أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - الاستمتاع الأعلى...














المزيد.....

الاستمتاع الأعلى...


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 17:58
المحور: الادب والفن
    




الاستمتاع الأعلى..
.......
.. وأنا ألتمعُ،
الفضاء الذي يتحمل بلبلة الهذيان
وغيوم مثقلة بعواميد متكررة
لموسيقى مطر الليل،
تنزلني محاطاً بتلألأ شلالكِ
المطعّم بالجنبد
وبالخضار الجنوبي،
وصعوداً برعشة قلبي.
أيه ...
أغلبيتي الوحيدة ..
الاستمتاع الأعلى ..
الفضاء العنقودي،
السيدة القديمة،
لم تصمد
ما عادت أطباقها المصنوعة من خزف القصائد.
رفيقة عالمي البشري
حين تداعت دون ألقاب،
تركتني محاطاً بالعفونة
منزوٍ بطاعون الماشية.
ها هي تعبر تعبر منحدراتها الزرقاء
المعشوشبة بهالات أبديتها
بفسيحها النهائي
تمطر أزهارا.
وعلى محفة سكون همجي
تتمدد رهينة أحساس فريد.
في تلك اللحظة الحرجة
مرّ قلبي الطينيّ بسلامها
في الثلج المتبلوّر على أكليل وحدتها
وجودها الخلاب
المحاط بأثنى عشر ضمة
وبشمس راعشة
بنزق قمر حزين
وأغنية من الشعر.
محاطة بترف السخونة
هناك، حيث الرطوبة جاءت
تحمل أنفاسها البطيئة
لتودعها إلى الأبد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,833,912
- هي كل شيء ...
- بالمصادفة...
- لنمعنَ في الحب...
- حشد يرقات الماء..
- .. وقلتُ تعالي!
- المُنعَزل....
- شيء من رائحة الأبنوس..
- في الأبد النافذ أبدا !...
- إنها العمق والمشافي المتاحة !..
- ما يأتيك خفية.. بطون البراري
- سحر التمائم النادرة..
- حلم الغرانيت !
- نخبٌ لمسافة أخرى..
- ماذا لو حصلَ؟!...
- لكتانكِ ، سحر الجوع !
- لا زوايا للحب..
- خلاصة ضدين !..
- ما حدث في وقت لاحق !..
- فرصة لنفس أخير..
- ذاكرة القبو...


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - الاستمتاع الأعلى...