أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عادل احمد - الاجابة على متطلبات المرحلة














المزيد.....

الاجابة على متطلبات المرحلة


عادل احمد

الحوار المتمدن-العدد: 4973 - 2015 / 11 / 2 - 01:46
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


"اذا لم يستطع الاشتراكية ان تجيب على متطلبات مرحلتها، فليس بشيوعية ابدا.." هذا ما قال القادة الاشتراكيون في السابق. ان هذا الكلام صحيح جدا، بمعني ان الاشتراكيين والشيوعيين يجب ان يعرفوا خصوصيات وظروف المرحلة في المجتمع الذي يناضلون فيه. ان تعريف المرحلة وخصوصياتها يجب أن يكون اول شيء يدرس ويحلل من الناحية السياسية، ومن هنا ضرورة التدخل من قبل الطبقة العاملة من اجل التأثير على الاوضاع لصالحها، يتطلب مهام ووظائف معينة. وان هذه الوظائف والمهام هي العمل الحزبي والشيوعي.
ان كارل ماركس وفريدريك انجلس قضوا كل حياتهم من اجل الاجابة على متطلبات الحركة العمالية في القرن التاسع عشر من الناحية الفكرية والسياسية، لتهيئة الطبقة العاملة من اجل المواجهة مع البرجوازية بسلاح فكري عظيم وعلمي ومنسجم وبرؤية واضحة من اجل نيل حقوقها. ان الاجابة على التشرذم الفكري للطبقة العاملة في اوائل القرن التاسع عشر كان من اهم العوائق امام تطور الحركة العمالية نظرا لتدخل افكار الطبقات الاخرى في تفكير الطبقة العاملة. ومن هنا الاجابة على الاطار الفكري للطبقة نفسها كان من احدى اهم متطلبات الشيوعية في وقتها وتمت الاجابة عليها من قبل الماركسية. في بداية القرن العشرين بعدما انسجمت الطبقة العاملة من الناحية الفكرية ورفعت رايتها الماركسية وتطورت سياسيا، فأن الاجابة على تلك المرحلة كانت لا بد ان يكون الظفر بالسلطة السياسية وان تبرهن قدرتها من اجل الاخذ بزمام الامور في أدارة شؤون المجتمع. ان ثورة اكتوبر كانت خطوة من اجل الاجابة على متطلبات الشيوعية في تلك المرحلة. بعد انهيار الاشتراكية البرجوازية في القطب الشرقي وهجوم البرجوازية العالمية على الطبقة العاملة وافاقها واهدافها ورايتها.. أصبح الدفاع عن اماني الطبقة العاملة ورايتها الفكرية من اهم متطلبات هذه المرحلة، وهذا ما قامت به الشيوعية العمالية ومنصور حكمت.
ان متطلبات هذه المرحلة عالميا والتي تمر فيه البرجوازية العالمية بازمتها الاقتصادية والسياسية، لا يكون بغير الهجوم على الاسس التي ترتكز عليها الرأسمالية العالمية. وان احدى هذه الاسس هي الديمقراطية والصراع الخفي والعلني تحت ستارها في جميع مناطق العالم. صحيح بأن النقد الفكري لاسس هذه الديمقراطية ليس شيئا جديدا، فكارل ماركس وانجلس ولينين ومنصور حكمت قاموا بالنقد النظري والفكري للديمقراطية البرجوازية من زوياها مختلفة، ولكن من الناحية السياسية يتطلب نضال عنيد من اجل تشخيص اركان الديمقراطية وماساتها في عالم اليوم. ان الديمقراطية لم تجلب غير عدم الاستقرار السياسي في الكرة الارضية ولم تجلب غير الحروب والماسي والفقر.. وان الديمقراطية تقتل الناس اكثر من الديكتاتوريات بكثير.. وان اعمال الانظمة الديمقراطية اكثر وحشية وفتاكا من الانظمة الاستبدادية في قتل الناس باسلحتها وطائرتها الحربية وصواريخها الباليستية.. وتستخدم الانظمة الديمقراطية اكثر الجماعات وحشية وبربرية في النزاعات الاقليمية والدولية امثال داعش والنصرة وطالبان والقوميين الصرب والبوسنيين والحوثيين و... كما وأن الديمقراطية لم تكن على هذا المستوى من الكذب والرياء والنفاق في كل تاريخها.. ان الديمقراطية تريد بكل الوسائل ان تجعل المجتمع البشري مجتمع حمقى لا يصلح الا ان يعادي بعضهم البعض..
ان متطلبات الشيوعية العمالية في العراق هي الاجابة على التحزب الاجتماعي للطبقة العاملة. ان التحزب الاجتماعي ليس فقط تشكيل الخلايا واللجان الحزبية في المصانع ومناطق سكن العمال والتي لا بد منها، بل اقصد بأبراز الشخصيات الاجتماعية وذوو النفوذ اجتماعي في جميع الاماكن. ان ابراز الاشخاص الاجتماعيين والقادة في أماكن تواجدهم كان من اهم خصائص الحركة الشيوعية طوال تاريخ هذه الحركة. ان البرجوازية لا تعمل بغير هذا العمل الاجتماعي. ان تركيز البرجوازية على ابراز شخصياتها الاجتماعية تعني جر المجتمع نحو هذه الشخصيات ومن ثم لسياستها. ان احدى مشاكل الشيوعية العمالية في العراق هي عدم ابراز قادة وشخصيات اجتماعية على مستوى المجتمع، في اكثر الاحوال محلية وتأثيرها يكون محلي ايضا. ان خلق وابراز شخصيات اجتماعية هي مهمة حزبية. يجب ان تبرز هذه الشخصيات في كل المنابر والقنوات وفي كل التجمعات والتظاهرات، وان يكون متواجدا بمظهره وبكلامه وببدائله ونقده وطموحه.. وان تحزب هؤلاء الاشخاص هو مهمة الشيوعية ويمكن استخدام اللجان الحزبية من اجل حماية هؤلاء الاشخاص وادارة امورهم السياسية ومستلزمات تواجدهم. ان اللجان الحزبية تقوي وتحمي هذه الشخصيات الاجتماعية والتي هي العنصر الاجتماعي للتحزب والثورة. ان من لديه تصور بأن اللجان الحزبية هي فقط الجهة المؤثرة في استقطاب المجتمع فهو مخطيء تماما.. ان الاشخاص والقادة الاجتماعيين بمساعدة هذه اللجان الحزبية بأمكانهم استقطاب المجتمع.. المجتمع يعرف فقط القادة الميدانيين وليس اللجان. وان مهمة اللجان هي تنسيق عمل هؤلاء القادة في المجتمع.
ان اولوية مهامنا في ابراز الشخصيات الاجتماعية ومن ثم التوجه نحو فضح الاحزاب الدينية والقومية والطائفية في المجتمع عن طريق هؤلاء القادة. في كل القنوات الممكنة واظهار البدائل العمالية والشيوعية وتحريض الناس من اجل التنظيم وابراز ارادتهم الانسانية. هي الخطوة نحو فضح الديمقراطية الغربية وسياساتها في العراق والمنطقة. ان الحزب الشيوعي العمالي العراقي لا تنقصه البنية النظرية ولا تنقصه البنية السياسية الواضحة والمستقيمة ، فكل هذه الامور موجودة وانما ينقصه هو الشخصيات الاجتماعية لترجمة كل هذه السياسات الى الواقع العملي في المجتمع. حان الوقت ان نفكر بجدية في ملئ هذا الضعف..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,986,213
- لينين.. وذكرى ثورة اكتوبر الاشتراكية
- الانسان.. في الفكر الماركسي!
- ان عدو عدونا ليس حليفنا دائما!
- قوة الجاذبية للحركات الاجتماعية!
- من هم الشيوعيون؟
- الازمة السورية وصراع الاقطاب المباشرة!
- اي نوع من الشيوعية نحتاجه اليوم؟
- اللاجئون.. والهروب من جحيم الرأسمالية!
- التظاهرات الحالية.. والقيادة الشيوعية!
- لائحة المطالب لحكومة المواطنة
- لا للتوهم .. في تظاهراتنا!
- حان الوقت لنجرب نوع اخر من الحكومة!
- لا لحكومة بدون كهرباء..!
- الاتفاق النووي الايراني وتأثيراته على المنطقة!
- مصطلح -الشعب- و-الطبقات-!
- حركتنا.. والسير بالأتجاه المعاكس !
- الارهاب والدفاع عن المدنية
- الدولة ومفهومها الطبقي
- ماهي المصالح الطبقية في الانتخابات التركية؟
- الطبقة العاملة وحق الانفصال في كردستان العراق


