أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد يوب - نظرية التلقي والتأويل في النقد الأدبي عند العرب















المزيد.....

نظرية التلقي والتأويل في النقد الأدبي عند العرب


محمد يوب

الحوار المتمدن-العدد: 5019 - 2015 / 12 / 20 - 12:02
المحور: الادب والفن
    



في أواسط القرن الماضي ظهرت عدة نظريات نقدية تهتم بدراسة النص الأدبي؛ ومنها المنهج التاريخي والاجتماعي والنفسي؛ التي تسلط الضوء على الكاتب وظروفه؛ كما ظهرت مناهج أخرى اهتمت بسلطة النص وأكدت على دراسته دراسة داخلية؛ كما عند الشكلانيين الروس؛ وعند رولان بارث الذي حث على دراسة النص ولا شيء غير النص؛ وأكد على موت المؤلف من أجل حياة النص وذلك من خلال تفاعلاته البنيوية الداخلية. وكان لذلك الجدل والصراع القائم بين هذه المناهج النقدية والنظريات المعرفية المتباينة الأثر الواضح في ميلاد جمالية التلقي في النقد المعاصر(الهيرمنيوطيكا) مع مدرسة كونستونس الألمانية بقيادة هانز روبرت لياوس؛ وفولف جونج إيزر.
وقد اعتمدت هذه النظرية على المتلقي ودوره في تمام النص الأدبي؛ على اعتبار أن هذا الأخير يكتب بثلاث أياد؛ يد الكاتب ويد النص و يد القارئ؛ والنص يبقى كسولا إن لم يكن القارئ شريكا في إنتاجه؛ بل إن النص الأدبي أنشئ من أجل القارئ؛ وأن النص الأدبي أثر مفتوح يحيا ويستمر في الوجود من خلال تعدد القراءات.
لقد أحدثت نظرية جمالية التلقي والتأويل ثورة عارمة في مجال الدراسات الأدبية والنقدية وفي تاريخ الأدب الحديث، وذلك بوصفها نمطا جديدا في الدرس الأدبي.
ومنهم من يرجع بداية هذه النظرية لحقبة قديمة من هذا الزمن، حيث استخلص "روبرت هولب" من الوظيفة الاتصالية للبلاغة نقطة بداية لنظرية التلقي حين قال: " وكتاب فن الشعر لأرسطو باشتماله على فكرة التطهير بوصفها مقولة أساسية من مقولات التجربة الجمالية، يمكن أن يعد أقدم تصوير لنظرية تقوم فيها استجابة الجمهور المتلقي بدور أساسي" بمعنى أن تاريخ نظرية التلقي والتأويل يعود إلى (نظرية المحاكاة) عند أرسطو لاشتمالها على فكرة التطهير التي تقوم وتنهض على استجابة المتلقين وردود أفعالهم تجاه الأثر الأدبي.
حقيقة الأمر إن الإنسان كان يمارس التلقي ويؤول ما يسمع منذ بداية حياته، ولكن كان ذلك بشكل مبسط وسهل، ثم أخذ يتدرج شيئا فشيئا، إلى أن أصبح لنظرية التلقي والتأويل القواعد والنظريات التي تخصه.
1-التلقي والتأويل عند العرب
مند القدم إلى الآن كانت ومازالت نظرية التلقي والتأويل محل نقاش وجدل؛ فبالرغم من أن علماء الغرب هم من وضع أسس هذا العلم؛ إلا أنه يمكن القول بأن العرب اهتموا كذلك بأهمية تلقي النصوص وتأويلها؛ وقد انصب اهتمامهم في هذا المجال بتلقي النص الديني؛ لأن فيه نصوصا تفهم منذ الوهلة الأولى؛ وأخرى تحتاج إلى الاستعمال العقلي.
في المجال الأدبي كانت ظروف التلقي الأدبي تفرض على المبدع أن يعرض إبداعاته بنفسه على أكبر عدد من المتلقين في الأماكن المتاحة لذلك؛ وأقيمت الأسواق الأدبية لإلقاء الشعر والمحافل الجماعية لسماع الخطباء؛ مثل سوق عكاظ أو سوق المربد وغيرهما...؛ ولنا في قصة أم جندب؛ و الخنساء وزهير بن أبي سلمى أكبر دليل على ذلك .

