 98)
فإذا كان هذا مجرد أمثلة على تاريخ البذخ الناتج عن نهب موارد الشعوب ، تحت يافطة (الخلافة الإسلامية) فلماذا الإصرار على عودتها ؟ وهل الهدف تكرار ما حدث من نهب ؟ أم يتوازى مع هذا الهدف تكريس منظومة (الحكم الدينى)؟ لإبعاد البشر (من المسلمين) عن منظومة الحكم فى العصر الحديث ، وإذا كانت تركيا أردوغان تسعى لعودة الخلافة الإسلامية، فلماذا تؤيدها الإدارة الأمريكية؟
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,897,974
- لماذا يرتدى رئيس الدولة عباءة شيخ الأزهر؟
- علم السعودية والدونية القومية
- الحلم بمسرح مصرى عالمى
- هل عرفت الحضارة المصرية المسرح؟
- أبناء الجالية المصرية فى مصر
- العروبيون ومزاعمهم الباطلة
- رخصة فى القرآن يرفضها المسلمون
- ما الحكمة من تشويه النبى إبراهيم ؟
- لماذا يرفض العرب أنْ تحكمهم امرأة ؟
- ما سر الخلاف بين السنة والشيعة حول زواج المتعة؟
- ما سر تشابه الإسلاميين القدامى والمحدثين؟
- هل يمكن التوفيق بين المرجعية الدينية والواقع المتغير؟
- هل يمكن تطبيق الحدود الإسلامية فى العصر الديث ؟
- رد على السيد (تونسى من تامزغا)
- لماذا يقول متعلمونا (أندلس) ولا يقولون إسبانيا ؟
- وقائع ما حدث بين صديقى وصديقته : قصة قصيرة
- الدكتور محمد عنانى وترجماته
- مصطفى سويف : العلم بروح إنسانية
- عداء بنى إسرائيل لمصر
- ما مغزى بيع الامتحانات ؟


المزيد.....




- الفساد السياسي هو الاب والراعي لكل انواع الفساد.اداري . مالي ...
- مهرجان كان.. -لا بد أن تكون الجنة- لإيليا سليمان يروي قصة ال ...
- وزارة التضامن تغلق أتيليه القاهرة لتعيد المبني للوريث اليهود ...
- التزوير والسرقة وغسل الاموال والاختلاس والرشوة وبيع الذمم وغ ...
- -المحيا- العثمانية.. زينة المساجد التركية في رمضان
- مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
- دراسة وتحليل حول الفساد وانوعه ومنابعه واسبابه وكيفية محاربت ...
- لا محال كشف الزمر المجرمة والفساد وافشال الاجندات الخارجية
- -أمر أحد جنوده بالرقود-... هكذا تأكد قائد البحرية الأمريكية ...
- النضال بالصيام.. هكذا صام المسلمون الأفارقة المستعبدون بأمير ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - ما هدف عودة الخلافة الاسلامية ؟