المزيد.....




- القضاء الإيراني يوقف تنفيذ أحكام بالإعدام على متظاهرين بعد ع ...
- رأس المال: الفصل الثالث عشر (59)
- مخاوف على أمن ماكرون بعد تعرض متظاهرين له في حديقة بباريس (ف ...
- بيان النهج الديمقراطي بجهة الشرق حول تطورات الاوضاع بجرادة و ...
- فريد العليبي: النّهضة تعلن الحرب على رئيس الحكومة
- بيان النهج الديمقراطي بطنجة
- تساؤلات حول أمن ماكرون بعد تعرض متظاهرين له في حديقة بباريس ...
- تساؤلات حول أمن ماكرون بعد تعرض متظاهرين له في حديقة بباريس ...
- خالد علي ردا بداية ملء خزان السد: التطورات فى ليبيا وأثيوبيا ...
- ماكرون وزوجته في مواجهة ميدانية مباشرة مع المتظاهرين... فيدي ...


المزيد.....

- ماركس، العبودية السوداء والعنصرية / هشام روحانا
- دراسات اجتماعية-اقتصادية معاصرة / هاشم نعمة
- إضطهاد السود فى الولايات المتّحدة الأمريكيّة و الثورة الشيوع ... / شادي الشماوي
- دفاعا عن الماركسية - الجزء الخامس والاخير - ليون تروتسكي / احمد حسن
- ضد تفسير نشوء المعرفة من المعتقدات الايمانية / مالك ابوعليا
- تاريخ الدين: الأدلة الأركيولوجية للمعتقدات الدينية / مالك ابوعليا
- !ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية- / طلال الربيعي
- بعض المسائل العلمية-الفلسفية لنظرية الحقيقة. القسم الثاني: ا ... / مالك ابوعليا
- تلخيص مبسّط لكتاب كارل ماركس رأس المال والعمل المأجور (الجزء ... / سمية العثماني
- تلخيص مبسّط لكتاب كارل ماركس رأس المال والعمل المأجور (الجزء ... / سمية العثماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عادل احمد - الاجابة على متطلبات المرحلة