أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي محروس عبدالله - د مجدي يعقوب و حاييم ويزمان و الفرغاني – من الذكي ومن الاحمق ؟














المزيد.....

د مجدي يعقوب و حاييم ويزمان و الفرغاني – من الذكي ومن الاحمق ؟


مجدي محروس عبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 5202 - 2016 / 6 / 23 - 06:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


د مجدي يعقوب و حاييم ويزمان و الفرغاني – من الذكي ومن الاحمق ؟
قال صديقي ذات مرة "ان التاريخ يكرر نفسه بطريقة عجيبة سخيفة و لا يبدو انه هناك امل للتغيير"
اتذكر تلك المقولة عندما سمعت خبرا عن احد المسلمين المصريين وهو يسأل شيخا بخصوص جواز
التبرع لمستشفى مجدي يعقوب ( وهو قبطي) و قد اجابه الشيخ فيما معناه ان المستشفى يخدم الجميع
و قد انزعجت جدا من هذا السؤال الغريب الذي يبين مدى التوجه المعادي للاقباط والمسيحية بشكل خاص وللاخر بشكل
عام و الذي اصبح جليا جدا في هذه العقود الاخيرة , ولأنني قارئ جيد للتاريخ القبطي تذكرت امرا مماثلا قرأته قبلا عن سعيد بن كاتب الفرغاني وهو مهندس قبطي بني جامع ابن طولون الشهير في القاهرة وبعض الانشاءات الاخرى في ايام
الدولة الطولونية في العصر الوسيط وكان نهايته هو القتل بسبب ايمانه المسيحي بالرغم مما عمله !!!!
هذا هو الفرغاني – اما عن حاييم ويزمان فهو اول رؤساء دولة اسرائيل و كان اكاديميا عاش في عدة دول منها بريطانيا
وقد خدم انجلترا عندما اهدى الانجليز طريقة اقتصادية لصنع مادة "الاسيتون" المستخدم في صناعة القنابل في الحرب العالمية الثانية و بدل ان يطلب حاييم مالا ام منصبا من اجل هذا طلب مساعدة بريطانيا لتقديم العون لليهود و اقامة وطن قومي لليهود فكان وعد بلفور الذي مكن اليهود من اقامة وطنهم في الارض التي عاشوا عليها منذ الفي عام
ناتي الان للدكتور مجدي يعقوب الجراح العالمي الشهير والذي انشأ مستشفى لعمليات القلب المفتوح و يقوم باجراء عمليات بالمجان كثيرة – وبالرغم مما فعله تم ضم المستشفي التي انشأها بالتبرعات الى ادارة الحكومة المصرية
كما واجه مستشفاه ايضا كم هائل من الاشاعات المغرضة والتي كانت تتهمه باستخدام "الخنازير" في علاج المسلمين
على جانب اخر وبعكس الفرغاني الذي عاش في القرون الوسطى والذي قام بخدمة بني جنسه ولو قليلا
لم يقدم د مجدي اية خدمات للاقباط بل ساهم في تمرير الدستور المصري الحالي الذي يضع الاقباط في المرتبة الثانية
متناسيا ابسط المبادئ في العالم المتحضر – كما انه لم يحاول ان يستغل منصبه وشهرته الواسعة في انهاء التمييز الديني
في كليات الطب في قسم النساء – ولم يحاول ان يقوم بعمليات في المستشفى القبطي الذي انشأه اقباط غيورين
في النهاية هناك سؤال يتردد في ذهني من الذكي ومن الاحمق الذي لا يتعلم من التاريخ !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,055,685
- على هامش عنوان فيلم -براءة المسلمين- الايدولوجية و الانسان ه ...
- هل يمكن اصلاح المسيحية-المسيحية الفلسفية العميقة (4)*
- الدكتور ابراهيم فهمي هلال رجلا قبطيا عظيما يرحل في الظلام كا ...
- رسالتي للمستشار موريس صادق و سياسيو اقباط المهجر
- هل نعيش نحن كرجال في خدعة كبرى؟
- هل تحتاج المسيحية للاصلاح؟(3)(*)
- اصدقائي الفيس بوكيين وداعا
- كيف انتهت اللغة المصرية(القبطية)
- هل تحتاج المسيحية للاصلاح؟
- هوامش على مذبحة الاقباط بليبيا
- اساليب جديدة للكفاح القبطي(1)
- تعليقا على كلمة البابا القبطي:عدونا هو الشيطان
- من قتل خالي؟السيسي ام مرسي؟
- رسالتي الى الشعب القبطي قبل فوات الاوان
- الحرب الاهلية في مصر .....نهاية حتمية
- هل يحكم الشيطان مصر؟
- أيها الثوار المصريون...لا تسرفوا في التفاؤل
- تداعيات نشوب حروب اهلية في مصر
- مظاهرات مصر30 يونيو و موقف الاقباط
- إثيوبيا .....هل لازال لدي الأقباط حلفاء؟


المزيد.....




- قد يواجه السجن 40 عاما.. إدانة متهم بإحراق مسجد بتكساس
- مسؤول أميركي يقلل من أهمية دعوى إيران في محكمة العدل
- مقتل وإصابة 7 من قوات هادي في مأرب والتحالف يستهدف مخزن أسلح ...
- ترامب يعتبر مدير وكالة المخابرات المركزية السابق -شخصا سيئا ...
- واشنطن تخطط لإجراء تحقيق في استيراد اليورانيوم
- إسرائيل تهدد بحرب واسعة على غزة إذا لم يتوقف إطلاق البالونات ...
- ارتفاع مخزونات النفط الأميركية
- التحريض الإماراتي ضد قطر.. نقاش بالبرلمان البريطاني
- بيسكوف: بوتين وترامب في هلسنكي لم يناقشا قضية ياروشينكو
- قرار جديد بتوقيف عسكريين في الجيش التركي


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي محروس عبدالله - د مجدي يعقوب و حاييم ويزمان و الفرغاني – من الذكي ومن الاحمق ؟