أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الإله بسكمار - تقطير ماء الزهربتازة .....من إشراقات التراث المحلي















المزيد.....

تقطير ماء الزهربتازة .....من إشراقات التراث المحلي


عبد الإله بسكمار

الحوار المتمدن-العدد: 5167 - 2016 / 5 / 19 - 08:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


في مواجهة عولمة متوحشة تجرف الأخضر واليابس تقف الشعوب عزلاء إلا من رأسمالها اللامادي بحسبان تلك العولمة تنميطا فظيعا وتسليعا رخيصا للإنسان وللفكر البشري.....من هنا تقاوم كثير من المجتمعات بأشكال متعددة تتراوح بين العقدي والمادي والرمزي .....وفي كثير من المدن المغربية تستمر بعض العادات المشرقة التي يشكل استمرارها رد فعل طبيعي على التعليب والاستهلاك والاستيلاب، ومن ذلك عادة تقطير الزهور بمدينة تازة المغربية ...وهي من العوائد المغربية الضاربة في عمق التاريخ وتعود بالتقريب إلى فترات تفاعل المغاربة مع كل من المشارقة والأندلسيين خاصة خلال حقبتي المرينيين والوطاسيين ( القرون الثامن والتاسع والعاشر للهجرة – ق14 و15 و16 م)، وعادة زرع " النارنج " ورعايته متأصلة في المجتمع المغربي ولا سيما على مستوى المدن العتيقة كفاس ومراكش ومكناس وسلا ووزان وتطوان وتازة ...
تقطير الزهر إلى جانب الورد هو إذن من جملة العادات الاجتماعية المتنوعة التي تميز المجتمع المغربي التقليدي، وقد ظهرت زهرة النارنج عند الصينيين ونقلها العرب من الشام إلى الأندلس ومنها انتقلت إلى المغرب عبرعدة موجات وهجرات، ومن المناطق التي اشتهرت بها عالميا العراق وجنوب لبنان ( قضاء صيدا ) ومحافظة نابل التونسية والقيروان ومنطقة قسنطينة بالجزائر،علاوة على المدن المغربية العتيقة كما سبق الذكر، وعلى العموم، فتقطير الزهر تراث رمزي وحضاري جد متميزوعادة ما تتفتح زهور النارنج مع بداية فصل الربيع من كل سنة، ويصل علو الشجرة الواحدة إلى مترين، وكما هو محدد، فهذه الشجرة تنتج بشكل مزدوج نبات النارنج ( الليمون البالغ الحموضة ) والزهر معا، الأول يعطي عصيرا قد يصلح لمعالجة بعض التقرحات والأمراض، والثاني تفوح رائحته الزكية من بعيد، قد لا نجدها إلا في زهر النارنج بل ويشكل صناعة رائجة كما هو الحال في لبنان وبعض الوحدات الإنتاجية بالمدن المغربية وهو الذي نتحدث عنه في مقالنا هذا ....
اشتهرت الأسر التازية بعادة تقطير الورد والزهرمنذ قديم الزمن، توارثتها النساء التازيات جيلا بعد جيل وبطقوس وتقاليد مرعية في أحواض الرياضات والمنتزهات العمومية والخاصة وداخل الدور العتيقة الفسيحة والتي عادة ما تؤثتها أشجار النارنج وتحيط بالنافورة في فناء الدار.....طقوس وتقاليد تستمر من جني وتنقية الزهر وحتى وضعه في القارورات واستعماله، أما عملية التقطيرالفعلي نفسها فتستغرق عادة يوما كاملا، وتتطلب مجهودا دقيقا وشاقا لا تستطعنه إلا النساء المحترفات الحاذقات، وقد فعل بعض الغيورين خيرا لما فكروافي إحياء هذا التراث اللامادي في وقت اندثر أو كاد، عبر زحمة التحولات التي تعصف بالمجتمعات البشرية في وقتنا الحالي، بل وتنظيم موسم سنوي لتقطير الزهرشهدت تازة حلقته الأولى السنة الماضية ( 2015) في أجواء احتفالية وببرنامج وازن من اللقاءات العلمية والسهرات الفنية وجلسات المديح والسماع، فضلا بالطبع عن " ورشات " ومراسيم تقطير ماء الزهرالتي قد تستمر عدة أيام خارج برنامج الموسم المعني، وقد شكلت هذه المحطة بالفعل تحولا نوعيا في مجال الأنشطة الثقافية والتراثية المحلية التي يمكن أن تشكل علامة مميزة للمنطقة وخاصة لأهل تازة Image de mark، كفيلة بالاندماج في الدينامية الثقافية الوطنية وتجاوز الأعطاب القائمة التي عطلت التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وبسبب أخطاء تدبيرية وتعثرات ذاتية وموضوعية فضلا عن حسابات ضيقة، أدى الإقليم والمدينة ثمنها غاليا دون تراكم حقيقي للمكتسبات والإنجازات.....
