أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى منيغ - الجديدة على القهر ليست متعوِّدة














المزيد.....

الجديدة على القهر ليست متعوِّدة


مصطفى منيغ

الحوار المتمدن-العدد: 5056 - 2016 / 1 / 26 - 08:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجديدة على القهر ليست متعوِّدة
من المغرب كتب: مصطفى منيغ
كَثُرَ فيها التسول ، بشكل مُهْوِل، حتى فَكَّرَ نحيلها في الذهاب إلى المَوْصِل ، لولا يقظة العاقل ، الذي عطّل السفر لموعد مُقبل ، إن لم يصل إلى هنا الحل الشامل ، يفتح أبواب الأمل من جديد فينتعش المُدَرِّس والعامل ، ويجد الشغل كل شاب عاطل ، ويندرج الفرح في برامج قادة النفوذ الترابي بالكامل ، ليس بالرقص كالقرود للفوز بكمية من الموز المستورد من البرازيل ، ولا بصياح المضطرين الغناء لأخذ كيس بلح حوض أزيلال ، ولا زغاريد تتعالى غير بريئة من مصنع يلعنه بعض الرجال، سبيل دريهمات منزوعة من ميزانية كلأ البغال ، المخصصة سنويا لجر عربات جمع الأزبال .
جامعة كانت للمسرح خَرّجت أشهر ممثل ، فأصبحت جامعة هموم الفنون السبع غير مجيبة أي سائل ، يبحث عن عروس بحر الإبداع الغارقة (يقابل الناكرين الفاعل) بما استحضره بعد جهد جهيد من دلائل ، أن الأمور الجميلة إلى الهاوية تميل ، مذ غاب عنها ما وعدوا به للتنمية خير بديل ، فإذا الحال يطرد وجوههم من حياله بالأحرى أن يعاود الإصغاء لأضغاث أحلامهم الاستيلاء على "الجديدة" بالمكائد مكيدة خلف مكيدة ، علما أن مراحل: "الشعب لمحاصيل الخيرات زارعا، وحفنة من المتسلطين الاستغلاليين للمنتوجات حاصدة"، ولَّى زمانها بلا هوادة في هذه "الجديدة" التي أصبحت بنفوذهم بالية هرمة جالسة عارية على الله الباري الحي القيوم وحده معتمدة .
مدينة "الجديدة" عَرَفوا قيمتها فأهملوها عن قصد، وتلك مصيبة مسببة للمتاعب، وتجنبوا لتصبح "تطوان" ناحيتها عن عمد ، وتيك أخرى تُوَلِّدُ المَزيد من مصائب ، فمن يصغى ليرد الكفة الثانية المسروقة من ميزان العدل بين المدن المغربية جميعها؟ ،فالمغاربة "هنا" هم المغاربة في "تطوان" ، أم ثمة ما يحجب البنيات التحتية الراقية في "الجديدة" ويسمح لها ظاهرة في تطوان؟، عجيب مثل المعادلة المصاحبة عقول يتوصلون بالرواتب الرسمية لجعل المدن بيادق لوحة الشطرنج ، المكونة الهرج ، في المربع المصبوغ عندهم بالأسود وتنشيط المفيد من الرواج، في المربع الجاعلين منه الأبيض، ليلعبوا بإتقان تنفيذا لأوامر ممنوحة بغير لغة الضاد، المحصور تداولها سيصبح في المساجد للصلاة لا غير، إن أُغْلِقت حاسة الشم عن استشعار رائحة الغليان في نفس المناطق، العالم ساكنوها بما تختزنه مؤهلة لتكون أحسن بمراحل متقدمة مما هي عليه الساعة لولا تلك السياسة الهادفة لجعل مدينة كالجديدة متجمدة .
للخيول فيها مهرجان ، والفرسان أخرص ما يكون فيهم اللسان ، أمام من وفد منتسبا للأوربيين أو الأمريكان ، أو دول البلقان ، في صرف العناية والرعاية دونهم وذاك حيف يُرى بكل الألوان ، فان انتهت الجوقة ، وقُُرِئت آخر جملة في الورقة ، يُحملق من حملق، ويَعٍد الخارج الضاربة الخيبة على يديه بذكاء مطرقة، ألا يرجع أبدا لمثل الملتقى .
السياحة مروحة تعاند الذباب المتجمعة في كل ساحة، بمعدل يخيف القاصدين المبيت للراحة، فيترفعون حتى على السباحة ، والعيون الجاحظة تزرع في وجدانهم أنهم إن مكثوا أصيبت بطونهم بالقرحة .(للمقال صلة)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,144,868
- أحقا لم يعد الشرق شرقاً ؟؟؟.
- من أحزاب الغاب
- أساسا للسياسة المغربية ساسة (2من10)
- زعيم لمصالحه داعم
- غرائب غراب
- أحزاب عارضة وليست معارضة
- حزب على نكساء راكب
- الناظور ألا زال كالمقهور ؟.
- الحمار يفهم أنه حمار
- الحسية بين حالمة وحليمة
- التحقيق بالمنطق ينطلق
- بشار ورقة في ملف اندثر
- للنفاق رفاق وأسواق
- -بشار- منشار نجار
- أفكار حمار بشار


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. مينيسوتا تفتح تحقيقا ضد شرطتها بسبب مقتل ...
- رئيس وزراء أستراليا يقبل دعوة لحضور قمة مجموعة السبع في اتصا ...
- اليمن.. هل يصلح المال ما أفسدته الحرب؟
- تحرك في الكونغرس الأمريكي لتمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهج ...
- ماكرون وتبون يبحثان الملف الليبي والوضع في منطقة الساحل
- هل هي نهاية الحلم الأمريكي في غمرة موجة الغضب إزاء مقتل جورج ...
- إسرائيل تجري تجارب لصواريخ بالستية قصيرة ومتوسطة المدى في ال ...
- اختبار الحمض النووي لمخطوطات البحر الميت يكشف أحد ألغازها
- نصف التمويل المطلوب.. مؤتمر مانحي اليمن يجمع 1,35 مليار دولا ...
- هل هي نهاية الحلم الأمريكي في غمرة موجة الغضب إزاء مقتل جورج ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى منيغ - الجديدة على القهر ليست متعوِّدة