أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - انهيار سد الموصل حقيقة ام خيال....!؟














المزيد.....

انهيار سد الموصل حقيقة ام خيال....!؟


علي قاسم الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5061 - 2016 / 1 / 31 - 22:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انهيــار ســد الموصـل حقـيقة ام خيــال....!؟
علـــي قاســــــــــم الكعـــــبي

ربما تكون السهام الخفية لتنظيم داعش الارهابي ومن يغذيه قد اصابت الهدف وبإتقان هذه المرة من خلال ما تروج له حول انهيار سد الموصل وما يتبعه من تهويل وتضخيم لوضع كارثي محتمل .
فمن المعلوم انه في زمن الحروب تنشط ووسائل وطرق الحرب النفسية ومنها الدعاية والاشاعة وطرق اخرى , فقد تكون بأعلى المستويات وتصل الذروة في خضم تصاعد الحرب وانحسار قدرات العدو عسكريا فيلجا الى بث الخوف والرعب في القاعدة المدنية التي هي مصنع العسكر ومن خلال رسائل معدة سلفا تجري اختيارها بشكل متقن تجعل المتلقي في حيرة من امرة وهذه الحيرة والتهويل هو احد السهام الخفية التي تعول عليها الحركات الارهابية في بث الخوف والتشكيك وتؤدي تثبيط العزيمة ، وإثارة الشك في نفسية الجميع المدني والعسكري على حد سواء وفي شرعية قضيتهم ، وزعزعة الأمل في النصر فيتخاذل ويسهل إقناعه بالهزيمة .وعندئذ تتحقق اهداف رسالتهم الخبيثة .
لقد اخذ موضوع انهيار سد الموصل حيزا كبيرا في وسائل الاعلام المحلية لا بل حتى الدولية واصبح حديث الشارع والغريب ان الساسة اصحاب القرار قد تباينت آرائهم بين المشكك وبين المتيقن من وقوع الكارثة.
المهم في الامر ان الموضوع اليوم بات هاجس المواطن ويضاف الى هواجس عدة منها الوضع الاقتصادي والامني الهزيل وتبعات هذا الوضع لكن احدا لم يكلف نفسة ويذهب بجولة الى حقيقة الموضوع ويفك الشفرة ,المواطن البسيط تارة يصدق واخرى يكذب حسب ما يطرق سمعة من انباء ومن اجل ان لا تبقى الامور هكذا فالحكومة مطالبة بكشف حقيقة الامر وان رسائل التطمين التي تطلقها بعض وسائل الاعلام الوطنية قد لا تقنع المواطن كليا كون الموضوع بات دوليا وتعدى حدود المحلية ومن خلال ذلك تتبين خطورة واهمية الموضوع وفي طبيعة الحال يتطلب من الحكومة حزما اكثر وتوضيح اكثر لحقيقة ما يحدث وان ترك الامر لوسائل الاعلام الصفراء للعبث بأمن الدولة واعصاب المواطن هو ذات الهدف الذي تعمل من اجلة المؤسسة التي تتقوم بمهمة الحرب النفسية
ففي تصريح لا احدى الاذاعات الوطنية "كذب مدير السد عز الدين النعيمى نباء الانهيار واعتبر الأمر تهويلا واكد ان السد بحالة جيدة وما هذه الا اساليب للحرب النفسية التي تمارسها التنظيمات الارهابية لبث الذعر والتشكيك بقدرة الحكومة على ادارة الازمة ويضيف بان السد لازال يعمل ولا يشكل اي خطرا واقلها في الوقت الحاضر وان عمليات حقن السدة والترميم تعمل بشكل مستمر ولا داعي للخوف او القلق ويؤكد حسين الجبوري مسؤول نفق الحفر والتحشية في سد الموصل ما ذهب الية النعيمي ".ويضيف بان عمليات الفحص والتحشية مستمرة ولم تتوقف منذ الثمانينيات وان الشركات العراقية الوطنية تعمل على ادامة السد بشكل دوري ,وهي مستمرة منذ كانت الشركات الاجنبية هي المسؤولة على صيانة السد وان تلك الصيانة مستمرة من قبل الشركات الوطنية العراقية ولا توجد مخاوف حقيقية حيال هذا الامر .
