أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مصطفى غازي فيصل - حصار الامس وتقشف اليوم














المزيد.....

حصار الامس وتقشف اليوم


مصطفى غازي فيصل
(Mustafa Ghazi Faisal)


الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 17:30
المحور: المجتمع المدني
    


في الامس القريب عانى الشعب العراقي ما عانى , من حصار دولي اقتصادي جائر امتد قرابة (13) عاما وشمل الغذاء والدواء وكل مستلزمات الحياة الأخرى ,حتى صارت أحوال البلاد والعباد بمعزل عن المجتمع الدولي وعما كان يحدث من تطور تكنلوجي ,وطبي وعسكري وفي مجال الاتصالات وما يدور في فُلكِها من طفرات نوعية ,وكان المتضرر الأول من هذا الحصار هو الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته. أما السياسيون والحلقة المقربة منهم لم يدخل بيوتهم شيء اسمه حصار اقتصادي أبداً أبدا. فنجدهم يرتدون أغلى الملابس وأرقاها ,ويركبون أحدث السيارات وأجملها ,ويأكلون كل ما لذ وطاب من خيرات الله ,أما نحن المستضعفون في الارض ,فباقون نضرس لأكلهم الحصرم ,ونُقلّب ياقات قمصاننا مراراً وتكراراً ,وربما يشتري بعضنا - ممن هم أفضل حالاً - اللحم بالمناسبات فقط ونخبز طحين الحنطة المخلوطة بكل أنواع الحبوب حتى صار طعمها أقرب إلى الذرة منه للحنطة ,ومع هذه المعاناة التي لم أذكر منها إلا النزر اليسير ,صبرنا وتحملنا حتى عام (2003م) فسقط الصنم واستبشرنا خيراً ومنينا النفس بأن قابل الأيام سيكون أفضل من الأيام السود التي عشناها في فترة الحصار. ولله الحمد قد عادت هيبة الموظف والوظيفة فتسابق العراقيون فرحين على تقديم طلبات التعيين لضمان عيش كريم ومستقبل زاهر, لكن للأسف لم تستمر هذه الفرحة طويلاً ,فبعد سلسلة من التخبطات السياسية والمحاصصات الطائفية ـــ تزامناً مع انخفاض أسعار النفط عالمياً ـــ نتج عنها انهيار حاد في الاقتصاد العراقي ,بسبب اعتماد النفط مصدرا أساسيا للدخل القومي العراقي مما أثر سلباً على الموازنة العامة.
اتخذت الحكومة سلسلة من الاجراءات التقشفية لموازنة عام 2016م ,كتخفيض رواتب المتقاعدين والموظفين و تجميد مشاريع البنى التحتية ,مما يؤكد بأن التقشف سوف يشمل (ولد الخايبة) من أبناء الشعب ,فبعض السياسيين الفاسدين ملؤوا جيوبهم من المال السحت الحرام وحصنوا أنفسهم ومن حولهم لمثل هذا اليوم الأسود ,وقد أكدت المرجعية الدينية العليا في أكثر من مناسبة بأن إجراءات التقشف يجب ألا تستهدف المواطنيين ,ودعت إلى الاستعانة بفريق من الخبراء المحليين والدوليين لوضع خطة طوارىء لتجاوز الأزمة الاقتصادية الراهنة ,وأن يكون التقشف محصورا بشكل أساسي على المصروفات غير الضرورية في الوزارات والدوائر الحكومية ,عسى أن تجد من يسمع الصوت لتجنيب الشعب تكرار ويلات أيام الجوع لسنوات الحصار الاقتصادي الأليم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,466,607
- هل سينتهي القتل في البصرة ؟؟
- كفانا بكاءً
- الحجي والحجية
- هل شارع المتنبي قابل للاستنساخ..؟
- أذاعات وفضائيات مثيرة
- قراءة في كتاب ( مسميات البصرة -محلاتها أسرها أعلامها- ) ل ...
- عيد الأم بدعة عند جهال القوم
- سلامات بوابة عشتار
- قراءة في كتاب موسوعة البصرة التراثية ل(باسم غلب)
- العراقيون وعيد الحب
- الضمير الحي !!
- المنجمون والعام الجديد
- بصرتنا كانت أجمل
- عن نقص المناهج الدراسية
- صناعة الكتب في العراق
- بن النار والجنة
- عبد الرضا بتور وتماثيله
- متى تنتهي أحزاننا ..؟؟
- المظلوم أله حوبه
- جامعة البصرة والإعلام..!!


المزيد.....




- اعتقال 17 مواطنًا بالضفة
- السودان: العدالة ضرورية في مقتل متظاهرين
- صحف بريطانية تناقش اتهامات لجنود بريطانيين بارتكاب جرائم حرب ...
- اعتقال عنصرين مواليين لـ -داعش- في الرباط
- وكالة مهر الإيرانية: اعتقال ما يقرب من ألف شخص في الاحتجاجات ...
- آلاف اليونانيين يتظاهرون في ذكرى انتفاضة الطلاب على الحكم ال ...
- مصر: أحكام بالإعدام والسجن بحق المتهمين في حادث الواحات
- تحقيق استقصائي: وزارة الدفاع البريطانية تسترت على جرائم حرب ...
- الحكومة والجيش البريطانيان تسترا على جرائم حرب في افغانستان ...
- محكمة عسكرية مصرية تقضي بإعدام ليبي بسبب هجوم أودى بحياة 16 ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مصطفى غازي فيصل - حصار الامس وتقشف اليوم