أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - العراق صيفاً ساخناً وشعباً ساخطاً....!!














المزيد.....

العراق صيفاً ساخناً وشعباً ساخطاً....!!


علي قاسم الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5172 - 2016 / 5 / 24 - 12:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شيئا فشيئا ترتفع درجة الحرارة لتصل الى مبتغاها في موسم الصيف العراقي الحار والجاف ومع ارتفاع درجات الحراة تتزايد الحاجة الى الطاقة الكهربائية المفقودة , لتصبح حاجة اساسية تنافس حاجات فرويد الاساسية ويرافقها غليان في الوضع السياسي الذي يعصف بالبلد ويضاف له غليان وهيجان شعبي كونه يعاني الامرين الطقس وانحسار الخدمات التي ترافق هذا الوضع فمن الطبيعي ان يكون لتـأثير الطقس انعكاسا واضحا على سلوك الناس وتصرفاتهم ويؤدي الى ردود افعال غير منضبطة ومنفلته احيانا وهي انعكاس طبيعي لهذه الازمات .

ان الاحداث قد تسارعت بشكل رهيب ومخيف جدا بعد اعلان العبادي تشكيل حكومة التكنوقراط " التي ادخلت البلاد في النفق المظلم وأعادته الى عنق الزجاجة مجددا بعد محاولات يائسة للخروج منها منذ 13 عام , البرلمان العراقي منقسم اليوم الى جبهتين "(المعتصمين) "الاصلاحيين و(المحافظين) البكاوءن على الشرعية " وبمعنى اخر فريق مع سليم الجبوري واخر بالضد منه ومن جهة اخرى برز فريق برلماني لم يحسم امرة قدم هنا واخرى هناك وهو الذي يقود الاصلاح مع التيار المدني منذ فترة ليست قريبة. وهذا ما يصعب التئامه مجددا.

قد يكون فريق الاصلاحيين اكثر تماسكا وصلابة من غريمه وذلك للمساحة الواسعة التي يتمتعون بها بعد اعلانهم انسلاخهم عن كتلهم وانصهارهم في جبهة الاصلاح "ورفعهم شعار كلا للمحاصصة .وهذا بطبيعة الحال يعد انجازا كبيرا للديمقراطية التي نمنى بها النفس ويحسب بألف سنة ضوئية ديمقراطية" مما تعدون "

الا ان المسار الديمقراطي هذا ليس طريق معبدا بالزهور فهو طريق موحش كما قال عنة الامام علي "ع " لا تستوحش طريق الحق لقلة سالكيه , وفعلا كان طريق محفوفا بالمخاطر والاشواك وقد يؤدى الى نتائج كارثية في القادم من الايام . بعدما تمسكت بعض الكتل بمغانمها ومكاسبها واعلانها الحرب ضد من يحول بينها وبين تحقيق اهدافها واحلامها .

يمكن القول ان حادثة اقتحام البرلمان شكلت نقطة تحول مفصلية في الوضع السياسي وقد تكون بداية كسر جليد المحاصصة بعدما عجزت جميع الوسائل في تصحيح الاوضاع المتأزمة فالشعب اليوم وصل الى مرحلة الرقي بالوعي بحقوقة وان الخطاب الطائفي الذي يتقن البعض عزفه ما عاد يطرب الكثيرون بعدما تعرى وظهر على حقيقته

لقد بات الشعب على مقربة من الحصول حقوقه بيده وربما يكون ذلك في انتفاضة مسلحة تقتلع الجذور, وعلى الرغم من خطورته الا انة تحصيل حاصل خاصة بعدما قامت الحكومة بتحصين نفسها وتركت الباب مفتوحا على مصراعيه في حملة التفجيرات الممنهجة ضد ابناء المناطق الشعبية في العاصمة التي خرجت بالدعوة لقلع المفسدين ولكن الضريبة كانت باهضه عندما أزهقت ارواح المئات من ابناء الطبقات المسحوقة وهذا امرا يثير التساؤل عن ماهية تلك الجهة على الرغم من تبني داعش المسؤولية.؟ ومع هذه الاجواء الامنية والسياسية الساخنة وصيفنا الساخن يسوء اكثر الوضع الاقتصادي وتنعدم الخدمات وتصبح في خبر كان.

