أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - ويكَ يا وطن














المزيد.....

ويكَ يا وطن


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5199 - 2016 / 6 / 20 - 22:54
المحور: الادب والفن
    


ويكَ يا وطن

غَنّي أعلى يا طير غَنّي
لعلَّ في خاطر ألغيب رَفّةَ فجرٍ يُخبّي
وانتِ يا رياحاً عودي للنهر واعزفي
ساعةً حتى يرسم ألنسيم للحبيب حلمي
ملأى عوادي ألدهر بالاحزان وَقَدَّ ألصخر قلبي
منذ أن تربعْ على صدري ولم يراعي بكائي
والرؤيا لا تُكَذّب دِفق ألحياة إن كان قمرا ينظر نحوي
بعد أن كنت حيرى على زهور هاجر شذاها بدنيا ألخيال مثلي
ليست هذه نهاية قصتي
إنصتوا واحكموا على ما جرى لي
يوم جاءني بشيراً يحمل رسائلا ونقودا من حبيبي
يزحف على ركبتيه بعقد ألستين شيبه لُجَيْناً يضوي *
والوجه ناضَ برقاً متلألئاً وما أمْلَحَ وَيْسَهُ أمامي *
قلت من أنت ألا تقوى على ألوقوف يا والدي ؟
قال مبتسما كالقمر ما عليكِ ألقدرأعاقني
خذي هذا ألظرف من حبيبكِ
أمّا أنا فقد رحلتُ للمهجر على متن قاربٍ وَفِزْت بوحشة ألبحرِ
يا له من عالمٍ لم نحسن رؤية ضيفه ألقمر في ألليلِ
عدت لاحضان وطني بعد أن إفتقدت رائحة ثراهُ وأوراق هويتي
إندفعت دموعي بلا وعيٍّ وكاد ينأى مسحها من على خديَّ *
قال بنيتي .. ألوطن لا يباع او يشترى أو يُنقل إلى أرضٍ أخرى تأكدي
كم أنا سعيدٌ برؤياكِ
والأسعد .. الان أرسلت للبعيد عنكِ صورة عيناكِ
في كل ما فيهما من سحرٍ وجمالٍ مَلأَى ناظري
وَدَّعني بعد أن غَمْغَمَتْ شفتاه في كلام
قد تكون عَبْرَة فاضت وأخفاها عنّي
بعد أن خَدَّ بمحراثه ألروح وشقَّ مهجتي *
أمّا أنا فلم أبرح مكاني
بل أندفع ألدمع كالبحر يصرخ..ويكَ يا وطني
............................................................
ملاحظه ما جرى ليس خيالا والانسان هذا يعمل الان ويقضي عمله على ركبتيه
ويك - كلمة مركبة من « وي » و « كاف » المخاطبة: أنظر وي
كلمة تُستعمَلُ في موضع رأْفة واستملاح,وَيْسٌ - .
يقال : وَيْسَهُ ما أَمْلَحَهُ ، ووَيْسًا له ، ووَيْسٌ له
اللُّجَيْنُ -ألفضه
غمغم- تمتم ..تكلم بغير وضوح
ناض ألبرق - تلآلآ
نأى - الدَّمْعَ عَنْ خَدِّهِ بِخِرْقَةٍ :- : مَسَحَهُ
الأرْضَ بِالْمِحْرَاثِ : شَقَّهَا ، جَعَلَ فِيهَا أُخْدُوداً ، حَفَرَهَا خَدَّ-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,470,529
- ماسٌ مُنَدّى
- عرس عصفور
- ماذا تخفي عيناكَ
- هديل ألبتلات
- سنقباس
- حلوى
- كرمةٌ سكرى
- عيونكِ آبار
- أين كنتِ يا ترى
- حمارٌ في ألمرعى
- جُمانه
- غالت سيدتي
- إكتبني في سويداء قلبك
- بيدر ألقمح
- إنتظرتكَ أيها ألحبيب
- بعت قلبي للعصافير
- أهرب مع ليلى أفضل
- كراسي للحمير
- سلّةُ ورد
- عصفورٌ على نافذتي


المزيد.....




- أفلام ناقشت العلاقة الإنسانية والعاطفية بين البشر والآلة
- منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- أغنية I’M OK ‎ تحلق في يوتيوب!
- في عقدها التاسع.. الجيوسي تتسلم وسام الثقافة والعلوم والفنون ...
- متابعة فعاليات اليوم الثاني لمسابقة تشايكوفسكي الموسيقية الد ...
- خبراء التراث العالمي بالكويت: بذل المزيد من الجهود لحماية ال ...
- العديد من دول العالم تجدد التأكيد على -دعمها الكامل- لمبادرة ...
- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - ويكَ يا وطن