أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مازن الشيخ - اردوغان الهائج’يلعب بالنار














المزيد.....

اردوغان الهائج’يلعب بالنار


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5228 - 2016 / 7 / 19 - 22:58
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


بعد ثلاثة ايام فقط من حادثة 11ايلول (سبتمبر)2001 استمعت الى خطبة طويلة لوزيرالدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد’’وقدوقفت امامها مليا’وحللت ماجاء فيها’فاستشفيت مسألة هامة جدا’وهي انه تحدث ضمناعن وجود مخططات استراتيجية قد اشبعت بحثا وتم اقرارها’منذ وقت طويل’وكانت تبحث عن مجرد مبرر لكي يباشربتنفيذها’ولاازعم بان ذلك دليل على تامرامريكي في 11ايلول’لكن ’ورغم فداحة المصيبة’والضرروقوة الصدمة في تلك العملية التي لم يسبق لها مثيل’الاأن ماتحدث عنه رامسفيلد’من تهديدات’لايمكن ان يكون قدجاء نتيجة مباشرة لماحدث’لأن فيه تفاصيل كثيرة’لايمكن ان تكون قددرست ونوقشت وتم اقرارهابهذه السرعة’وقد كتبت في وقتها مقالة وارسلتها الى جريدة الزمان’تحدثت فيها عن خطاب رامسفيلد’ةحللت ماجاء فيها’وتوقعت ان امريكا ستوجه ضربات قاصمة’بل وقاتلة الى منطقة الشرق الاوسط’خصوصا افغانستان والعراق’وهذا ماحدث فعلا’فتأكد ان المخططات كانت موجودة’لكنها كانت تبحث عن مبرر.وكما زعمت.