وقد ارتبطت عملية التلقي والتأويل بردود أفعال النقاد تجاه النصوص الأدبية؛ النثرية منها والشعرية؛ والتي أثارت فيهم كثيرا من المفاهيم النقدية مثل: فكرة الموازنات والسرقات والوساطات...
وتطورت لتصبح أكثر دقة واحترافية عندما أصبحنا نتكلم عن (التلقي الضمني) و(العدول عن النص) و (سنن القراءة)...وأصبح الأدب كلما كان جيدا كلما كان له تأثير قوي على المتلقي؛ ولهذا أصبح الأدب إبداعا من جهة المنشئ وتذوقا من قبل القارئ؛ لأننا لا يمكننا تصور أدب بدون قارئ؛ أومستمع؛ حيث في مرحلة قبل التدوين كان التلقي سماعيا وفي مرحلة التدوين أصبح التلقي قرائيا.
ثم بعد ذلك أقيمت المسارح ودور السينما والمعارض لإيصال المنتجات الجديدة لهذه الأشكال الفنية المستحدثة إلى المتلقين.وبعد ذلك أصبح التلقي الأدبي والفني فرديا أوشخصيا بفضل الكتاب والصورة ثم بفضل الإذاعة أوالتلفزيون وبفضل التطور الهائل لوسائل الاعلام المتطورة مثل الانترنيت وغيرها...
وقد فرض التلقي الأدبي على المتلقي ألوانا معينة من فنون القول التي تتماشى مع عملية الجهر في الأداء؛ كما فرض هذا الأمر نفسه على النقد والبلاغة؛ فظهر الحديث عن مقتضى الحال؛ ومطابقة المقال للمقام؛ كما ظهر الحديث عن هيئة الخطيب وما يتخذه من صفات؛ وظهرت فنون الإلقاء المؤكدة على مخارج الحروف والألفاظ؛ والسجع وأشكال أخرى من أشكال الصنعة القولية؛ وكان من الضروري أن تكون اللغة هي الوعاء للإيقاع الصوتي وهي الأساس لإحداث الجماليات الفنية المطلوبة؛ ولإثارة الأحاسيس وشحنة الانفعالات القابعة في نفسية المتلقي وإعادة استرجاع المسموع.
وفي الثقافة الإسلامية نجد تعددية القراءات للنص القرآني حيث قال الرسول عليه السلام: "القرآن ذلول ذو وجوه فاحْمِلُوهُ عَلَى أحسن وجوهه" لقد أكد عليه السلام على العلاقة الوطيدة والهامة بين القرآن الكريم وقارئه؛ منبها إلى أهمية هذه الظاهرة مؤكدا على ضرورة الأخذ بأحسن الأوجه في حال تعددها، وذلك لأن أحسن الأوجه في اللغة يكون دائما هو الوجه الأفضل والأصح والأصوب والأقرب إلى الحقيقة والواقع، ويوافقه في ذلك علي بن أبي طالب الذي يقول:( القرآن حمال أوجه).
والسبب في تعدد القراءات والتأويلات هو وجود المترادفات في اللغة العربية التي تُحمل على معانٍ حسب سياق الأسلوب الذي وضعت فيه، وقد تكون الكلمة الواحدة تحمل وجه التضاد مع نفس الكلمة في موضع آخر.
فاللغة العربية تتميز بظاهرة تعدد الأوجه النحوية وتعدد المعاني للكلمة الواحدة أو العبارة الواحدة أحيانا، بحيث يكون على المتلقي العربي لتلك الكلمات أو العبارات المتعددة المعاني أن يحدد بكل موضوعية المعنى أوالوجه المقصود أو الأرجح من تلك الأوجه بحسب السياق.
ولهذا تلتقي نظرية التلقي والتأويل مع مرجعيات في الثقافة العربية؛ حيث إن النص الأدبي في نظرهم ليس ثابتا وما يستخرج منه من تأويلات هو راجع إلى تفاعل القراء معه.
ومع تطور العصور لم تعد النظرة إلى النصوص الأدبية قائمة على صورة فنية نهائية وإنما اعتمدت وراهنت على ذائقة المتلقي ومدى تفاعله مع هذه النصوص؛ وملء ما ظل مبهما فيها؛ وهي التي سماها دعاة نظرية التلقي والتأويل بملء الفجوات التي يتعين على المتلقي ملؤها؛ ولهذا السبب نجد النقاد القدماء قد اختلفوا في كثير من القصائد الشعرية؛ حيث إنهم يتقبلون الشعر الجيد الذي يلقى قبولا عند السامع ويرفضون الشعر الرديء الذي تنفر منه آذان المتلقين، وهذا هو الذي يعرف عند الهيرمنيوطيقيين ب(تغير الأفق) و(اندماج الأفق) والمقصود بتغير الأفق هو تعارض القارئ مع ما يوحي به النص الأدبي؛ أما (اندماج الأفق) فهي علاقة التجاوب بين تاريخية النص وإحالته على الحالة الراهنة.
وقد أدرك كل من الجاحظ والجرجاني والقرطاجني وابن قتيبة البُعْدَ الهام والمكانة الحقيقية للمتلقِّي في الظاهرة الأدبية، فالنص الأدبي يحتاج لكي يحقِّق وجوده ويؤتي أُكلَه إلى مُبدِع قادر على توظيف إمكانات اللغة والبلاغة، ومتلقٍّ بارع قادر هو الآخر على فكِّ شفراته وتحسُّس مواطن القوَّة والضعف فيه، بهذه الرؤية للدور الذي ينبغي للمتلقِّي أن يلعبه في المعادلة الأدبية تتحقَّق العلاقة التكاملية بين الكاتب والمتلقِّي، لتصبح عملية التواصل الأدبي مرهونةً بمستوَى ودرجةِ العلاقةِ بين طرفي المعادلة، وهما: "المنتج" و"المتلقي" " ونستحب له أيضا أن ينزل ألفاظه في كتبه فيجعلها على قدر الكاتب والمكتوب إليه، وأن لا يعطي خسيس الناس رفيع الكلام، ولا رفيع الناس وضيع الكلام" وفي نفس السياق يسير ابن طباطبا
" فإذا اتفق لك في أشعار العرب التي يحتج بها تشبيه لا تتلقاه بالقبول، أوحكاية تستغربها، فابحث عنه ونقر عن معناه، فإنك لا تعدم أن تجد تحته خبيئة، إذا أثرتها عرفت فضل القوم بها، وعلمت أنهم أدق طبعا من أن يلفظوا بكلام لا معنى تحته"
