أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وجيهة الحويدر - أريد












المزيد.....

أريد


وجيهة الحويدر

الحوار المتمدن-العدد: 1403 - 2005 / 12 / 18 - 11:23
المحور: الادب والفن
    


حين تمر بي لحظات موحشة..ينازعني سكون الليل على وحدتي...أحس فيها إني اريد أن لا اعرف شيئا...اشعر بشوق إلى امر أجهله... ربما تتوق النفس إلى فرح لم تعشه من قبل... أو إلى حزن لم تحس به قط... لا اعرف ما هو.. لا ادري لماذا لا بد أن نعرف!! أريد أن احيا دون أن اعرف..
أريد أن تجهلني الأشياء واجهلها... اريد حرف الراء يكون انا.. فحين تحط "رحى حرب"...ينسحب بخفة الرياضين الماهرين...ويصبح "حي حب"...أريد أن أتحول لمتاهة يضيع فيها اذهان احبائي الضالين والملحدين والتائهين بين الإيمان والكفر ...من أجل ان تتجدد بيننا..الدهشة..اريد ان اكون يوما دمية بين يدي طفلة نزقة... ترمي بي في أي مكان دون ان تكترث.. لأحس ان المفاجآت نعمة ...أريد أن اشعر بإحساس السردين المرصوص في علبه بجنون...لأشعر بالموت من أجل ان يحيا الآخرين.. اريد ان اكون الصمت الذي يكسر هدنته مع الله..فنغضب سويا بصوت صاخب على ما يجري في العالم... أريد أن اصبح في دنيا حيث الأيام بلا غد... أريد أن تخشاني حيطان غرفتي فتتساقط من حولي كأوراق الأشجار في خريف بارد... اريد أن أحس بالأرض حين تخترقها جذور الشجر... وبالعشب حين تدوسه اقدام سجينة في أحذية.. لأادرك قيمة التسامح برضى..اريد ان أحب مرات ومرات ... وان يعشقني حلاجا طاهرا يأتي كل ليلة لمحرابي ليتعبد.. يتبرك بطيفي ويتمسح بمقدساتي لينال رضى ملائكة الرب.. اريد ان تكف السماء عن ارسال ارزاقا للناس.. وتبحث لنفسها عن ارض اخرى...ليعرف البشر معنى الهبة..اريد ان ابات كل ليلة محلقة كنجمة ..بلا هدف..بلا حلم.. بلا رغبة...روح تحوم مع الكواكب.. حيث لا شيء هناك سوى الشموخ والتألق...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,965,787
- عجائب سبع من بلدان العرب
- -حُرمة-
- ذكور برخص القمامة والتراب
- آنذاك لم يعد ثمة شيء يستحق سوى الموت!
- حين يتحول الوَهم الى حقيقة مطلقة
- شــــــوق
- ربما تعود زهرة!
- أين الخمسة في المائة في مجتمعاتنا العربية؟
- الحياة لغز مؤلم جدا
- لماذا نحن شعوب لا تقرأ؟
- فضّوها سيرة!
- يا علي...
- استمطار السماء بدون صلاة استسقاء
- ماتت ليلى العراق...فهنيئا لكم ياعرب بإنسانيتكم
- لقاء بين سؤال واجابة
- سيدتان ثائرتان وبراكين تنتظر!
- خصوصية أم إرهاب مرضي عنه؟؟؟
- كفوا عن هذا الردح المبتذل..فقضايا النساء العربيات حقوقية
- متى بدأت الدائرة؟
- من أين تبدأ الدائرة؟


المزيد.....




- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وجيهة الحويدر - أريد