شمل برنامج موسم تقطير الزهرلهذه السنة الذي امتد عبر يومي 14 و15 ماي الحالي صبيحة الذكر والسماع بمشاركة المجموعة التازية تحت رئاسة الأستاذ حميد السليماني وعدد من المادحين المحليين بالموازاة مع مراسيم تقطير الزهرويلتقي الجمهور مع السماع القرآني مساء نفس اليوم الاول، وتستضيف المدينةخلال اليوم الثاني فرقة الحضرة الشفشاونية بإشراف الفنانة رحوم البقالي لينتهي البرنامج بسهرة الختام مع جوق البوزر التازي برئاسة عز الدين لحرش والطائفة الحمدوشية بفاس تحت رئاسة عبد الرحيم العمراني.
ونعود إلى طقوس تقطير الزهر، هناك شروط خاصة يجب تنفيذها قبل أي عمل في هذا المجال أولها أن يكون مكان التقطير نظيفا جدا ومعطر ب" عود قماري " أو " عود الند " وتقوم على العملية سيدتان بهندام نظيف تقليدي معطر، فتتبدأ السيدة القائمة على التقطير بالصلاة على النبي ( ص) وذكر الله والقيام ركعتين تيمنا وتبركا، كما يجب أن تفصل بينهما وبين باقي الحاضرين والحاضرات سترة خاصة ... يفترض أن تكون واقية من الحساسية المفرطة التي تتسم بها الزهور والورود عند عملية التقطير، وحتى لا تتعرض لأي تلوث منبعث عن روائح أخرى لأجسام خارجية كالطبخ مثلا ( المفروض ألا يكون هناك جمع كبير من الناس خلال هذه المرحلة )...
هناك ثلاثة أنواع من مياه الزهر: الأولى تستعمل في المناسبات أي الأفراح والأقراح وثمنها مرتفع نسبيا، ومنها تلك التي تستعمل في ليلة القدر وعيد المولد النبوي، أما الثانية فتهم الحلويات المعطرة بماء الزهر، في حين يستعمل النوع الثالث في تعطير سلاطات الطعام ( الجزر المحكوك والبرتقال مثلا ) وبعض الفواكه أو الخضر، كما يمزج ماء الزهر بالماء أو الحليب في المناسبات الخاصة بالخطوبة والزواج ويمسحون به الثمر أيضا ، ويندمج ماء الزهر بكل من " كعب غزال " و" المحنشة "وبعد وفاة الميت يرش كفنه بماء الزهر، وإثر مرور ثلاثة أيام على رحيله، تهرق قنينات ماء الزهر فوق ثراه قبل بناء القبربشكل نهائي....
مكونات قطارة الزهور تتألف من : - البرمة وهي أنية نحاسية غالبا مقعرة الشكل بداخلها ماء .
- الكسكاس : وهو آنية مقعرة الشكل أيضا بأسفلها ثقوب صغيرة وتوضع بها الزهور أو الورود.
- الراس : وهي آنية وسطها مقبب الشكل ، يوجه الفراغ منه إلى الأسفل وبه أنبوبان..احدهما لتغيير الماء البارد حتى لا تؤثر حرارة البخار في القطارة والأنبوب الثانيأسفله يجاور الكسكاس تماما و يجود بقطرات الزهر المترتبة عن تبخره القوي في الكسكاس، وأجود القطارات ما صنع من نحاس والمعروف أن محلاتها توجد في عمق المدن التقليدية خاصة " القزادرية " أو الصفارين "...
طريقة التقطيرتمر عبرالآنيات الثلاث، حيث يتم وضع البرمة المملوءة ماءيسخن على مهل ويتم ملء الكسكاس بالزهر وإحكام إقفاله مع البرمة بوضع قطعة من قماش مطلية بالماء والدقيق بينهما حتى لا يتسرب البخارالذي يتركز على ألراس المملوء ماء هو الآخرويوضع على الكسكاس ويقفل بنفس الطريقة، ويتم استدال الماء البارد في كل مرة، كل ذلك وقطرات الزهر تتجمع في الأواني والقنينات حتى تتم العملية ...
