أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى منيغ - من أحزاب الغاب














المزيد.....

من أحزاب الغاب


مصطفى منيغ

الحوار المتمدن-العدد: 5018 - 2015 / 12 / 19 - 08:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من أحزاب الغاب
مصطفى منيغ

حزب كل ما فيه يدين بقاءه في الساحة السياسية المغربية ، شخص واحد هو الأمانة العامة لذاك التنظيم الغريب ، وكل المجالس والفروع المحلية والإقليمية والوطنية، الآتي بها قانونه الأساسي ، وجميع الأجهزة الموازية ، لا أحد معه ، من المؤتمر إلى المؤتمر الموالي ، المرشح الوحيد يكون بلا منافس ، الآمر بالصرف يرخص ويمنع ووزارة الداخلية للأسف تدفع، من يحضر مثل المؤتمر لا يتعدى الراغبين في مشاهدة مسرحية مملة تلقي الضوء الساطع على سخافة حزب يستغل الساحة السياسية للضحك على الجميع بلا محاسب أو رقيب يعيده من حيث أتى ويقيمه في مكان لن يجرأ داخله بالانفراد في تخطيط شطحاته المنافية تماما والعمل السياسي أو الاشتغال في حقلها وفق الشروط المنصوص عليها في القوانين المعمول بها في المملكة المغربية ، شخص لا يتقن كتابة بضع كلمات في كلمة يواجه بها من حضر من أجل الفرجة على إنسان ظن أنه أذكى الأذكياء يحصد ملايين الدعم السنوي الذي تخصصه وزارة الداخلية للأحزاب السياسية ، ويتباهى بكونه قادر على التظاهر بالكفاءة في تأطير المواطنين سياسيا وهو لم يستطع تأطير حتى نفسه، افتُضح أمره خلال الانتخابات المحلية الأخيرة حيث لم تنفعه التزكيات التي طالما عرضها متوسلا البعض بقبولها كي يضخم في القائمة المقدمة للوزارة المشرفة حتى تمده بالأموال المخصصة لتمويل الحملة الانتخابية ، لكن الوزارة طالبته بإعادة تلك الأموال لخزينتها بعدما تبين لها أن حزبه لا يتبعه أحد،ورغم قدم عمره غير معروف على الصعيد الوطني.
إن بقاء مثل الحزب يُعد مهزلة تصب في الساحة السياسية لدولة المغرب الغرض منها تمييع العمل الحزبي برمته وسلخه من مصداقيته ليس إلا، وبخاصة في هذه المرحلة الدقيقة من حياة الوطن.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,191,294
- أساسا للسياسة المغربية ساسة (2من10)
- زعيم لمصالحه داعم
- غرائب غراب
- أحزاب عارضة وليست معارضة
- حزب على نكساء راكب
- الناظور ألا زال كالمقهور ؟.
- الحمار يفهم أنه حمار
- الحسية بين حالمة وحليمة
- التحقيق بالمنطق ينطلق
- بشار ورقة في ملف اندثر
- للنفاق رفاق وأسواق
- -بشار- منشار نجار
- أفكار حمار بشار


المزيد.....




- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 108 آلاف حالة ...
- احتجاجات فلويد.. كيف تعامل رؤساء أميركيون مع عنف الشرطة؟
- قانون قيصر.. العدالة المنتظرة
- مختلف عليه
- تحذير… العزل المنزلي قد يصيبك بمرض نفسي
- وزير الصحة السعودي يوجه نصيحة جديدة بشأن الكمامات
- ترامب يضغط من أجل حل عسكري للاضطرابات في المدن الأمريكية
- تل أبيب تنتفض دعما للاحتجاجات في الولايات المتحدة
- بعد عودته للعمل.. مطعم في هولندا يستعين بروبوتات لتقديم المش ...
- الدفاع الروسية: حصة الأسلحة الحديثة في الدائرة العسكرية الشر ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى منيغ - من أحزاب الغاب