أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - حيدر حسين سويري - رؤية لإصلاح القضاء العراقي











المزيد.....

رؤية لإصلاح القضاء العراقي


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 4980 - 2015 / 11 / 9 - 23:35
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    



"أتذكرُ أني سئُلتُ من بعض الأصدقاء، أيام دراستي في كلية التربية، كيف نستطيع أن نجد قانوناً يحقق المساواة والعدالة لجميع الأفراد؟(فما الديمقراطية إلا دكتاتورية الأكثرية) فكان جوابي مجملاً: بعد بناء دولة(وفيه تفصيل) يختار كل فرد قانوناً خاصاً به، حيثُ تعرض عليه المواد القانونية والأحكام المترتبة عليها، فيقوم بإختيار الحكم الذي يراهُ مناسباً له، مثلاً: جريمة القتل العمد، هل يريد حكمها الإعدام أم المؤبد؟ فيختار أحدهما، وهكذا تُدون كل مادةٍ وحكمها على ما أراد الفرد نفسه، ويوقع ويبصم، فيُحفظ هذا الشكل لدى المؤسسة المختصة والشخص المعني، ويحاكم المعتدي بقانون المعتدى عليه" (كتاب ماهو الدين؟ - حيدر حسين سويري) لمن شاء التوسع الرجوع إلى الكتاب.
ثورة الإصلاح أو فورة الناس من أجل الإصلاح، التي قامت في العراق، وبمساندة المرجعية الدينية العُليا، لم ولن تؤتِ أُكلها، وذلك أن السلطة القضائية فاسدة، أو أن الشعب يعتقد بفسادها، وفي كلتا الحالتين يبقى السؤال: إلى أين يتجه الشعب في شكواه؟ أي إلى مَنْ يرفع قضايا الفساد الإداري والمالي، الذي قام به كبار المسؤولين فضلاً عن صغارهم؟
يتصور بعض المطالبين بالإصلاح، أن يتم اللجوء إلى المحاكم الدولية، وهذه خطوة تُعد رجوعاً إلى الوراء، أي إلى زمن حكم البعث وعصابته، وهي خطوة بالرغم من حاجتنا لها إلا أننا يمكننا تأجيلها الآن، وإستخدامها فيما بعد، بمعنى اللجوء إليها إذا إستمر حزب الدعوة بالإستيلاء على السلطة، والإستحواذ على جميع مؤسسات الدولة، واللعب بمقدرات الشعب وسرقته، أما الآن فيمكننا اللجوء إلى حلٍ أراهُ مناسباً، مادام لدينا الوقت والرجال الشرفاء.
في حقبة تسعينيات القرن الماضي، وبالرغم من الفتن المتلاحقة التي مر بها الشعب العراقي، إستطاعت المرجعية الدينية العُليا، الرسو بسفينة الشعب على بر الأمان، وبعد دخول القوات المحتلة، لبست الفتن لباس أخر، وتعددت بتعدد خطط العدو، وكان الحل دائماً يخرج من تصريحات وفتاوي المرجعية الرشيدة، ولذا أقترح أن تُمسك المرجعية الدينية العُليا ملف القضاء، وهي الأولى بهِ وفق المباني والمفاهيم الإسلامية، فكل مرجع هو قاضٍ، قادر على فض النزاعات والحكم وفق القانون والدستور.
بقي شئ...
من محاسن مدرسة الإسلام، أن لدينا تعدد في المرجعيات، بمعنى أن يختار الإنسان قانونهُ الخاص وفق تقليده الفقهي، وبذلك لن نحتاج إلى كتابة قوانين ولا إعتراض المعترضين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,118,213
- أسمهان
- لماذا يرفض المتدينون نظرية التطور؟
- هذا درب حسين
- هل يتحول الغبي إلى إمبراطور!؟
- وقفة ديمقراطية
- الشيعة: لماذا همُ العدو الأول ل-داعش-؟!
- جابها من الأخر!
- روسيا الشيعية وأمريكا السنية: يساهمان في الحرب والقضاء على ا ...
- دبابيس من حبر 7
- لعبة الإستثمار وتصرف المسؤول الحمار
- مبررات الإستحياء في الثقافة العربية
- على خُطى سما المصري، ساجدة عبيد سترشح للبرلمان العراقي
- دبابيس من حبر6
- هذا ما حصل في الإنتخابات العامة لنقابة المعلمين العراقيين
- -العراق للعراقيين- مقولةٌ لم يتقبلها الآخر
- خريجوا البرمجيات والإتصالات: ثروة عاطلة عن العمل!
- دبابيس من حبر 5
- طلاق إسرائيل للأردن، ماذا يعني!؟
- ظهور- السقا - في أحياء بغداد من جديد!
- صراعنا مع داعش: صراع وجود أم صراع حدود؟


المزيد.....




- إسبانيا تعرض استقبال المهاجرين العالقين على متن سفينة إنقاذ ...
- إسبانيا تعرض استقبال المهاجرين العالقين على متن سفينة إنقاذ ...
- آلاف المعتقلين في كشمير منذ إلغاء الحكم الذاتي
- تزكيات انتخابات الرئاسة في تونس... في قبضة المجتمع المدني
- نحو 4000 معتقل في كشمير والسلطات الهندية ترفض الإفصاح عن أعد ...
- بريطانيا تمنح اللجوء لطبيب متهم بالتعذيب في عهد صدام حسين
- أكثر من 100 ألف شخص يتظاهرون في هونغ كونغ
- إجراءات ألمانية جديدة تستهدف اللاجئين السوريين
- منظمات غير حكومية تدعو ماليزيا وهولندا إلى تأجيل محكمة تحطم ...
- إسبانيا تستعد لاستقبال سفينة المهاجرين -أوبن آرمز- بعد أن أو ...


المزيد.....

- آليات تنفيذ وتطبيق قواعد القانون الدولي الإنساني / عبد الرحمن علي غنيم
- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي
- القانون والإيدلوجيا – موسوعة ستانفورد للفلسفة / / محمد رضا
- متطلبات وشروط المحاكمة العادلة في المادة الجنائية / عبد الرحمن بن عمرو
- مفهوم الخيار التشريعي في ضوء قرارات المحكمة الاتحادية العليا ... / سالم روضان الموسوي
- الحقوق الاقتصادية في المغرب / محسن العربي
- الموجز في شرح أحكام قانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 / سمير دويكات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - حيدر حسين سويري - رؤية لإصلاح القضاء العراقي