ومن أطرف ما يذكر أن اختبار سخونة البرمة يتم بوضع قطعة نقدية صغيرة ومن نحاس وسط الماء وتلعب هذه القطعة وظيفة أساسية تكاد تكون إبداعا في حد ذاتها، أي عندما يسخن الماء ويتبخرويصل منتهاه تتحرك القطعة بفعل الغليان داخل البرمة فيكون ذلك إيذانا بأن العملية قد انتهت وحان وقت التفريغ وإعادتها من جديد ... ومن الضروري جدا أن يحتفظ بماء الزهر في قارورات من زجاج مبخرة من الداخل بالعود والمسك ويحتفظ بها لمدة أربعين يوما مغطاة في مكان نظيف لا يصلها ضوء ولا أشعة شمس وبعد ذلك يصبح الزهر جاهزا ....
كان بعض عامة الناس يعتقد أنه إذا تعرضت القنينات لأشعة الشمس وهي مغطاة بقطع من قماش أبيض ففي ذلك حماية لها من " العين " بينما هو في الحقيقة يحميها من " عين الشمس " والعملية كلها تدخل في إطار تفاعل كيميائي على درجة عالية من الدقة يتم خلالها امتصاص الهواء الزائد من القنينات بفعل الحرارة حتى يظل الزهر أو الورد محتفظا بجودته...وقبل أن أختم هذا المقال لا بأس أن أشير إلى التحديات التي تتعرض لها شجرة النارنج في تازة وأحوازها بفعل موجات ترييف المدينة، ذلك أنها غالبا ما تتعرض للاجتثاث إما دون بديل مقنع أو فقط يتم تعويضها بأشجارأخرى بغاية التشجير في ذاته، مثلما حدث خلال ولاية المجلس الجماعي السابق، مما عرض شجرة النارنج لتدهور تدريجي ما زال مستمرا لحد الآن، بكل أسف ولوعة رغم الفوائد التي ذكناها، الشيء الذي يستوجب إنقاذ هذه الشجرة المهددة والعناية بها....فبدون ذلك لن يبق لتقطير الزهر أي مدلول فعلي وواقعي ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,213,770
- ثقافة الإسمنت المسلح ...إلى أين ؟
- من أعلام تازة المغربية : الشيخ زنوف رائد الحياة المدرسية
- أكنول ....عاصمة اللوز تتطلع إلى رفع التهميش والإقصاء ...
- ذاكرة الأسامي أو الرحيل عبر قطار المدينة
- الكفاح المسلح بمنطقة تازة من خلال سيرة مجاهد جزنائي
- النسيج الجمعوي بتازة.......... دور المجتمع المدني في السياسا ...
- بطل من ذلك الزمان
- عن السلاحف ومقاهي الرصيف
- تزايد عدد المصابين بداء السكري في المغرب
- المعرض الجهوي للكتاب بجرسيف - التنمية رهينة بالقراءة -
- مغاربة .....ومغاربة
- أي تقسيم جهوي لأي أفق ؟
- هل أصبحت الطبقة الوسطى بالمغرب على حافة الانهيار؟؟؟
- عن المحبة دون ضفاف
- حدود التناغم بين البعدين : الفردي والتاريخي.. قراءة في - تقا ...
- زحف الشعبوية .....ما العمل ؟
- المقاومة المسلحة بتازة ....من الجهاد إلى التهميش
- العنف بين الفصائل ....إلى أين ؟
- أفيون الشباب....؟
- حول مسافة التوتر بين التاريخي والأدبي...قراءة في رواية - ذاك ...


المزيد.....




- انفجار محولات كهربائية يحول الظلام في تكساس لعرض ضوئي مبهر
- داخل حمام كيم كارداشيان.. مغسلة من -عالم آخر-
- ردود فعل تستنكر الانفجارات الدامية في سريلانكا
- قرقاش: غدت قطر تتمسك بصعوبة مع ما تبقى من علاقاتها العربية و ...
- صور.. ضيفة غريبة ميتة على شاطئ رفح
- المجلس العسكري الانتقالي في السودان يجدد التزامه بتسليم الحك ...
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- صحف عربية: صفقة القرن بين -الرفض السلبي- وحل الدولتين-
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- الخارجية الروسية : هجوم سريلانكا يؤكد الحاجة لتوحيد الجهود ل ...


المزيد.....

- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الإله بسكمار - تقطير ماء الزهربتازة .....من إشراقات التراث المحلي