اليوم’وانا اتابع مايفعله الرئيس التركي اردوغان’كرد فعل على الانقلاب’تذكرت ماقاله رامسفيلد’ومافعلته امريكا’’بحيث اصبحت واثقا من ان اردوغان كان قد وضع خطة كاملة مسبقة للتخلص من كل مناوئيه’وكان ينتظرالمبررلكي يستطيع ان ينفذها’
حيث ان عدد المقبوض عليهم ’والمفصولين والمطاردين,فاق المعقول’خصوصا ان الوقت لازال مبكرا للحديث عن اعترافات المتهمين’حيث لم تجرى لاتحقيقات ولامحاكمات يمكن ان تؤكد التهمة ضد الاعداد الهائلةالتي وجهت اليهم الاتهامات’كما ان اردوغان ورئيس وزرائه بالغوا في توجيه الاتهامات الى الخارج’وهددوا بصلافة’قوى عظمى كامريكا’وطالبوها بما يشبه الامربتسليمها المعارض غولن المقيم على اراضيها رغم انه لم يجرى تحقيق’ولامحاكمة ولااصدار حكم ادانة.كما انه’وبدون اي خطل وشعوربالمسؤولية الاخلاقية’قد ردد بأنه (يريد تنفيذارادة الشعب) باعادة العمل بعقوبة الاعدام!وطبعا لكي يتمكن من اعدام مناوئيه واطفاء نارالحقد التي تشتعل في صدره.
ان كل مايفعله ليس له مبررعلى الاطلاق’فردة فعل الشعب كانت رسالة واضحة’من انه لن يسمح بقيام اي انقلاب عسكري’وان ذلك سيجعل العسكريفكرون الف مرة قبل حتىالتفكيرفي انقلاب’ذلك الامركان المفروض ان يجعل اردوغان اكثرتسامحا وطيبة وهدوء’بعد ان ضمن اله الانقلابيون’بفشلهم الذريع انه سيحكم بامان ودون خوف من اي مناوئ’انذاك كان سيزداد شعبية’وسيلتف حتى الحياديون’اوحتى بعض مناوئيه حوله’ويقوى نفوذه’لكنه بسلوكه العدواني وهياجه الغير منضبط’يمكن ان يزيد من اعدائه’ويضعف من دعم انصاره’لانه سيفقد كاريزما القيادة الحكيمة,كما
ان اقدامه على اعدام معظم قادة الجيش’أو فصلهم عن الخدمة يمكن ان يصيب الجيش التركي باضرار فادحة’وتماما كما فعل الامام الخميني مع جنرالات الجيش الايراني’حيث اعدمهم بحجة انهم اتباع الشاه’ففقد الجيش الايراني قيادته وسقط صريعا بعد اول ضربة من قبل الجيش العراقي.
لكن
يبدوأن اردوغان لم يتعض’وان نشوة النصرقدأفقدت اردوغان صوابه’وبدأ يعاني من جنون العظمة’ويتصرف بشكل قد يستفزحتى مؤيديه’لانه اصبح مشروع ديكتاتور واضح’وربما يستغل موقعه الجديد وافراغ المسرح السياسي من اية معارضة’لكي يتلاعب بالدستورويؤسس نظام سلطاني وراثي كما يشاع عنه’ويعيد تركيا قرونا الى الوراء, حيث انه لو تجرأ وفعلها فأنه بالتأكيد سيصطدم بالقوى العظمى,وبالتأكيد روسيا لن تكون استثناءا.
فهل سيصحى اردوغان قبل فوات الاوان؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,213,947
- هل هجوم نيس’جاء رداعلى انعقاد مؤتمرالمعارضة الايرانية في بار ...
- 14 تموز’هل كانت ثورة؟ام نكبة
- تعليقا على تهديدات اوس الخفاجي بقيامه بتنفيذ احكام الاعدام
- رسالتي الثالثة الى الرئيس اوباما,تعقيبا على تقريرالسيرتشيلكو ...
- رسالتي الثانية الى الرئيس باراك اوباما:احذرمالايحمدعقباه
- وزير الداخلية يؤكد قدوم مفخخة الكرادة من ايران
- هل حقيقة كان زمن صدام’افضل؟
- تفجيرات الكرادة تؤكد ضلوع ايران بكل اعمال الارهاب
- السيدات والسادة كتاب المقالات
- داعش صنعتها ايران وبتواطئ امريكي’والدليل واضح
- مرة اخرى’اكرر’وأؤكد:ان ايران هي منبع ومصدرالارهاب
- سليماني في الفلوجة لايقاظ الفتنة الطائفية
- ايران وليس السعودية منبع الارهاب,يا:د.عبد الخالق حسين
- لماذا اعلنت ايران عن وجود سليماني في العراق؟
- أوس الخفاجي,صوت للطائفية والفتنة فاحذروه
- نداء عاجل الى رئيس مجلس الامن الدولي
- الانتربول يوجه اهانة جديدة الى القضاء العراقي
- بشرى سارة’وصول اول لجنة تحقيقية دولية الى العراق.
- ان اوان التدويل واستقلال كردستان
- لنطالب باعتبار30 نيسان هو العيد الوطني للعراق


المزيد.....




- بوتين يستعد لزيارة السعودية.. وموسكو تتهم واشنطن باستفزاز إي ...
- إيران: صبرنا نفد وفترة ضبط النفس انتهت
- محاولات يائسة لإنقاذ ما بقي من ذئاب مكسيكية في الولايات المت ...
- مانشستر سيتي: رحيل غوارديولا إلى يوفنتوس "هراء"
- وظيفة شاغرة في قسم التعاون والشراكات الدولية في بي بي سي
- محاولات يائسة لإنقاذ ما بقي من ذئاب مكسيكية في الولايات المت ...
- مداخلة النائبة عائشة لبلق في مناقشة عرض رئيس الحكومة للحصيلة ...
- -السماء الصافية-... مسابقة قوات الدفاع الجوي الروسية
- بعد -نوبة غضب- ترامب... بيلوسي تتمنى تدخل أسرته -من أجل مصلح ...
- تزايد الزيارات السرية للوفود الأجنبية المفوضة من أمريكا إلى ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مازن الشيخ - اردوغان الهائج’يلعب بالنار