أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سناء بدري - تجارة الرقيق الابيض والدعاره








المزيد.....

تجارة الرقيق الابيض والدعاره


سناء بدري

الحوار المتمدن-العدد: 5150 - 2016 / 5 / 2 - 17:43
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تجتاح العالم تجارة الرقيق الابيض والاتجار بالبشر والتي اغلب ضحاياها من الاطفال والنساء.
لقد قام الكثير من تجار الجنس وعصابات المافيا المتاجرين بالنساء بنصب شباكهم لتغرير ملاين من الفتيات والنساء في شتى بقاع العالم للوقوع في شباكهم واستغلالهم للاغراض الجنسيه والدعاره عدا عن تجارة الاعضاء.
استعملت كافة الاساليب للجذب باعلانات الصحف من خلال عرض وظائف وهميه بمحفزات واغراءات كبيره.واحيانا اخرى قاموا باختطاف الفتيات والنساء.
المافيات العالميه تنشط في مجال التجاره الجنسيه اي الدعاره وهي تجاره تدر المليارات سنويا.
لقد تعرضت الاف الفتيات لعمليات الاحتيال والاختطاف على يد هذه العصابات وسخروا للعمل في الدعاره بالقوه تحت الضغط والاكراه والضرب والتعذيب.
لقد نشط تجار الرقيق الابيض باستقدام الاف من الفتيات من اوربا الشرقيه وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق مثل اوكرانيا ومولدوفيا وروسيا وغيرها الكثير من الدول التي عرفت بالمعسكر الاشتراكي سابقا.
وقعت الاف الفتيات ضحايا هذه التجاره التي قامت منذ زمن طويل ولازالت قائمه فالدعاره هي اقدم مهنه عرفها التاريخ.
اعلانات الصحف والانترنت ساعدت في الترويج لهذه التجاره والتي يؤسفنا ان نقول انها تجاره لكنه اصتلاح تجاري اقتصادي استغلالي بمفهوم الربح.
الفئه الاكثر تعرضا لمثل هذا الخداع هم الفقراء والمهمشين والجهله والسذج والحالمين بالشهره والثراء الهاربين من القمع الاسريوالحروب والنزاعات و و .
من يتحمل مسؤولية انتشار الدعاره؟
الدوله تتحمل القسم الاكبر من ذلك بعدم توفيرها للضمان الاجتماعي للمرأه والارمله والمطلقه ,,المجتمع له ايضا نصيب والعائله والتربيه والمستوى المعيشي والفقر والحروب والنزاعات ولا ننسى المجتمع الذكوري الذي هو الحاضن الاساسي للدعاره والذي يروجها ويمارسها.
الاف من فتيات اروبا الشرقيه وقعوا فريسة تجار الجنس والدعاره بعد ان وعدوا بالوظائف المختلفه والسفر الى خارج اوطانهم فحجزت جوازات سفرهم وسجنوا وعذبوا ومارسو الجنس والدعاره اكرها.
الحكومات تعرف بمواضيع انتشار الدعاره وفي الكثير من الاحيان تغض الطرف عن ذلك اذ ان كثير من السياسين كانوا متواطئين ومشاركين في هذه التجاره.
في اسرائيل وتركيا ودول الخليج ومصر و و و و وغيرها الكثير من بيوت الدعاره وتجارة الجنس.هذا لا يعني اننا نستثنى اي دوله بالعالم من الدعاره والجنس فهي منتشره بشتى بقاع الارض.
اليوم الدول والحكومات تولي الاهتمام الاكبر الحفاظ على الامن ومحاربة الارهاب من الرعايه والامن لذا فالدعاره ليست من اولوياتها.
لكن يجب ان لاننسى ان الدعاره ليست معتمده على شعوب دون اخرى وان اختلفت الاسباب.
مجتمعاتنا التي ندعي انها محافظه ومتدينه تنتشر فيها الدعاره وتجارة الجنس ايضا وهي ظاهره لا بل افه مقلقه.
الحروب والنزاعات في سوريا والعراق ادت الى استغلال الكثيرين للفتيات والنساء الذين فقدوا بيوتهم وابأئهم وازواجهم وترملوا ويتموا لزجهم في تجارة الجنس والدعاره.
ان من يعتقد ان تزويج الاف الفتيات الصغرات السوريات والعراقيات وغيرهن لشيوخ وكبار السن من اثرياء الخليج بزواج المتعه والعرفي لايام او اسابيع او حتى شهور واستغلالهن جنسيا ومن ثم طلاقهن لا يدخل من باب الدعاره فهو مخطئ لا بل مشارك في التعدي على شرف واستغلال عرض حرائر سوريا والعراق وغيرهن.
صحيفة الغارديان تنشر خبر اكبر شبكة دعاره في لبنان من السوريات الهاربات من جحيم الحرب الاهليه
http://www.raialyoum.com/?p=431906
ان مجرد قرأة الخبر ومعرفة تفاصيله يجب ان تزعزع ضمائر كل حكومات امتنا العربيه لكي تتحرك.
ماذا قدمت الحكومه السعوديه والقطريه ودول الخليج لحرائر سوريا غير دعم الارهابين وهم احد اسباب وصول الاف النساء الى مستنقع الدعاره.
لو تركنا الدعاره جانبا ماذا عن الدمار والقتل والخراب من المسؤول عدا عن النظام الم يشارك المجتمع الدولي كله في مذبحة السورين والعراقين واليمنين والليبين.
الم تشارك قطر ومن اعترافات وزير خارجيتها الاسبق الشيخ جاسم بن حمد الذي قال بلسانه اننا بدئنا بدعم الارهاب بسوريا منذ عام 2012 لصالح دوله ثانيه لم يسمها ومن ثم قادة الدفه السعوديه واصبحنا نحن في خلف القياده وان كثرة الطابخين كانت سبب لاحتراق الطبخه.
نعم عزيزي القارئ فسوريا طبخه سياسيه شاركت بها دول الخليج وعلى رأسها السعوديه وشعب سوريا ونسائها واطفالها وشيوخها وتاريخها وحضارتها هم وقود تحرق وتدمر.
اين هو بيت مال المسلمين لمساعدة هؤلاء النسوه في التخلص من بؤسهم وفقرهم..
ماذا قدمت دول الخليج والسعوديه وايران وروسيا وامريكا و و لكي تنقذ حرائر سوريا من الوقوع في فخ الدعاره.
75 امرأه حجزوا واستغلوا جنسيا لمدة شهور وربما اكثر.هناك 200 عملية اجهاض منما يدل على ان من مروا على بناية الدعاره هذه يعدوا بالمئات.
هل كانت عيون اجهزة الامن اللبنانيه مغمضه الى هذا الحد ام ان هناك شركاء ومصالح اكبر مخبئه في هذه القضيه.
اين هو الاعلام العربي واللبناني من هذا الموضوع ولماذا يجب علينا استقصاء معلوماتنا من الصحافه الاجنبيه.
ما الذي تخفيه الحكومه اللبنانيه واجهزة القضاء في هذا الملف .
هل سيفضح هذا الملف الجهات الداعمه والساتره لموضوع الدعاره من السياسين اللبنانين اذ انه ملف لا يمكن ان يستمر دون حمايه ورعايه امنيه وجهات داعمه.
من قال ان الاردن لا يوجد به دعاره واستغلال جنسي للكثير من السوريات والعراقيات.
في تركيا ايضا يستغلوا النساء لدفعهم على تجارة الجنس والدعاره وغيرها الكثير من الدول في منتقطتنا.
لا نستثني دول الخليج والعديد من اثريائهم ورجالهم المشاركين في دعارتهم الاخلاقيه لممارسة الدعاره الجنسيه لمن تقطعت بهم السبل واصبحوا بلا معيل واسر من السوريات والعراقيات وغيرهم من نساء وطننا العربي.
عندما تصل الحاله الى زوج يبيع زوجته ب4500 دولار ومجتمع يبيع نسائه واطفاله وفلذات اكباده ويزجهم في اتون تجارة الجنس والدعاره نتيجة الفقر والجوع والحروب فعلى شعوبنا وامتنا وديننا واخلاقنا السلام.
https://www.youtube.com/watch?v=al3anBiHwmI
هذا رابط عن دعايه لفيلم هولوودي يتحدث عن تجارة الجنس والدعاره في البوسنه في تسعنيات القرن الماضي وهو قصه حقيقيه جرت تحت مسمع قوات حفظالسلام وبمشاركتها اي مشاركة جنود ومدراء من هيئة الامم انفسهم
السيناريو يتكرر اليوم في افريقيا باعتراف امين عام الامم المتحده بان كي مون هناك تجارة جنس ودعاره ولا زال التحقيق جاريا.لكن هل سيطبق القانون ويعاقب الجناه من قوات حفظ السلام ام لا .رغم توقيف البعض من جنود حفظ السلام لكن هذا لن يحل المشكله





