أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسَلم الكساسبة - الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......... (1)














المزيد.....

الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......... (1)


مسَلم الكساسبة

الحوار المتمدن-العدد: 4971 - 2015 / 10 / 31 - 22:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



نستمر في هذا العصف الذهني بخصوص ما يعصف بمنطقتنا لنكتشف بطريق التداعي الحر .. ودون ان نوجه او نسوق الحديث مسبقا لنتائج نريدها او نرغب بها ، أن الفهم الاكثر عمقا وإحاطة لأطروحة الاصلاح يتوصل الى ان القاء التبعة على النظم السياسية وحدها وبالتالي تقديم الوصفة الجاهزة ما عداها بناء على ذلك الفهم وهي ان الاطاحة بتلك الانظمة أو تغييرها سيحل المشكلة هو تفكير سطحي ساذج لا يدرك كنه التشابكات والعلاقات الابعد والأعمق مما يطفو على السطح من الظاهرة ..

فقد رأينا كيف ان هناك نسق او سياق منفصل مستقل عن النظم السياسية بل والاجتماعية ذاتها متغلغل في كل شيء من خلال الثقافة ويوظف كل شيء لصالحه ولتكريس مفرداته وعناوينه ولا يستثني من ذلك التوظيف ولا حتى النظم السياسية ذاتها بكل ما تتضمنه من نظم تابعة أو فرعية كالتعليم والمؤسسات الدينية والاجتماعية والثقافية ... الخ

ورأينا كيف أن النظم السياسية هي جزء من ذلك السياق الثقافي الاجتماعي وأحد مفرزاته الكثيرة في السياقات الثقافية الجمة ، والذي هو ، أي ذلك السياق ، موجود وجودا سابقا عليها .ومستقلا عنها . وان الاستبداد يكمن اساسا في ذلك السياق الذي لا يَسمح لأحد بمخالفته او الخروج عليه بما فيها النظم السياسية ذاتها .. والتي هي في هذه الحالة ليست أكثر من غفير مغلوب عل أمره على باب الاستبداد الحقيقي .. وفي لأوامره وإملاءاته .

وهكذا فنحن في الواقع لا نواجه استبداد انظمتنا السياسية .. بل نحن نواجه استبدادنا نحن انفسنا ممثّلا بل لابسا قناع استبداد ثقافتنا القمعية التي نستميت في الدفاع عنها حتى الاستشهاد .. دون ان ندري اننا نستميت في الدفاع عما نشكو منه وهو الاستبداد ..ثم نأتي لندين ونلوم بعض مفرزات ذلك النسق الاستبدادي الشمولي ونحملها تبعة استبداده الذي هو استبدادنا انفسنا .

نحن امة مستبدة طاغية في عمق اعماق تكويننا النفسي وثقافتنا .. لكننا تُهنا عن هذه الحقيقة وحصل انزياح في التفكير لدينا وعلى طريقة المثل : "رمتني بدائها وانسلت " . او ربما لشدة طغيان واستبداد ذلك السياق فقد ارهبنا وأعمانا عن ادانته ولومه الى حد نتوجه بالإدانة واللوم لضحاياه ، ومع الزمن استقر ذلك الانزياح في الفهم وثبت في الاذهان وتهنا بالكامل عن اسباب مشكلتنا الى حد صار المجرم الضحية وصارت الضحية هي المجرم .. إذ أننا لا نبالغ بالقول أن النظم السياسية المتخلفة ذاتها احد ضحايا ومفرزات تخلفنا واستبدادنا وإجرامنا ومكرنا السيء وأنانيتنا الخبيثة في آن معا .. انها افرازنا بل انها نحن كما وافق شن طبقه !

وأن إلقاء اللوم والتبعة بالكامل عليها واعتبارها العقدة الوحيدة في منشار الاصلاح ليس كلاما علميا دقيقا كما قلنا ، بما هي- أي تلك النظم - نتيجة من نتائج السياق الاجتماعي الثقافي العميق .. حيث النظم السياسية منه بمثابة قمة جبل الجليد بالنسبة للجبل الراكد في الأعماق فهي نتيجة من نتائجه ومفرز من مفرزاته وليست مقدمة منتجة له ..

واتفقنا أن هناك حلقات وعُقد أخرى يعتمد عليها الموقف لحل عقدة الاستبداد ونظيرها ومعادلها الموضوعي " ألإصلاح " ، ومنها القطريات وتباين المستوى والنمط الثقافي السياسي فيها ومستوى تقبلها لفكرة الاصلاح ذاتها على الصعيد المجتمعي والثقافي اصلا قبل النظم ألسياسية .. وانعدام ادني درجة من التفاهم والتماثل على قواسم عامة مشتركة بينها - اي تلك القطريات - فيما يخص هذا الشأن وغيره ..إلى حد تشكل تلك المتوجسة المُرتابة من أطروحة التحديث والتشاركية - تشكل عوامل شد عكسي هائل تكبح محاولات غيرها بهذا الاتجاه وتفرمل له ولو بالقوة احيانا. معتبرة اياه بمثابة خطر على كياناتها يصل احيانا لان يصنف بكونه بمثابة التهديد الحقيقي والتدخل السافر .. وما حصل في ليبيا والعراق وسوريا مثال واضح على ذلك رغم انها بدورها نظم استبدادية لكن فقط لمجرد كونها "علمانية كافرة" من وجهة نظر تظم اخرى..فما بلك لو كانت ديمقراطية حرة .. ما هو الموقف منها والشعور تجاهها ساعتها ؟

