أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي غالب - الجثتين – قصة قصيرة














المزيد.....

الجثتين – قصة قصيرة


حسين علي غالب
الحوار المتمدن-العدد: 1396 - 2005 / 12 / 11 - 09:52
المحور: الادب والفن
    


الجثتين – قصة قصيرة
يدوي صوت الرصاص في مدينتنا الصغيرة ..؟؟
و يخرج أهالي المدينة من بيوتهم مذعورين و خائفين..!!
ينظرون أهالي المدينة إلى السيد أحمد فهو أكبر رجال المدينة سنا و يقولون له : من أين هذا الصوت و ماذا سوف نفعل و صوت الرصاص ما زال مستمر حتى هذه اللحظة ..؟؟
يقول السيد أحمد : هيا فلنسير جميعنا حتى نعرف من يقوم بإطلاق هذا الرصاص فقد يكون ياسر فهو يحرس مدينتنا بهذا الوقت ..!!
فيقول أحد سكان المدينة : ولكن يا سيد أحمد قد يكون من يطلق هذا الرصاص هم أتباع النظام الحكومي المجرم و نحن نعرف ما هي أفعالهم و جرائمهم ولا نريد أن نقف بوجههم .
فقال السيد أحمد : لا يوجد طريقة أخرى نستطيع فعلها فيجب أن نعرف من يقوم بإطلاق هذا الرصاص و نجد ياسر أيضا .
فبعد انتهاء كلام السيد أحمد توجه كل سكان المدينة لكي يبحثوا عن من يقوم بإطلاق الرصاص و عن ياسر أيضا ..؟؟
و أستمر سكان المدينة بالبحث لفترة قصيرة حتى صرخ أحد سكان المدينة و قال بأعلى صوته : تعالوا هنا هيا تعالوا .
فتقدموا سكان المدينة بأقصى سرعتهم نحو الشخص الذي ناداهم و تجمعوا عليه و إذ يشاهدون ياسر وهو مصاب بعدة جروح و يرفع بندقيته بوجه جندي مصاب هو كذلك و يقول له : أبتعد عن مدينتي ولا تقترب منها ولا قتلتك ..؟؟
فيترنح الجندي و يقع جسده أمام نفايات كانت مرمية على الأرض و يبقى ياسر الذي ينتمي للمدينة واقفا و إذ يقول : لقد دافعت عن مدينتي و حميتها و انتهى الآن عملي ..!!
و هوى جسده على شجرة نخيل كبيرة كانت بجانبه و تجمع سكان المدينة عليه و إذ يقولون : لقد مات ياسر بسبب ما تعرض له .
فيقول السيد أحمد : لقد مات وهو يؤدي واجبه فهو شهيد و شجاع حتى أخر لحظة في حياته فهيا لندفنه أمام هذه الشجرة لتبقى ذكراه في قلوبنا وفي عقولنا أيضا .
فيلتفت أحد سكان المدينة على السيد أحمد ويقول : ماذا سوف نفعل بجثة الجندي يا سيد أحمد …؟؟
فيقول السيد أحمد : ادفنوه بنفس مكانه أمام النفايات جراء ما فعله و لكي يصبح عبرة للجميع وهذا أفضل جزاء له.
حسين علي غالب – العراق - رئيس مجموعة النخلة العراقية
babanspp@maktoob.com
www.geocities.com/babanbasnaes





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,355,593
- المنقبين في الجانب السيئ
- انتخابات السنوات الأربع
- هذه آراء مدمرة و ليست نقدية و معارضة
- استخدام الأسلحة بكثرة دليل ضعف للقوات المحتلة
- خدمة شعبنا و المكان في الجمعية الوطنية
- ماذا يحدث في سجوننا
- من يهتم بالأمن البيئي
- أمور عادية في القضايا الديمقراطية و السياسية
- حرب الجبهات الثلاث
- هذا أفضل تعويض للعراقيين
- المساعدة - قصة قصيرة
- المدينة المدمرة - قصة قصيرة
- الجامعة العربية لتصالح شعبنا ثم تصلح بيننا
- بسبب الإرهاب ثلاث معاقين أسبوعيا
- الجمعية الوطنية تجربة جديدة
- دفتر القصص- قصة للنشر
- فاجعة إعادة حزب البعث للساحة العراقية
- ليس العراق هو وحده الذي أصبح فيدراليا
- شروط نجاح دور القطاع الخاص في العراق
- البطالة..إحصائيات مغلوطة و سياسات عاجزة


المزيد.....




- أوباما على نتفليكس قريباً
- انفلات امني في تعز والقاتل المجهول يواصل حصد ارواح الابرياء ...
- قبل العاصوف.. إليكم المسيرة الفنية للنجم السعودي ناصر القصبي ...
- الرباح: نظام فوترة الماء والكهرباء المعمول به لا تنجم عنه أي ...
- بعد فترة صمت: ابن كيران يتحدث من جديد (فيديو)
- الدار البيضاء .. تنصيب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئنا ...
- تبرعات روسية لاقتناء العصا المصرية
- جميلة جميل: كنت -أسمن- من أن أكون ممثلة في هوليوود
- قرار حكومي مصري بشأن الممثلة مديحة يسري (صور)
- شاهد.. فنان فارسي يكرس تحفه الفريده لمونديال روسيا


المزيد.....

- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي غالب - الجثتين – قصة قصيرة