أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف تيلجي - العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل - نوبل - لليزيدية نادية مراد .. كتعويض














المزيد.....

العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل - نوبل - لليزيدية نادية مراد .. كتعويض


يوسف تيلجي
الحوار المتمدن-العدد: 5032 - 2016 / 1 / 2 - 08:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل " نوبل " لليزيدية نادية مراد .. كتعويض
هذا ليس مقالا وليس بحثا وليس قراءة لنص وليس موضوعا أعد للنقاش .. أنه كلمة حق للعراقية نادية مراد ، وأن كنت قد وصفتها بدليل ديانتها الأزيدية وهو وصف لا أرضى به ، لأن الفرد لا يعرف بدينه أو بمعتقده أو بمبدئه ، ولكني تعمدت هذا فقط للأستدلال على شخصيتها النبيلة .
أني أدعوا / من خلال هذا المنبر الكريم ، جميع المفكرين والكتاب والباحثين والأدباء وكل الشخصيات العامة على مستوى العالم ، خاصة غير العراقيين وذلك لأن العراقيين منهم ، حكومة وحكام برلمانيين ورجال دين .. لديهم ما يشغلهم من أمور الحياة الدنيا ، وهو أغتصاب العراق كله كوطن فيما بينهم ! أدعوا الجميع للعمل كل من موقعه للعمل على ترشيح ، نادية مراد ( * ) لجائزة نوبل ، من باب أنها أغتصب حقها في الحياة ، وصيروها كسلعة تباع وتشترى لغرض الجنس من قبل جماعة تكفيرية أرهابية وهي داعش ، من الضروري أن يعلم الجميع أن ما جرى هو أهانة أنسانية لفتاة ممكن أن تكون أختك أو أبنتك أو حبيبتك .. ، يا شرفاء العالم أتحدوا من أجل شرف البشرية والأنسانية الحقة بعيدا عن أسلمة الحق نفسه ، وأن تكفير الديانة الأزيدي ، ( وحسب ما جاء بموقع الويكيبديا ، أن الإيزيديون أو اليزيديون بـالكردية : Ê-;-zidî أو ئێ-;-زی-;-دی-;- هي مجموعة دينية تتمركز في العراق وسوريّة . يعيش أغلبهم قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق ، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا ، وسوريا ، وألمانيا ، وجورجيا وأرمينيا . ينتمون عرقياً إلى أصلٍ كرديٍ ذي جذور هندوأوروبية مع أنهم متأثرون بمحيطهم الفسيفسائي المتكون من ثقافات عربية وسريانية ، فأزياؤهم الرجالية قريبة من الزي العربي ، أما أزياؤهم النسائية فسريانية ، يرى الإيزيديون أن شعبهم ودينهم قد وُجدا منذ وجود آدم وحواء على الأرض ويرى باحثوهم أن ديانتهم قد انبثقت عن الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين ، ويرى بعض الباحثين الإسلاميين وغيرهم أن الديانة الإيزيدية هي ديانة منشقة ومنحرفة عن الإسلام ، ويرى آخرون أن الديانة هي خليط من عدة ديانات قديمة مثل الزردشتية والمانوية أو امتداد للديانة الميثرائية ، الشخصيات الأساسية في الديانة الإيزيدية هي عدي بن مسافر وطاووس ملك...) ليس فيه من قرينة دينية أو حتى تأريخية ، يبرر هذا التكفير لأنها ديانة حتى أقدم من الأسلام نفسه ، وبعض الباحثين المسلمين يقول أنهم أنشقوا منه .. ، وأنا شخصيا أرى أنه حتى لو لغينا أو أهملنا هذه المعلومة أو تلك ، فأنهم بشر أولا وأخيرا ، والأعتقاد الديني أمرا ثانويا !! .
يا ضمير العالم أتحد حول كلمة الحق لأن الحق مفهوم ومبدأ أنساني ، كما أن الأنسانية ليست عقيدة أسلامية حتى نكفر باقي العقائد ، بل أنها نعت أو صفة تخص البشر أجمع ، أن ترشيح نادية مراد لنوبل يتموضع بمكان أنها ضحية لتعاليم ونصوص أسلامية وضعت ضد أنسانية البشر ! ولا أرى من أن جائزة نوبل ستعطي قدرا لنادية مراد بل أن نادية مراد تعطي قدرا للجائزة نفسها ، ولكن منح الجائزة لنادية مراد يعطي مفهوما أمميا لحالة ووضع نادية مراد الأنساني ، وذلك لأنه يسلط الضوء على أنعكاس النصوص على ردود أفعال وتصرفات المنظمات الأرهابية الوحشية كداعش والقاعدة وغيرها ! وأن ربط نوبل بنادية مراد من جانب أخر ، سيذكر العالم أجمع من أنه كلما ذكرت جائزة نوبل سيذكر معها حالة أغتصاب جماعي لأنسانة وعرضها للبيع والتبادل لغرض الأغتصاب الجنسي لفتاة عراقية أسمها " نادية مراد " .
-----------------------------------------------------------------------------------------
( * ) للأطلاع أكثر على موضع نادية مراد ، يرجى الدخول على الروابط التالية :
https://www.youtube.com/watch?v=8kw31jECEFc مقابلة مع عمرو أديب .
elaph.com/Web/News/2015/12/1062402.html موضوع عن نادية مراد منشور في موقع أيلاف الالكتروني .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سبي النساء .. بين الشرعنة و الأغتصاب
- الأسلام والعرب والقتل .. مع أستطراد لأية ( كنتم خير أمة ... ...
- قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة الع ...
- التحالف الدولي الأسلامي .. قيادة غير مؤهلة ونتائج مستقبلية م ...
- وطن للبيع / بالجملة أو بالمفرق
- بغايا وسبايا الجاهلية تلدن حكام وأمراء .. الدولة الأسلامية - ...
- داعش - ترد الجميل - نفطا الى - أردوغان -
- حقبة قبل وبعد - أسقاط الطائرة الروسية -
- عبثية (*) حكومات العراق بعد 2003
- العرب / الفلسطينيين ، وأسرائيل أين ... والى أين
- باريس تذبح تحت راية - الله أكبر -
- قراءة من - الذاكرة الجنسية - ..
- الشهداء - يعمذون - بالدم
- العناية بالنشء .. وعملية النهوض المستقبلي
- قراءة في كتابة تأريخ الخلافة الأسلامية .. رؤية شخصية
- قراءة في الأمن الغذائي العربي
- قراءة حداثوية للحج و الكعبة ... مع أستطراد لحوادث التدافع في ...
- خواطر شخصية .. غير صالحة للنشر
- يوميات شعب
- مسألة اللاجئين و - النواصب والروافض والكفار -


المزيد.....




- الكلب يساعد الإنسان في الجزيرة العربية منذ 8 آلاف عام (فيديو ...
- بوتين يبحث مع أمير قطر أزمتي سوريا والخليج
- الحزب الحاكم في زيمبابوي يعزل موغابي
- المكسرات للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية
- المحكمة الاتحادية تلغي استفتاء كردستان
- -الجنائية الدولية- ستحقق في جرائم العسكريين الأمريكيين في أف ...
- بالفيديو.. أول رحلة لقطار الحرمين الشريفين
- ترامب يعيد كوريا الشمالية إلى قائمة الإرهاب
- موسكو أمام خيارين أحلاهما مر في أوكرانيا
- ندوة حوارية في ستوكهولم حول كتاب العائلة في المنفى


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف تيلجي - العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل - نوبل - لليزيدية نادية مراد .. كتعويض