أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - حاوريني بالعناق














المزيد.....

حاوريني بالعناق


حيدر كامل

الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 13:01
المحور: الادب والفن
    


حاوريني بالعناقِ

امنحيني فرصةً للدفءِ ..
بالقدرِ الذي يكفي إحتراقي.
وارفعي أحجار تشريدي ..
وصمتي ..
وانغلاقي.
حاوريني بالعناقِ.
فأنا المعروضُ في كناسةِ الكوفةِ* ..
والمخذولُ من قومي مسيحاً ..
وغريباً ..
وشهيداً ..
وفراتياً .. جنوبياً ..
يئنُ الحلمُ في جناته العطشى ..
وتبكيه المآقي.
وأنا الساعي إلى الأبوابِ ..
لا ساعي بريد الناسِ ..
بل ساعي بريد الوطنِ المتخمِ بالأيتامِ ..
والآلامِ ..
والأسقامِ ..
والسّمِ الزعاقِ.
حاوريني بالعناقِ.
خلصيني ..
من عبيدِ الدرهمِ ..
الدينارِ ..
والدولارِ ..
في خانِ الخياناتِ وسردابِ النفاقِ.
من تراثِ الليلِ ..
والخيلِ ..
وقرطاسِ المغيرين على عائلةِ اللهِ* ..
على الإنسانِ بالموتِ المحاقِ.
ومن الصمتِ الذي يعلو ..
ويعلو ..
وهو مجبوبُ اللساناتِ ..
ومعلولُ العباراتِ ..
ومغلولُ النطاقِ.
من عقوقِ الصبيةِ الحكامِ ..
والكهانِ ..
والميزانِ ..
ذي الكفِّ وذي العدلِ المعاقِ.
من خطوطِ الطولِ والعرضِ التي تبدو ..
على ظهرِ الدراويشِ ..
كأشباهِ السواقي.
ومن العهرِ الذي لا يأتي إلاَّ بالوفاقِ.
حاوريني بالعناقِ.
حرريني ..
من لعابٍ كعلاجٍ ودواءٍ بالبصاقِ.
من فقيهٍ ..
ينكحُ الدنيا شمالاً ..
ويميناً ..
وعلى دنيا المساكينِ ينادي بالطلاقِ.
من سفيهٍ ..
يدعو للإصلاحِ صبحاً ..
ومساءً ..
وهو محمولٌ على الأكتافِ ..
والسارقُ(من حزبهِ) محميٌّ بفتواه وباقي.
من صحيحينِ ..
مريضينِ ..
يمدانِ رصيدِ السيَّدِ المكيَّ ..
بالمالِ السحاقِ.
وعقولِ السذجِ العميانِ من بولِ النياقِ.
حاوريني بالعناقِ.
واقفٌ تحت شعاعِ الشمسِ ..
يغريني التلاقي.
دلَّني المنفى على بعضي ..
وبعضي فرَّ من منفى وثاقي.
طعمُ أيامي غريبٌ ..
وجليدٌ ..
خبزُ تنوري ومرٌ بالمذاقِ.
وعجيبٌ كلُّ ما حولي ..
زماني ..
أو مكاني ..
أو رفاقي.
لونُ أشجاني حسينيٌّ ..
وحزني واسعٌ مثل العراقِ.
حاوريني بالعناقِ.
واحتويني ..
قلقاً ..
شكاً ..
ولمّيني كدمعٍ لم تغازله السمواتُ ..
اشربيني ..
جدولاً ..
ساقيةً ..
نهراً ..
وكأساً من سلالاتِ عصورِ الطينِ يا نبع انبثاقي.
قصباً أو نخلةً ..
ناياً ..
رقيماً ..
واختناقاً باختناقِ.
لغةً ..
حرفاً قديماً ..
واختلاجاً في المسلاتِ العتاقِ.
كوكباً ..
أو نجمةً ..
كنتُ تراباً ..
أو رهاناً في مراراتِ الخساراتِ ..
وعثراتِ السباقِ.
حاوريني بالعناقِ.
وابحثي عني ..
وإنْ لم تجديني ..
سوف يكفيكِ اشتياقي.
وإذا ما أمطرت دنيايَ ..
أو ألصقني الموتُ بمنفايَ ..
إذا ما التفَّتِ السَّاقُ بساقِ*.
إجمعيني من بقايايَ ..
ورؤيايَ ..
فهذا الموتُ لا يعني سوى أني عراقي.

حيدر كامل

*هو زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.
*الحديث (الخلق كلهم عيال الله فأحب الخلق إلى الله أنفعهم لعياله).
*الآية الكريمة (والتفَّتِ السَّاقُ بالسَّاق* إلى ربك يومئذٍ المساق).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,544,039
- هل حقاً مات علي ... لا لم يمتْ.
- وطني يكره عبدَ الزهرَة
- أضبط ميزانكَ يا نعثل
- جوع المتخمين
- المستنقع
- (علي بابا) يرثُ الدجَّال
- المكرود في الوطن الفرهود
- مملكة الخراب
- هنا كلُّ شيءٍ هباء
- هل هذا حظكِ بغداد
- حكاية قطار
- صلاة الحاضر للعراق الغائب
- ((دكيت بابك يا وطن))
- نموتُ ويحيا الوثن
- كأنَّ البحر يعتذرُ
- سلامٌ على برلمان السنافر
- لا لن نغفر ... رسالة اخرى الى البرلمان العراقي
- هذه الأحزابُ ليست أنبياء
- ادخلوها بحزامٍ ناسفين
- الإستحمار


المزيد.....




- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- كان: -الطفيلي- أفضل فيلم وبانديراس أفضل ممثل
- عقدة في حياة -رامبو- كادت تفقده حلم التمثيل
- خليل حسونة ديوان -لو-
- مهرجان كان 2019: فيلم -طفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون ...
- أبودرار: مكونات الأغلبية ضد حرف -تيفيناغ-


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - حاوريني بالعناق