وهذا يتطابق مع تأكيدات وزارة الموارد المائية التي تنفي انهيار السد وانة يعمل بانتظام وتحت سلطة الحكومة
ان هذه التأكيدات من قبل المسؤولين تؤكد سلامة السد وعلى المواطن ان لا ينجر وراء هذه الدعايات المغرضة التي تريد النيل من الانتصارات التي تحققت والتي هي باتت قريبة من حسم ملف تحرير الموصل بعد انتصاراتها المتلاحقة في عدة جبهات
وهذة الوسائل الخبيثة التي يروج لها الاعداء باتت مكشوفة وهي لا تخلو من ايدي امريكية واقليمية لانها فشلت في جميع محاولتها من اسقاط البلد في الفوضى العارمة الى الحرب الطائفية والى تقسيم البلد وارباك الوضع الاقتصادي واخرها ولن يكون اخيرها هذه الحرب النفسية التي جربتها وحققت نجاحها في خدعة اسقاط الموصل فلا دعي للقلق انها مجرد اوهام ليس الا.....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,103,017
- في ذكرى التأسيس ستبقى افرحنا مؤجلة حتى النصر...
- الشهيدة -اشواق النعيمي ...لاأهالي الموصل أما فيكم رجل.....!! ...
- -البرلمان يضرب - العبادي بيد من الحديد..... علي قاسم الكعبي
- التقشف يُطَال مدارس الاَطفال...علي قاسم الكعبي
- كَذَبَ المُوُتُ فَالُحُسَينُ مُخَلدُ كُلَمَا مَرالزَمَانَ ذك ...
- العراق من بلد الٌزهاد الى بلد السٌراق...علي قاسم الكعبي
- لجوء الكاتب العربي- للمصطلح الأجنبي قصور في اللغة أم في الكا ...
- لا يستِطيع أحد ركوب ظهرك الا اذا كٌنت مُنحنياَ......!!؟ علي ...
- لماذا تصر ل-BBC على مصطلح- الدولة الاسلامية- بدلاً عن داعش.. ...
- هل ستصدق نبوءة هايدين-العراق وسوريا قد اختفيا...!!؟
- الايزيدية التي احرجت النساء المسلمات-السنية ....سارة سعيد قص ...
- ولادة الامام المنقذ فكرة اسلامية ...؟ ام تشترك فيها الاديان ...
- بين حكومة الثرثار وسبايكر.خيط رفيع .....
- الجيش من الهزيمة الى الثبات ومن الثبات الى النصر... علي قاسم ...
- مصر والخليج ..ودموع التماسيح على الشرعية....!؟ علي قاسم الكع ...
- هل ماتزال اليمن سعيدة ....!!؟ علي قاسم الكعبي
- أختتام مهرجان العنقاء الدولي..أم ولادة ميسان....!!؟ علي قاسم ...
- برلمان الطفل.....والنقش على الحجر.......علي قاسم الكعبي
- هل فعلاَ اصبح التعليم يثقل كاهل الحكومة لتصفه بغير المنتج .. ...
- وهل للمثقف العراقي يوم..!!؟ انة في ميسان.... علي قاسم الكعبي


المزيد.....




- مصدر يكشف تفاصيل اجتماع بومبيو ومحمد بن سلمان بشأن خاشقجي
- مخافة دعاوى قضائية أمريكية أوبك تنصح أعضاءها ألا يخوضوا في أ ...
- الاتحاد الأوروبي: لا تقدم في المفاوضات بشأن خروج بريطانيا
- وزيرة الصحة الروسية: 10 من ضحايا انفجار كيرتش يخضعون للرعاية ...
- هروب من التحرش الأسري وقسوة الشارع... قصص وروايات -فتيات الع ...
- ماي تحث الاتحاد الأوروبي على إبرام -اتفاق صعب- بشأن بريكست
- العراق يطالب لبنان بأموال من حقبة صدام
- رفع السرية عن -عميل القرن- الذي أنقذ السوفيت من مصير اليابان ...
- روسيا ومصر.. علاقات تاريخية وشراكة استراتيجية
- ظريف: الولايات المتحدة بعقوباتها تنتهك مبدأ سيادة القانون


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - انهيار سد الموصل حقيقة ام خيال....!؟