وقد اشترط هؤلاء النقاد الكفاءة اللغوية، والثقافة الأدبية، والذوق الصافي في المتلقِّي، أمور ينبغي أن يُنظَر إليها في إطارها الزماني، كعوامل استطاعت في وقتٍ مبكِّر من البحث النقدي أن تقنِّن القراءة وتحوِّلها إلى فعل تلقٍّ منتج، يعمل على تحرير القارئ ليصبح مُسهِمًا في إنتاج معنى النص، والوقوف على جمال التعبير فيه، والاقتراب منه بصفة موضوعية.
2-التلقي و التأويل في النقد الحديث
إن القراءة نشاط مكثف وفعل متحرك، وتوليد يحاول معه القارئ استكشاف وسبر أغوار النص وهي تسير في اتجاهين: من النص إلى القارئ، ومن القارئ إلى النص، تقوم وتنهض بين عمليتين: التلقي والتأويل.
فالتلقي هو نقل المعنى من داخل بنى النص الصغرى والكبرى، وعلاقات تلك البنى بالنسق والأنساق داخل النص نفسه، كما يقول البنيويون إلى المتلقي، وهو ما يعتبر تمهيدا بدرجة ما لمدرسة التفكيك التي بدأها جاك دريدا؛ أي هو العملية التي تتم عند القارئ أوالمتلقي من قراءة النص والتعرف على معانيه وأبعاده وعلاقاته.
وقد انصب اهتمام نظرية التلقي على الكيفية التي تم بها تلقي الخطاب الأدبي عبر الزمن؛ ومحور هذا الاهتمام هو المتلقي وحكمه على النص الأدبي في فترة تاريخية؛ وهو ما يبرر اعتمادها على المناهج التاريخية والاجتماعية.
أما التأويل: فهو تحديد المعاني اللغوية في العمل الأدبي من خلال التحليل، وإعادة صياغة المفردات والتراكيب؛ ومن خلال التعليق على النص، وهذا يركز على مقطوعات غامضة أو مجازية يتعذر فهمها؛ أي توضيح مرامي العمل الفني ككل، ومقاصده باستخدام وسيلة اللغة، بتركيزه على شرح خصائص العمل وسماته مثل النوع الأدبي الذي ينتمي إليه وعناصره وبنيته وغرضه وتأثيراته.
ويعتقد أن النص يبني بكيفية مسبقة استجابات قرائه المفترضين ويحدد بكيفية قبلية سيرورات تلقيه الممكنة ويثير كل واحد منها بفضل قدرات التأثير التي تحركها بنياته الداخلية؛ وتنتهي مهمة المرسل بنهاية رسالته/النص، ويطلب إليه بعد ذلك الاختفاء أو الموت؛ لأن بموته تكمن يقظة المتلقي وحياته.
وأبرز محاور نظرية التلقي هو" أفق توقع" القارئ في تعامله مع النص، فقد تختلف المسميات ولكنها تشير إلى شيء واحد: ماذا يتوقع القارئ أن يقرأ في النص؟ وهذا التوقع وهو المقصود تحدده ثقافة القارئ وتعليمه وقراءاته السابقة، أو تربيته الأدبية والفنية؛ والقارئ الذي يعنيه منظور التلقي هو القارئ المثقف الذي ينطلق في تفسيره للنص من وعيه بأفقه وآفاق الآخرين.
و يتحدد أفق توقع القارئ من خلال سبعة مبادئ:
1- إن تاريخ الأدب يجب ألا يتجاهل القارئ وأهمية المتلقي الذي يعتمد على آفاق التوقعات لدى القارئ.
2- إن آفاق التوقعات يجب أن ترتبط بنظرية الأنواع الأدبية.
3-أفق التوقعات يساعد في فهم ردود فعل القراء للنصوص.
4-بإعادة تركيب أفق التوقعات لقارئ معاصر للنص نستطيع فهم نظرية القراءة
المعاصرة له.
5-في بعض الأحيان تمثل بعض النصوص تحديا أكبر من أفق التوقعات عند القراء المعاصرين.
6-يجب على جماليات التلقي عدم قبول أحادية البعد المعاصر الذي يؤخذ بعين الاعتبار عند التعامل مع النص.
7-إن جماليات التلقي تسلم بالوظيفة الاجتماعية للأدب، وترى أن قراءة الفرد تؤثر في سلوكه الاجتماعي.
و لذلك ففي نظريات القراءة الحديثة يشكل القارئ العنصر الرئيسي في العملية الإبداعية؛ فالمتلقي وحده الذي يملك قدرة نفخ الروح في جسد النص؛ في سواد مداديته؛ ومن ثم كان فعل الكتابة قرانا بين الخطاب المحمول على الزمن والنص المحمول على المكان؛ فالكتابة إذن هي تركيب الزمان على المكان. ولعل سبب هذه الأهمية يرجع إلى إغراق النظريات السابقة في قضية التاريخ والمجتمع، ومختلف السياقات الثقافية والحضارية والاجتماعية والنفسية المحيطة بإنتاج النص، وكذا الاهتمام المفرط بالأنساق النصية بعيدا عن كل من منتج النص وقارئ النص.
إن الاتجاه الفلسفي الحديث الذي يركز على الدور المركزي للقارئ في تحديد المعنى هو الفينومينولوجيا (أو فلسفة الظواهر)؛ إذ يذهب هوسرل Husserl إلى أن الموضوع الحق للبحث الفلسفي هو محتويات وعينا وليس موضوعات العالم، فالوعي دائما هو وعي بشيء، وهذا الشيء الذي يبدو لوعينا هو الواقع حقا بالنسبة إلينا ( ). فالإنسان بتأملاته التي تتحكم فيها نوازع النفس ومختلف ترسبات الشعور واللاشعور، تسعى إلى الاستكناه والفهم والمعرفة ومن ذلك فإننا نكتشف في الأشياء التي تظهر في وعينا خصائصها العامة أو الجوهرية .
ونستخلص من كل هذا العرض الطويل بأن نظرية التلقي والتأويل تقوم وتنهض على أن كل نص يقوم على مبدع يبدعه؛ وقارئ يقرؤه؛ يتوازى مع مبدعه؛ وأن النص لا يحيا إلا بفعل الحال الثانية التي تتصوره؛ وهي القراءة المنتجة التي ينشأ عنها إبداع نص آخر؛ من نوع آخر؛ على أنقاض النص الأول؛ و التي غالبا ما تفضي إلى نص ثالث يعرف بنقد النقد.

