أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - الشيخ حسن فرحان المالكي وحاجة السعودية لفكره














المزيد.....

الشيخ حسن فرحان المالكي وحاجة السعودية لفكره


عبدالله مطلق القحطاني
الحوار المتمدن-العدد: 5008 - 2015 / 12 / 9 - 16:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يعد الاستاذ المفكر والباحث والكاتب والمؤرخ الشيخ حسن فرحان المالكي رمزا كبيرا وعظيما من رموز التنوير والاعتدال في السعودية ،
عقلية فذة ،
وصاحب فكر معتدل ،
ومشروع تنوير وحداثي عظيم ،

غاص في بحور التراث الإسلامي القديم والمتأخر منه ،
كانت له جولات وصولات وسجالات وحوارات مشهورة ومعروفة ،
أقظت مضاجع الغلاة من المشايخ وعبدة النصوص ومقدسي شخوص العلماء من السلف والخلف ،

تجرأ وبشجاعة علمية فريدة وبموضوعية شديدة على كشف المستور من خزعبلات ومنكرات الأمور مما يزخر بها تراثنا الإسلامي ،
وأماط اللثام عما تم طمسه أو تزييفه من تاريخنا الإسلامي ،
فإنقض عليه مشائخ متشددون والفوا كثيرا من رسائل تقدح وتشنع بشخص الرجل ، دون فكره ومشروع التنويري ومساعيه الحميدة نحو خطاب إسلامي عقلاني ومتعدل ،

وقبل عام تفاجأ كثير من العلماء والمشايخ من صراحة طرح الأستاذ المالكي تجاه الملحد وغير المسلم ،
بل إن كلامه عن أهمية الإنسان والأعمال الإنسانية الخيرية استنادا على القرآن الكريم أصابهم بمقتل ،
وجعلهم يتخبطون في الحكم عليه ،
ففي السابق اتهموا بالتشيع لأنه تجرأ بموضوعية وتحدث بشكل علمي ومهني عن قضايا حساسة تمس الصحابة الكرام ،
وتمس الخليفة معاوية بن سفيان ،
وكذلك ابن معاوية الخليفة يزيد بن معاوية ،
وقضية مقتل سبط النبي الكريم محمد الإمام الحسين ،

إلا أن لقاءا للأستاذ الباحث والمفكر حسن فرحان المالكي على قناة الخليجية قبل أكثر من عام هو الذي قصم ظهر البعير كما يقال ،
فالمفكر الاستاذ المالكي قال كلاما خطيرا ومهما يخالف فكر أيتام الشيخ محمد بن عبدالوهاب !
ولاستناد مفكرنا الكبير على براهين من آيات كثيرة من القرآن الكريم ومتعددة جعلت أولئك المتشددين والمتعصبين الأيتام يتهمونه صراحة بأنه قرآني !! ،
وفات هؤلاء الأيتام أن القرآنيين لايعترفون بالسنة المطهرة ابتداءا !! قولا واحدا !!
ولم يقل الأستاذ المالكي بهذه !
بل هو سعى لسنوات لتنقية وتنقحة تراثنا الإسلامي من الخرافات التي علقت به ،
وكشف ما لحقه من طمس أو تزييف لاسيما في الجانب التاريخي الإسلامي منه ،

تلك الحلقة كان للمفكر الأستاذ حسن المالكي فيها موقفا رائعا وشجاعا وعظيما وسليما يحسب له من الملحد وغير المسلم بل ومن الإنسان البار والمحسن صاحب السريرة النقية والطاهرة والشريفة بشكل عام ،
لم يكفر غير المسلمين ،
ولم ينف عن غير المسلم صفة المؤمن ،
بل تجرأ استنادا للنصوص القرآنية الكريمة وصرح أن غير المسلمين ربما يكونون في الجنة أكثر من المسلمين ،
وقال أعتقد أن غاندي ومانديلا غير جازم أنهما في الجنة ،
وكذلك غيرهم من غير المسلمين ممن أعمالهم الإنسانية الخيرة تشهد لهم ،

لقاء مهم وخطير أتمنى من الجميع مشاهدته في الانترنت على اليوتيوب ،

لكن ما يعنيني أن فكر الرجل نحن في السعودية بحاجة إليه بشكل عاجل ،
ولهذا مكان الرجل مختلف المنابر ووسائل الإعلام وليس الاعتقال والمعتقل !! ،

فكر الدواعش طامة كبرى لا حل لها فكريا إلا فكر الأستاذ حسن فرحان المالكي

فما رأي الحكومة ؟! لا حرمنا الله عطاياها الحنونة !!!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فكر محمد بن عبدالوهاب وكتاب التوحيد نموذجا
- رشيد المغربي يسأل عمن يمثل الإسلام !
- القواسم الجلية بين داعش والسعودية
- انا وابن المفتي وكلية الشريعة واله الإسلام
- هل انتصر الحس الإنساني على الإسلام ؟!!
- كيف نجتث التطرف والإرهاب من السعودية ؟!
- مسابقات تحفيظ القرآن والسنة ماذا استفدنا منها ؟
- المهاجرون من الإسلام أم من المسلمين يهربون ؟
- الإلحاد في السعودية بين الواقع والمعالجة
- رشيد المغربي يسأل مالفرق بين السعودية وداعش؟
- في السعودية هل فشل شعار الإسلام هو الحل ؟
- في السعودية عن أي إسلام نحن نتحدث ؟!
- وقف تطبيق الشريعة في السعودية ضرورة إنسانية
- الشمري دكتور سعودي من الإسلام إلى قس مسيحي
- سأقاضي الحكومة دوليا فأين المحامي الحالم بالثراء
- السعودية وحد الردة وأشرف فياض والعالم !
- ماركسيو اليمن وسبل الخروح من المأزق
- باريس يا كعبة النور وقبلة التنوير
- تطبيق الشريعة بين السعودية وداعش وتفجيرات باريس
- المرأة والوزارة في السعودية !!


المزيد.....




- استياء إسرائيلي من تصريحات لرئيس الوزراء البولندي أشار فيها ...
- نتنياهو يدين تصريحات لنظيره البولندي وصفت اليهود بـ-الجناة- ...
- القضاء على القلق والندم... الخطوة الثانية نحو التنوير الروحي ...
- رئيس وزراء بولندا: جناة يهود شاركوا بالهولوكوست
- أحكام بالسجن لـ65 شخصا في جماعة الإخوان المسلمين
- جماهير ليفربول تحتفل بصلاح وتغنّي: أريد أن أكون في المسجد
- جماهير ليفربول تحتفل بصلاح وتغنّي: أريد أن أكون في المسجد
- مستشار خامنئي: زيارة تيلرسون ناجمة عن هزائم عسكرية أمريكية ف ...
- تخلص من التفكير الزائد... الخطوة الأولى نحو التنوير الروحي
- كيف تستخدم الشعارات الدينية لتغذية التطرف الديني في بولندا؟ ...


المزيد.....

- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (2) / ناصر بن رجب
- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - الشيخ حسن فرحان المالكي وحاجة السعودية لفكره