لكننا بالطبع لم ننس بعض التأثيرات لقوى خارج المنطقة ذاتها ليست لها مصلحة في التغيير باتجاه الاصلاح .. والذي يعني دورا اكبر للشعوب في صنع القرار .. ولكن لأن غايتنا هنا هي البحث في منابت الاستبداد اصلا ومغذياته لدينا نحن أنفسنا وفي بيئتنا الثقافية ، لا في مكرساته او مستثمراته بعد ان يوجد . ولأن تلك القوى لا علاقة لها بثقافتنا وما تنتجه من استبداد ..فقط هي تستثمر تلك المنتجات أو الحالة القائمة لصالحها .. لكن لو لم تكن تلك المنتجات موجودة اصلا فانه لا مصلحة لها بخلقها وإيجادها من عدم ..فالاستبداد بدوره مكلف جدا بالنسبة لتلك القوى بدورها . رغم ما تستفيده من وجوده .

فإذا اضفنا لكل ذلك عوامل الشد العكسي الداخلية في كل قطر منها على حدة نتيجة عوامل الثقافة ذاتها وتعدد الولاءات القطرية والفكرية و..الخ. تبين لنا حجم الكبح والمقاومة التي يواجهها مشروع الاصلاح . والحلقات المعقدة والمتداخلة التي علينا حلها وتفكيكها فبل ان نصل الى عقدة الاستبداد ذاتها والتي اصلا اذا عالجتاها -اي تلك الحلقات – لا تعود لدينا مشكلة استبداد من اصله وتصبح المسألة كقضية مقضية .

وعليه فلا يمكن حل العقدة بمباشرتها ذاتها وحيث هي ، أو ببناء تصور الحل على أساس أن الانظمة السياسية هي كل المشكلة .. بالتالي التفكير أن الإطاحة بها واستبدالها ستحل المشكل ..بل بحلحلة وتفكيك عقد اخرى كما قلنا ، منها تلك التي في الثقافة ذاتها ، ونكرر بالمعنى السوسيولوجي للثقافة ، أي في الأنساق او السياقات الاجتماعية الثقافية ذاتها برمتها ، ولخلق بيئة ثقافية اجتماعية مواتية للإصلاح وخانقة لأضداده .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,887,157,148
- من جديد ، حلقات الاعتماد المتبادل .. أطروحة الاصلاح نموذجا .
- ... حلقات الاعتماد المتبادل وحل العقد في العُقَل لمبلّلة !
- حذار من تجزئة المجزءِ وتفكيك المفكك ...
- ميزة العلم والتفكير العلمي - العقلية العلمية - ..!
- تحالفات غامضة هشة وحروب أكثر غموضا ..!
- التنظيمات الجهادية - الجهاد البيني - والفساد الكبير .
- لا بأس بالقومِ من طولٍ ومن غِلظٍ ..!
- الجحيم , The Hell ...!
- درس إيران .. ولا عزاء للعربان ..
- إلى أين نحن ذاهبون ، وهل رُفعت الأقلام وجفت الصحف ؟
- أوراق متناثرة في عاصفة هادرة ..
- عقد وأمراض نفسية واجتماعية ترتبط بالاستبدادين الفكري والسياس ...
- هل الجهل والتخلف هو قدرنا الذي لا فكاك لنا منه؟؟
- الأول من أيار ، عيد عالمي ، ويوم خاص في حياتي أيضا .. !
- سر استعصاء العرب على الانخراط في مسيرة الحضارة وفقر اسهامهم ...
- *وحوشهم تأنسنت وإنسنا توحشوا*
- سر استعصاء العرب على الانخراط في مسيرة الحضارة وفقر اسهامهم ...
- مأزق الفكر الديني .. ومأزق الناس بسببه .
- مازق الفكر الديني ومازق الناس بسببه
- نموذج اخر من التفكير -التكفيري-


المزيد.....




- الرئاسة اللبنانية: عون يعتبر المطالبة بتحقيق دولي في انفجار ...
- مجلس الأعيان الأفغاني يوافق على إطلاق سراح 400 سجين من متشدد ...
- وزيرة الإعلام اللبنانية تستقيل من الحكومة بعد -هول- كارثة بي ...
- نجم السلة اللبناني فادي الخطيب لـCNN: ما تشاهدونه في التلفاز ...
- الرئاسة اللبنانية: عون يعتبر المطالبة بتحقيق دولي في قضية ان ...
- الولايات المتحدة مستعدة لدعم تونس في كافة المجالات
- جعجع: نقوم بجهود لجمع ما يكفي من الاستقالات للوصول إلى انتخا ...
- السعودية.. تجارب سريرية على 5000 متطوع للقاح صيني ضد كورونا ...
- فيديو: لبنانيون غاضبون يرفعون مشانق "يوم الحساب" ف ...
- زعيم كوريا الشمالية يرسل مساعدات إلى مدينة مغلقة بسبب " ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسَلم الكساسبة - الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......... (1)