أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - كارثة العشائرية في و على الأقليم !!














المزيد.....

كارثة العشائرية في و على الأقليم !!


عبدالسلام سامي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 18:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كارثة العشائرية !!
المجتمعات العشائرية كالمجتمع الكوردي و الكوردستاني هي أكبر عقبة في طريق التحرر من ظاهرة الفساد ،، لأن العشائرية جائت فقط لحماية مصالح فئة أو مصالح طبقة معينة من الناس ،، و لأن الفكر العشائري هو فكر متخلف و متزمت لا يلتزم و لا يعترف بحكم القانون و إنما يقف في طريقه ،، و يحاول دائما القفز على القوانين و استغلال الثغرات القانونية لتثبيت و لترسيخ مصالحها ،، و بما أن الأحزاب الكوردية في اقليم كوردستان هي ليست بأحزاب ثورية و ليست أحزاب تقدمية من الناحية الفكرية و الأيديولوجية ،، و بما انها كانت و لا تزال بحاجة ماسة إلى دعم و مساندة العشائر لتقوية ذاتها و لفرض نفوذها ،، فأن العشائر الكوردية تحاول ايضا و في نفس الوقت الاستفادة من هذا الشيء و الاستفادة من نقطة ضعف الأحزاب لتقوية ذاتها و لتمرير مصالحها ،، و بهذه الطريقة من الأخذ و العطاء بين الاحزاب الكوردية و العشائر بل و بهذه الصورة الاتكالية من التعامل المستند على حفظ النفوذ و تمرير المصالح الذي يفرضه الواقع السياسي و الاجتماعي على الطرفين ،، فأن ظاهرة التوسط و المحسوبية و المنسوبية و الفساد يظهر دائما إلى الوجود و لا يمكن منعها و تفاديها ،، و هكذا ظهر و نمى و تقوى بسرعة كبيرة يوما بعد يوم و بين ليلة و ضحاها ظاهرة الفساد و بكل جوانبها الكارثية في جميع مؤسسات الأقليم الحكومية و غير الحكومية ،، و بهذه الطريقة كذلك تحول الاحزاب و معها الحكومة إلى أحزاب و حكومة عشائرية من حيث البنية الفكرية ،، و من حيث النهج و طريقة و اسلوب التفكير و التعامل اليومي مع القوانين الوضعية و مع المؤسسات الموجودة و مع القضاء و مع كل شيء في الاقليم ،، و لهذا السبب ايضا لا تستطيع الحكومة التي تحولت بمرور الزمن إلى حكومة النفوذ العشائري و الى سلطة تمرير المصالح العشائرية مقاضاة ايا من أبناء العشائر او ايا من أبناء الاغوات و تقديمهم للقضاء بتهمة الفساد و حتى بأية تهمة أخرى ،، و بهكذا الشكل تم و يتم القضاء على القانون ،، و على العدالة الاجتماعية ،، و على دولة المواطن ( الحمد لله لسنا و لن نكن على شكل دولة !! ) ،، و هكذا ايضا يظلم المواطن العادي الضعيف الذي لا يجد من يسانده من العشائر و من ابناء الاغوات أو حتى القانون ،، و لنفس السبب يفقد المواطن العادي المغبون صلته الكلية بالسلطة و ثقته الكلية بالنظام و بالاحزاب الحاكمة . ان هذه الامور المذكورة التي حصلت و التي ستحصل دائما و حتى في المستقبل البعيد ايضا هي من بين الأمور الرئيسية التي شجعت و تشجع دائما الى تفشي ظاهرة الفساد الخيالي في اقليم كوردستان ،، فأذا اردنا محاربة الفساد في الاقليم علينا أولا معرفة الأسباب و مواجهتها ،، و علينا أولا أبعاد أبناء الاغوات و المستشارين من التأثير في و على الاحزاب ،، بل علينا ابعادهم و عزلهم كليا عن السلطة و النظام ،، كما علينا أن نحاول جادا أن نلتزم بالقوانين و ان نفرض القانون و بالتساوي على الجميع و القيام بمقاضاة و محاسبة و محاكمة المخالفين جميعا و كل من يسيء إلى القانون أو يلعب و يتلاعب بالنظام .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,465,967
- مأساة اليوم جزء من فشل البارحة !!
- عزو الفراش !!
- علة الشرق !!
- احذروا قراءة هذا المقال خوفا على صحتكم !!
- وصية من وصايا جدي المرحوم !!
- البراعة في التمثيل !!
- الشعب في اقليم كوردستان بأنتظار المزيد !!
- الله يكون في عون الحكومة !!
- العراق و لعنة العمالة الابدية !!
- الأديان و كيفية تخدير العقول !!
- الكلب هو كلب .. و لكن !!
- العقلاء يخططون و الحمقى ينفذون !!
- كل عام نتمنى فيه الخير !!
- من حياة البداوة الى حياة التمدن !!
- كل عام و الفيسبوك بخير !!
- و يسألونك !!
- كلمة في العلم !!
- المعتقدات البشرية ،، من طابعها التعددي الى الشمولية !!
- حل الاحزاب الكوردية فورا هو مطلب جماهيري و قومي ملح !!
- علمائنا و علمائهم !!


المزيد.....




- العلماء ربما توصلوا إلى السبب وراء حدوث الحازوقة لدى الأطفال ...
- لم يجد ورقة.. شاهد أين وقّع -ميسي- لموظف فندق أقام به في الر ...
- ماذا يحدث داخل احتجاجات إيران وكيف ردت الحكومة والمرشد؟
- اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تراقب المشهد في إيران وتدعو لوق ...
- نائب في البرلمان الألماني: الولايات المتحدة وتركيا من -حفاري ...
- تدريبات عسكرية إسرائيلية مفاجئة قرب الحدود مع سوريا ولبنان
- أمطار غزيرة في الكويت ومخاوف من تكرر سيناريو 2018 (فيديو)‎
- المحتجون يغلقون مدخل ميناء أم قصر مجددا في العراق
- عراقيون يبتكرون نسختهم الخاصة من نشيد المقاومة الإيطالية ضد ...
- شاهد: زعيم كوريا الشمالية يشرف على تدريبات للقوات الجوية


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - كارثة العشائرية في و على الأقليم !!