يرى البعض من السياسيون ان الحل يكمن في اعادة بناء العملية السياسية برمتها بعدما فشلت هذه الكتل في تمثيل جماهيرها وقد يرى اخر ان الذهاب الى حكومة انقاذ وطني والدعوة الى التعجيل للانتخابات بشرط تغيير قانون الانتخابات وفريق المفوضية والاتيان بأشخاص غير متحزبين فيما يرى الاخرون الحل يكون “إذا خرجت العملية السياسية من إطارها الطائفي الى الاطار الوطني وهذا امرا مستبعدا حاليا, فليس من المعقول ان يكون مصير 30 مليون بيد حفنة من السراق تجمعوا من كل بلدان على تقسيم المغانم.

ليصبح العراق الأكثر فسادًا في العالم وفقًا لتقرير الأمم المتحدة، وليست هناك حقوق للمواطنين في العراق وفقًا لمنظمة العفو الدولية؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,876,761
- من اسقط هيبة الدولة الشعب ام الرئاسات الثلاث...!!؟
- اليوم اطمأننت إلى إنجازنا الديمقراطي
- هل ولد العراق الجديد أم لازال في مخاض عسير ..!؟
- هل سيعود طرح علاوي مجددا....!؟
- انهيار سد الموصل حقيقة ام خيال....!؟
- في ذكرى التأسيس ستبقى افرحنا مؤجلة حتى النصر...
- الشهيدة -اشواق النعيمي ...لاأهالي الموصل أما فيكم رجل.....!! ...
- -البرلمان يضرب - العبادي بيد من الحديد..... علي قاسم الكعبي
- التقشف يُطَال مدارس الاَطفال...علي قاسم الكعبي
- كَذَبَ المُوُتُ فَالُحُسَينُ مُخَلدُ كُلَمَا مَرالزَمَانَ ذك ...
- العراق من بلد الٌزهاد الى بلد السٌراق...علي قاسم الكعبي
- لجوء الكاتب العربي- للمصطلح الأجنبي قصور في اللغة أم في الكا ...
- لا يستِطيع أحد ركوب ظهرك الا اذا كٌنت مُنحنياَ......!!؟ علي ...
- لماذا تصر ل-BBC على مصطلح- الدولة الاسلامية- بدلاً عن داعش.. ...
- هل ستصدق نبوءة هايدين-العراق وسوريا قد اختفيا...!!؟
- الايزيدية التي احرجت النساء المسلمات-السنية ....سارة سعيد قص ...
- ولادة الامام المنقذ فكرة اسلامية ...؟ ام تشترك فيها الاديان ...
- بين حكومة الثرثار وسبايكر.خيط رفيع .....
- الجيش من الهزيمة الى الثبات ومن الثبات الى النصر... علي قاسم ...
- مصر والخليج ..ودموع التماسيح على الشرعية....!؟ علي قاسم الكع ...


المزيد.....




- شاهد.. توبيخ مسؤول ياباني ومعاقبته بسبب 3 دقائق
- بوتين: موسكو ملتزمة بالمساهمة في العملية السلمية بشبه الجزي ...
- كيف كسرت ميغان ماركل التقاليد الملكية؟
- لندن ووارسو تستعدان لمواجهة موسكو وبرلين!
- الجرعة المفيدة من القهوة للقلب
- إنقاذ تمساح من قبضة ثعبان مفترس
- روسيا تزود مصر بقمر اصطناعي يتفوق على أقرانه
- ماكرون يحوّل باحة قصر الإليزيه إلى ساحة للرقص
- شاهد : سائق يهرب قبل ثوانٍ من اندلاع النار في شاحنة يقودها
- فرنسا تكشف عن وسيلة نقل جديدة متاحة للعامة في باريس


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - العراق صيفاً ساخناً وشعباً ساخطاً....!!