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,756,407
- التحرش الجنسي بين القوانين الرادعه والتربيه
- ثقافة التحرش الجنسي في مجتمعاتنا
- اسرائيل والسعوديه تلتقيان على محاربة ايران
- المجتمعات الاسلاميه..الفضيله مقابل العلمانيه الرذيله
- الاسلام ليس دين ودوله
- الارهاب له دين وهويه
- التلقين وبرمجة العقول تنتج اسلاما ارهابيا متطرفا
- تبريرات الارهاب الاسلامي لضرب ديمقراطية اروبا
- ما بين الايدولوجيه العلمانيه والايدلوجيه الاسلاميه
- محاربة الارهاب تبدء من لجم السعوديه
- هل الدين افيون الشعوب
- الفرق بين استفزاز المسلمين واستفزازهم للاخرين
- هل يفهم المسلمين اصول وجوهر الدين
- هل الاسلام دين رحمه وتسامح كما يدعون
- وعند الشيخ الخبر اليقين
- نجاح الدول العلمانيه وفشل الدل الدينيه
- بعض الموروث الديني الاسلامي فقد مدة صلاحيته
- المسلمين وحالة النكران
- اوربا للمسلمين بلغ السيل الزبى
- فتاوي اللا معقول هل تلقى القبول


المزيد.....




- -الجيش الجمهوري الإيرلندي الجديد- يتبنى مقتل صحافية إيرلندية ...
- استنكار اغتيال الناشطة النسوية سعاد العلي في مدينة البصرة
- استنكار مقتل ستة شابات في الدار الحكومية لتأهيل الاحداث الإن ...
- لن تظل المرأة رهينة سياسات وقوانين وتقاليد التنكيل بها وكراه ...
- يجب محاكمة القتل العشائري للمرأة تحت قانون 4 إرهاب
- Latest
- ملكة جمال العرب.. جزائرية فخورة ببلادها
- #أوقفوا_ العنف_أصدروا_الاتفاقية  .. مقترح اتفاقية القضاء عل ...
- نسرين أكيوز أول مدربة رياضية بطرف إصطناعي
- رواد كنيسة يتصدون لامرأة تحمل رضيعا ولوحت بمسدس في مدينة أمر ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سناء بدري - تجارة الرقيق الابيض والدعاره