أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - داخل الاتون جدران المعبد 17














المزيد.....

داخل الاتون جدران المعبد 17


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5164 - 2016 / 5 / 16 - 09:21
المحور: الادب والفن
    


عرف ان هاجسه الذى ايقظه هذا اليوم وحدسه الذى دربه عبر السنين وشعر بانقباض اليوم لم يكن مخطأ بل هناك خطبا ما وعليه ان يسرع..افسح الجنود لحكيمهم الشيخ الطريق كان يسمع همس الخدم الساحر لدى الاميرة هل سحرها بسحره الاسود ...
صدقنى باسيس ان قلت ان هناك هو اخر بداخلى يخبرنى جوار اذنى بما عليه فعله او لا افعله لا يمكننى سوى طاعتة انه ليس ضعيفا كان يردد اذا لم تفعل ساقتل ساغرقك سافعلها كما جعلتك تقتل امير البحار وسيدها ساقتلك مثله... كنت وحيدا وارتعد..ارتعد خوفا ولا ابالى سوى برقبتى التى سيقطعها اذا لم انفذ...اخبرنى بما اقول لها فقلته كاملا هل احبتنى ام احبته هو بداخلى لم اعد اسأل كى لا اعرف كنت اعلم ان مارسليا الان تتبعك كان هناك صراخ نابع من قلبى اتحمل كل شىء الا هى !..يا ليتنى وجدت صحراء تأوينى وما ابتعدت عنك مارسليا..

كان هذا الحكيم العجوز مثل ريس البحار كلاهما يستحق ما يحصدانه فى النهاية كنت فعلتها سابقا علمت عندما رايته فى غرفة الاميرة ينظر لى بحذر انه لا يمكن لشخصان البقاء فى تلك الحجرة ..قيل انه المرض او السن فى النهاية عندما ارتاح ليلتها لم يهتم احدا بالامر ...

قيل للحداد ان عليه ان يصنع سيوف الحرب هكذا امر الصياد..انه يفحص القلوب ويستطيع ان يقول له الصواب هكذا قيل كان قلب الحداد يرتجف منذ زمن ابائه والمدينة قد استراحت من الحروب ولكنه نادى بصوت جهورى فى منتصف القصر من ليس معنا فهو ضد مملكتنا ...لم يكن هناك حل سوى الاعان لم يصدق الحداد نفسه وهو يخرج ويعود لدكانه الصغير هل طلب منه صناعة سيوف الحرب هل يحب صديقه ام يكرهه..ركضت مارسليا صوبه تلقاها بين اضلاعه هل يخبرها ان هناك حرب قادمه على الابواب سيرحل رجال المدينة ياخذون امامهم اطفالا فى اراضى بعيدة اشار لهم بها الحداد..
لم تحزن المدينة لموت حكيمها لم يبالى احدا فى الواقع سوى تلاميذه من جلسوا فى بيته يقيمون مراسم الحداد...بينما وقف الصياد يراقب من بعيد المدينة وهى تنام ليلا كان يخشى ان يخبر احدا ما فى القصر بانه تعجل وان الحرب ليست حقيقة كان يعرف انه من سيخرج على راس الجيش ويقاتل فى ارض غريبة قد تكون الارض التى حملت امة وابيه الحقيقى ومن قذفته الى تلك المدينة ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,961,217
- العزلة
- داخل الاتون جدران المعبد 16
- هل انت حر؟
- سارق
- امرأة تقرر
- داخل الاتون جدران المعبد 14
- داخل الاتون جدران المعبد 15
- هيمنة الذكور
- لما تموت الكاتبات العربيات قهرا ؟
- محمد جبريل تجاهل الاديب والمثقف
- كيف نوثق كتابات المراة العربية؟
- ادعم التيار الثقافى البديل
- مكتبة لكل فتاة
- قيادة نسوية موحدة يا كاتبات
- ظظهورات الاخيرة
- داخل الاتون جدران المعبد 13
- كيف نحطم قيود المراة العربية ؟
- عايدة لم يعد ما يحملنى على البقاء
- مارجريت لست فى انتظار الموت
- الخادمة المقدسة


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - داخل الاتون جدران المعبد 17