أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - ليس على المسلم في دينه اكثر من ذالك ولااقل.














المزيد.....

ليس على المسلم في دينه اكثر من ذالك ولااقل.


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5167 - 2016 / 5 / 19 - 15:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ليس على المسلم في دينه اكثر من ذالك ولا أقل.
السلام عليكم:
يقول الكثير وبأستغراب ,ان هناك عشرات الملايين من المسلمين لايحفظون من آيات قرآنهم ألى اليسير من آياته, او لايعرفون عن دينهم ألا اليسير منه,
وهل مطلوب من ألمسلم أن يحفظ كل سور قرآنه ألكريم, وهل ورد في هذا الباب شيئ منه في الشريعة الاسلامية؟
وفي المقابل هل المسيحي يحفظ آيات كل اناجيله؟
وهل اليهودي يحفظ كل اسفار كتابه المقدس؟

هناك شيئ اسمه ركائز الدين او اساسيات ألدين, او ما اصطلح عليه جوهر الدين فلكل دين ركائز واسس وجوهر, وهذا المطلوب من كل من يتبع الدين اي دين هو ان يلم بركائز واسس دينه وجوهره لااكثر ولا اقل,وان يلتزم بتلك الاسس والركائز, وان يعمل بها,لاأكثر ولا اقل,ليس المطلوب من المسلم أن يحفظ كل سور قرآنه, حتى يكون مسلما, فأسس وركائز الاسلام,حددتها الآيات من سورة البقرة:
بسم الله الرحمن الرحيم:

لَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ
أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
----------------
وحددت الشريعة ماسمي بالاركان وهي على نوعين :
اركان ألايمان وتتضمن:

الإيمان بالله وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره.
واركان الاسلام وتتضمن:

شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت، لمن استطاع إليه سبيلا.
هل يوجد ضمن هذه الاركان حفظ القرآن الكريم كاملا؟
سوف يتسال البعض ويقول ماهاي ادلتك على ماتدعي؟
يعني حضرة السائل الم تقنعك ألاية أعلاه ألتي اوردتها فيما ادعيت انه ليس مطلوب من ألمسلم اكثر من ذالك,ماشي تدلل سأسوق لك ألادلة على ما ادعي.
ممن يستقي المسلم تعاليم دينه؟ طبعا وحصرا من مصدرين الاول القرآن الكريم, والثاني من رسول الله, والان كوننا لم نعاصر الرسول ولم نأخذ منه مباشرة تعاليم ألدين فمن صحيح ماورد عنه عليه الصلاة والسلام. فوردنا في ماعلى المسلم معرفته من دينه,العديد من الاحاديث ألصحيحة في هذا الباب ومنها:

عن طلحة بن عبيد الله يقول: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل نجدٍ، ثائرُ الرأس، نسمع دويَّ صوته ولا نفقه ما يقول، حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خمس صلوات في اليوم والليلة، فقال: هل عليَّ غيرُهن؟ قال: لا، إلا أن تطوّع، وصيام شهر رمضان، فقال: هل عليَّ غيرُه؟ فقال: لا، إلا أن تطوَّع، وذكر له رسول اللهصلى الله عليه وسلم الزكاة، فقال: هل عليَّ غيرُها؟ قال: لا، إلا أن تطوَّع. قال: فأدبر الرجل وهو يقول: والله لا أزيد على هذا ولا أنقُص منه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفلح إن صدق. وفي رواية أخرى: "أفلح، وأبيه، إن صدق. أو: دخل الجنة وأبيه إن صدق".

2- وفي رواية أخرى: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سرّه أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا".
وفي حديث اخر:

في حديث آخر عند مسلم أيضاً: عن جابر أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أرأيتَ إذا صليتُ الصلواتِ المكتوباتِ وصمتُ رمضان وأحللتُ الحلال وحرمت الحرام ولم أزد على ذلك شيئاً أأدخل الجنة؟ قال: نعم. قال: والله لا أزيد على ذلك شيئاً".
فهل ورد في هاتين الروايتين مطالبة المسلم كي يدخل الجنة حفظ آيات ألقرآن ألكريم ؟
هذا كل ماهو مطلوب من المسلم
ألايمان بالله وحده لاشريك له, والتزام بما حرمه عليه وبما احله له, والعبادات, والتعامل مع ألمسلمين ومع غير المسلمين
وفق خلق الاسلام, لااكثر ولا اقل وكما ورد في كتابه عز وجل
بسم ألله الرحمن الرحيم:

لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ-;- إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ .
لكم التحية





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,144,206
- شلون(كيف)لا اكراه في الدين- دعاية اسلامية كاذبة؟
- كيف ستقضي على الاسلام؟
- أسئلة,تحتاج ألى أجابات
- متى يتوحد العمال ؟اجابة
- ألم ترتفع لديك مشاعر الكراهية؟
- سورة الفاتحة وثقافة الكراهية,كانت السبب وراء قتل ستة ملايين ...
- ممن نستقي تعاليم الدين؟, وممن نفهم آيات ألقرآن الكريم؟
- ما الفرق بين كفالة اليتيم الحلال في الاسلام وبين التبني الذي ...
- لماذا اخطر,على منال شوقي؟
- التبني في الاسلام ليس محرم
- وجهة نظر,حول المؤتمر العربي ,المزمع انعقاده
- بين الملاحدة والا ادريين من اصول عربية واسلامية, وبين الملاح ...
- لااستغرب من أي فتوى تصدر, ولكن هل هي من الدين؟
- الرد على مقال, هل عليكم حرج أن تحممتم في بيوتكم
- الرد على مقال ,ألاسلام والارهاب
- مقارنة بين وجهتي نظر
- أذا كان في ألقرآن الكريم مضار,
- لاحصة للمرأة الفلسطينية والتطرف اليهودي- في ملف 8 آذار / مار ...
- الرد على مقال,تبريرات الارهاب الاسلامي لضرب ديمقراطية اروبا
- منظمة kkk تجيبك,ردا على مقال, يسطع النور من وجهي في اثيوپيا


المزيد.....




- رصد -معجزة- بعد إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
- ملك المغرب يتخذ خطوة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن بشأن الي ...
- الرموز الدينية المصرية تدلي بأصواتها في استفتاء التعديلات ال ...
- ملك المغرب يحيي انتخابات ممثلي اليهود
- كاتدرائية نوتردام: خلايا النحل تنجو من الحريق المدمر
- شيخ الأزهر يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية
- كيف تم إنقاذ الكنوز التي لا تقدر بثمن بكاتدرائية نوتردام؟
- رئيس الطائفة الإنجيلية يُدلي بصوته في الاستفتاء على الدستور ...
- عشرات القتلى من القوات النظامية والموالين لها في هجمات لتنظي ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - ليس على المسلم في دينه اكثر من ذالك ولااقل.