محمد يوب
ناقد أدبي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,885,120
- حالة ما بعد الحداثة
- تُخمة
- دينامية النص القصصي وسلطة الأشياء قراءة في -موال على البال- ...
- بناء الشخصية الروائية قراءة في رواية الرهائن للأديب محمد صوف
- صدى سيرة ذاتية 1
- جغرافية اللغة وأسلوبية المكان
- يارا وأخواتها -------------
- سوق النخاسة
- رسالة إلى الرفيق الأسفل
- بائعة الهوى على أبواب الليل
- السردية العربية بين الأصالة والمعاصرة
- المفارقة في القصة القصيرة جدا
- جمالية تداخل الأجناس والبحث عن فائض المعنى
- المتخيل السردي: قراءة في رواية المطرودون للأديب معمر بختاوي
- الخطاب الفضائي في -لحظة شرود- للقاص محمد محضار
- الشخصية الثائرة والبعد التراجيدي في رواية - الثائر- للأديب م ...
- القصة القصيرة جدا في ضوء نظرية الجذمور
- جمالية السرد النسائي
- قراءة في كتاب -نحو نظرية منفتحة للقصة القصيرة جدا- للدكتور ح ...
- جمالية الفوضى في ديوان -صمت يساقط أكثر-لعزيزة رحموني


المزيد.....




- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة
- بوريطة يدعو إلى تجاوز النقاشات -العقيمة والمنفصلة عن الواقع- ...
- رئيس مهرجان الأقصر: السينما الأفريقية عالمية لكنها بحاجة للد ...
- المفكّر السيد ياسين
- مهرجان -بابل للثقافات العالمية- بشعار -كلنا بابليّون- في دور ...


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد يوب - نظرية التلقي والتأويل في النقد الأدبي عند العرب